إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أزمة الزواج في العصر الحاضر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أزمة الزواج في العصر الحاضر

    أن موضوع الزواج في هذا العصر يعتبر لدى البارعين هو موضوع خطير مهم له أثره البالغ في حياة الإنسان الكريمة فان المقاييس في القرآن الكريم وفي السنة الكريمة مقاييس لها نظامها وكرامتها الخاصة ولكنها من البديهي لا تتناسب مع العادات والتقاليد العشائرية والتي أُستحدث نظامها من أساس الجهل والتخلّف والنظرة الضعيفة لأُسس الإنسان اليوم فالقرآن والسنة لم يشرّعا قانوناً إلا وحَسَبَ له ألف حِساب . وأنظمة القرآن والسنة لا يوجد أمامها عقبات وبالتالي يكون نجاحها لابد منه ، وأن العقبات تكمن في النظام العشائري ذو الأسس المنهارة ذات التفريعات التي لم تراعِ القرآن والسنة الكريمة . فأننا ومن منطلق خالص لوجه الله سبحانه وتعالى نلقي اللوم على عاتق أصحاب السفينة من واجهات دينية وزعامات عشائرية لأن لهؤلاء الكلمة المسموعة في أوساط عشائرهم فلهم ان يَضعوا نظامـاً لموضوع الزواج مستمداً أُسسه من القرآن والسنة الكريمة حتى يستطيع الشباب أن يحصلوا على زوجات لهم ، بدون عقبات تكسر وتقصم ظهورهم . التي ذاقت مرارة الكد والتعب من أجل الحصول على مهر مرتفع غال ٍ . فإذا لم يلتفتوا الى هذا الموضوع في هذا الوقت فأي وقت يفيقوا من إدمان النوم الذي أباد ذاكرتهم ألم ينتبهوا إلى الكثير من البيوت قد غصت بكثرة الفتيات البكر . ألم ينظروا الى جموع الشباب العزاب باتت تهدد كيان الكثير بل حتى المحصنات . فأن بقاء الشباب عزاباً وبقاء الفتيات بدون زواج فهو الدمار والعار الذي لم يغسل. ( ألا أمةٌ تحيي فتحيى بلادها فتحفظ أوطاناً وتغسل عاراً) ان الزواج أُصيب بأزمات في هذا الوقت ترجع لعدة اسباب منها:
    (1) سلطة العادات والتقاليد العشائرية القديمة التي لم تـراع ِ الأحكام الشرعية , وهذه العادات تحتوي على طلبات ضخمة كالمهر الغالي والاحتفالات التي تكلّف مبالغ باهضة ولهذا امتنع الكثير من الزواج .
    (2) ومن أسباب أزمة الزواج مطامع الكثير من الرجال في الزواج من العوائل الثرية , وهذا لا يحصل إلا أن يحصل الرجل على مركزاً مساوياً في الهيئة الاجتماعية فيظل يتربص ذلك فيبلغ الخمسين من العمر وربما مات على هذه الحـال .
    (3) سوء الحالـة الاقتصادية عند الكثير من الناس وصعوبة المعيشة الزوجية وهذه الحالة ترجع الى الحالة الاولى من سلطة العادات والتقاليد القديمة فإذا كان الإنسان ضعيفاً مادياً ثم أقبل على الزواج فأول ما يصطدم عقبة غلاء المهور ثم من وسائل الحياة الضرورية من سكن وطعام وشراب وملبس وغيرها فيرفض الزواج .
    هذه الأمور الثلاثة قد وجهّت ضربة قاسية لكل أوجه الزواج وهذه الضربة في أوربا أشد منها عندنا .
    فماذا ينتظر الأوربي , ينتظر بأن يطلبوا منه خمسين جنيه أو أكثر بقليل ولكن اليوم في بلداننا عندما يقبل الشاب على الخطوبة ينتظر ضربة تقصم ظهره تكاد تجعله يرفض وهو ليس مبال ٍ في الأمر لأن الذي يحصل على قوت يومه بشكل متوسط أو اقل منه كيف يحصل على مبلغ المهر وتجهيزات الزواج وما بعده من معيشة عائلية , وهذه المطامع التي عند الرجل من البحث عن زوجة ثرية والتي تكون عند أهل الفتيات فهم يبحثون عن صهر ثري , اندمجت حتى أصبح الكل لا ينظرون إلا من الوجهة المالية دون سواها , فأثـّر هذا على الأخلاق والعادات والآداب فالمرأة ما دام لا يُسئل عنها ألا من الوجهة المالية ما دامت غنية يسهل عليها ان لا تدّخر وسعاً في الظهور بكـل مظهر تودّه ولو أثـّر ذلك على سمعتها وسمعة بيتها.
    نأمل من الأخوة الكتـّاب والباحثين الاجتماعيين أن يتصدّوا بقدر أكبر وأوسع لهذا الخطر المحدق بالمجتمعات الإسلامية ويشرحوا آثاره بكل دقة ويبيّنوا وجوه الفساد الحاصل منه.
    قبل ان اختم هذا الموضوع أود أن أكتب كلمات عن حقيقة السعادة المنتظرة من الزواج وعن ضلالة أصحاب المطامع والنفوس الضعيفة عن وجه تلك السعادة .
    الزواج حاجة من حاجات الإنسان وهو ككل حاجاته لا يؤدي وظيفته على كمالها ولا ينتج كل السعادة المرجوة منه إلا إذا وافق الناموس الطبيعي والأدبي معاً. إن الحاجة الحقيقية للإنسان من الزواج أن يجد إنسانة تشاركه الحياة رخاءها وشدتها لذاتها وآلامها تحنو عليه حنواً نابعاً من وحدة المصلحة واشتراك الوجهة وترى انهما اتـّحدا جسداً وروحاً فصارا إنساناً واحداً كل منهما يكمّل نقص صاحبه . هذه هي الحاجة التي تدعي كل إنسان الى الزواج لا بأس بأن يضع البعض شروطاً طبيعية في بساطة التنفيذ فعلى الرجل أن يبحث عن شابة صاحبة دين أولاً ثم أخلاق وله الحق بعد ذلك ان يختارها جميلة مؤدبة أصيلة ومتعلّمة .
    وبخصوص الغنى والثروة ,
    فلوا تصورنا زواجاً حصل بين اثنين الرجل فقير والمرأة ثرية فعندما يدخل الرجل الى بيته يرى أشياء ليست من ثمرة كده . ويرى ان افراد عائلته في غنى عنه .
    فوجوده وعدمه سيان عندهم هذا الشعور سوف يفقده من لذة الزوجية والأبوة . فيكون هذا الزواج من وجهة فاقداً لكرامة الرجولة في نظرة المرأة فلا تنظر الى زوجها باعتبار انه عائلها وحامي لها بل العكس تراه واحداً ممن تعولهم من المال الذي تملكه وإذا كانت منحطة الهمة ساقطة الأخلاق منت عليه بمالها وبينت له انها في غنى عنه فتكون اللقمة معها مشوبة بالاكدار وبالمنغصات . هذا هو الواقع ولكن بعض الناس أصبحوا بما خالط نفوسهم من ذلة المطامع لا يبالون بكل هذه الشوائب فإنهم لا يعرفون للحياة لذة إلا ملئ البطون وإشباع الشهوة ولو مع الذل والمهانة . فعلى اللذين لم تفسد نفوسهم المطامع ان يطلبوا ويتجهوا عن الزوجات الكاملة ديناً وخُلقاً وخَلقاً ، وان يكونوا أحرار في دنياهم ويمدوا بحبل المودة والوصل الى الاخوة الذين وقعوا في هذا الفخ الشيطاني الدنيوي لإنقاذهم وإعادة الكرامة المفقودة واللذة الضائعة عسى ان يعودوا الى جادة الصواب بعون الله الهادي الى سواء السبيـل .

    أريد أن انبه كل من يقرا هذا الموضوع على انه نحن في هذا العصر وهذا الزمن نعيش هذه الظروف فلابد من مناقشة هذا الامر مع الاعضاء الكرام فما رأيكم اخوتي بهذا الموضوع اتمنى النقاش
    تقبلوا تحاتي
    انا
    الشاب المؤمن

  • #2
    شكرا لك على هذا الموضوع أخي الكريم نعم أنا ولحد الان اواجه هذه الصعوبات التي ذكرت لكن الله هو ميسر الامور ومدبرها

    تعليق


    • #3
      شكرا لتواجدك أخي الغالي

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        للاسف اخي الفاضل الشاب المؤمن ان ابتعادنا على ديننا الحنيف وتعاليمة هو من قادنا الى هذا الطريق ونحن نرى كثرة الشباب بدون زواج بسبب اتباع العادات والاعراف في المناسابات الزواج كالصرف الزائد واقامة الوليمة فاخرة وطلب المهو رعالية دون الاكتراث بحال الفقراء وماذا يفعلون ؟؟؟للاسف ينقصنا الوعي الديني ..
        ووسائل الاعلام تطغي كثيرا علينا فنرى انفسنا نريد مثل فلان ونريد مثل فلان
        طلبات كثيرة والمعيشة عند اغلب الشباب متوسطة الحال ..وكما ذكرت فعلا هي مشكلة
        مشكور اخي الفاضل اتمنى ان تتقبل اضافتي البسيطة بالرغم من كوني اعجبت بالموضوع وددت الاضافة الاكثر
        جزيل الشكر لك

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم
          أن الزواج هو سكن تستريح فيه النفوس وتتصل بينها الالفة والمودة والتفاهم والانسجام
          وهو أيضآ واجب أجتماعي للمحافظة على النوع الانساني
          وقد خاطب القران الكريم الامة بقوله (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله والله واسع عليم) سورة النور الاية 32
          فالآية فيها دلالة واضحة أن لا يكون الفقر داعيآ للحيلولة دون التزويج فإن الله قد تكفل بإغنائهم من فضله الواسع الذي لا حدود له فعلى الزوج أن يتزوج ورزق الزوجة سأياتي معها والزواج هو لحفظ الانسان من الوقوع في شباك الشيطان
          وروي عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قال : « نزل جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : يا محمد إنّ ربّك يُقرؤك السلام ويقول : إنَّ الأبكار من النّساء بمنزلة الثمر على الشجر، فإذا أينع الثمر فلا دواء له إلاّ اجتنائه ، وإلاّ أفسدته الشمس، وغيرته الرّيح ، وإنّ الأبكار إذا أدركن ما تدرك النّساء فلا دواء لهن إلاّ البعول ، وإلاّ لم يؤمن عليهن الفتنة ، فصعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المنبر ، فجمع الناس، ثمّ أعلمهم ما أمر الله عزَّ وجلَّ به)
          وأيضآ قال أميرالمؤمنين عليه السلام موصياً : « تزوجوا ، فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كثيراً ماكان يقول : من كان يحبُّ أن يتّبع سنّتي فليتزوج ، فإنَّ من سنّتي التزويج
          على الوالدين تسهيل زواج أبنتهم بعدم جعل الماديات عائقة عن الزواح وعدم المغالاة في المهر حيث جاء في حديث الحبيب المصطفى (أفضل نساء امتي أقلهن مهرآ)
          فيجب تسهيل أمر الزواج لأن ما بني بناء في الاسلام أحب الى الله عزوجل من التزويج والابتعاد عن كل العادات التي تبعد الملائكة وتحجب الدعاء كتبذير المال في الحفلات الغنائية والرقص وو.........
          ولا نسىى فوائد الزواج فأن فيه تتحقق العفة والطهارة المعنوية ويعزز ملكة التقوى داخل في نفسيه ويحميه من وسوسة الشيطان وقد ورد ان من تزوج فقد احرز نصف دينه
          بالأضافة الى الاستقرار النفسي والعاطفي وقال صلى الله عليه وآله وسلم النكاح سنتي ، فمن رغب عن سنتي فليس مني)
          اخي الفاضل الشاب المؤمن بوركت جهودكم القيّمة
          دعواتي الخالصة لك بالموفقية في جيمع ميادين حياتك
          لا حرمنا الله من فيض عطائك
          دمت متألق
          التعديل الأخير تم بواسطة الزهراء; الساعة 29-07-2010, 12:23 AM.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة المستشاره مشاهدة المشاركة
            بسم الله الرحمن الرحيم
            للاسف اخي الفاضل الشاب المؤمن ان ابتعادنا على ديننا الحنيف وتعاليمة هو من قادنا الى هذا الطريق ونحن نرى كثرة الشباب بدون زواج بسبب اتباع العادات والاعراف في المناسابات الزواج كالصرف الزائد واقامة الوليمة فاخرة وطلب المهو رعالية دون الاكتراث بحال الفقراء وماذا يفعلون ؟؟؟للاسف ينقصنا الوعي الديني ..
            ووسائل الاعلام تطغي كثيرا علينا فنرى انفسنا نريد مثل فلان ونريد مثل فلان
            طلبات كثيرة والمعيشة عند اغلب الشباب متوسطة الحال ..وكما ذكرت فعلا هي مشكلة
            مشكور اخي الفاضل اتمنى ان تتقبل اضافتي البسيطة بالرغم من كوني اعجبت بالموضوع وددت الاضافة الاكثر
            جزيل الشكر لك

            كلامك صحيح اختي المستشارة وأشكرك على ردك الجميل ولكن برأيك الا متى نبقى هكذا هل لهذا الزمان من صحوة وتغير

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة الزهراء مشاهدة المشاركة
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم
              أن الزواج هو سكن تستريح فيه النفوس وتتصل بينها الالفة والمودة والتفاهم والانسجام
              وهو أيضآ واجب أجتماعي للمحافظة على النوع الانساني
              وقد خاطب القران الكريم الامة بقوله (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنيهم الله من فضله والله واسع عليم) سورة النور الاية 32
              فالآية فيها دلالة واضحة أن لا يكون الفقر داعيآ للحيلولة دون التزويج فإن الله قد تكفل بإغنائهم من فضله الواسع الذي لا حدود له فعلى الزوج أن يتزوج ورزق الزوجة سأياتي معها والزواج هو لحفظ الانسان من الوقوع في شباك الشيطان
              وروي عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قال : « نزل جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : يا محمد إنّ ربّك يُقرؤك السلام ويقول : إنَّ الأبكار من النّساء بمنزلة الثمر على الشجر، فإذا أينع الثمر فلا دواء له إلاّ اجتنائه ، وإلاّ أفسدته الشمس، وغيرته الرّيح ، وإنّ الأبكار إذا أدركن ما تدرك النّساء فلا دواء لهن إلاّ البعول ، وإلاّ لم يؤمن عليهن الفتنة ، فصعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المنبر ، فجمع الناس، ثمّ أعلمهم ما أمر الله عزَّ وجلَّ به)
              وأيضآ قال أميرالمؤمنين عليه السلام موصياً : « تزوجوا ، فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كثيراً ماكان يقول : من كان يحبُّ أن يتّبع سنّتي فليتزوج ، فإنَّ من سنّتي التزويج
              على الوالدين تسهيل زواج أبنتهم بعدم جعل الماديات عائقة عن الزواح وعدم المغالاة في المهر حيث جاء في حديث الحبيب المصطفى (أفضل نساء امتي أقلهن مهرآ)
              فيجب تسهيل أمر الزواج لأن ما بني بناء في الاسلام أحب الى الله عزوجل من التزويج والابتعاد عن كل العادات التي تبعد الملائكة وتحجب الدعاء كتبذير المال في الحفلات الغنائية والرقص وو.........
              ولا نسىى فوائد الزواج فأن فيه تتحقق العفة والطهارة المعنوية ويعزز ملكة التقوى داخل في نفسيه ويحميه من وسوسة الشيطان وقد ورد ان من تزوج فقد احرز نصف دينه
              بالأضافة الى الاستقرار النفسي والعاطفي وقال صلى الله عليه وآله وسلم النكاح سنتي ، فمن رغب عن سنتي فليس مني)
              اخي الفاضل الشاب المؤمن بوركت جهودكم القيّمة
              دعواتي الخالصة لك بالموفقية في جيمع ميادين حياتك
              لا حرمنا الله من فيض عطائك
              دمت متألق
              أختي الزهراء شكرا لك اتحفتني كثيرا بردك الرائع اتمنى لك دوام الصحة والعافية

              تعليق


              • #8
                ( الشاب المؤمن ) موضوعكم مهم جدا وأحسنتم صنعا بمعالجتكم لأشكالية الزواج اليوم........وشكرا لكم مع التقدير

                تعليق


                • #9
                  تفضلت علي بردك الجميل اخي مرتضى علي

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X