إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصحافة رؤية في اجزاء ... الجزء الثاني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصحافة رؤية في اجزاء ... الجزء الثاني

    تكنولوجيا الصحافة



    يقصد بتكنولوجيا الصحافة، التطبيق العملي للاكتشافات العلمية في مجال الصحافة وتكنولوجيا الصحافة بالضرورة جزء من تكنولوجيا الإعلام.
    فتكنولوجيا الصحافة تعني مجموعة المعارف والبرامج والخطوات والأدوات التقنية أو التكنولوجيات التي يتم عن طريقها تحقيق الأتي: -
    1- جمع البيانات والمعلومات من مصادرها المختلفة وتوصيلها إلى مقر الصحيفة، أو توصيلها إلى المندوب أو المحرر الصحفي أيا كان، وتؤدي الحاسبات الالكترونية بأندماجها مع الاتصالات السلكية واللاسلكية والأقمار والألياف البصرية وأشعة الليزر دورا أساسيا في تحقيق ذلك الآن.
    2- تخزين المعلومات بشكل منظم يسهل معه استرجاعها ولعل بنوك المعلومات وشبكاتها ومراكز المعلومات الصحفية التي تستعين بأقراص الليزر المدمجة، وشبكات المعلومات المحلية والدولية أبرز نماذج لدور الحاسبات في هذه العملية التي يطلق عليها التوثيق الالكتروني للمعلومات الصحفية.
    3- معالجة المادة الصحفية المكتوبة والمصورة والمرسومة تحريرا وإخراجا وتجهيزا للطبع، وتتم الآن على شاشات الحاسب الالكتروني عن طريق برامج النصوص والصور والرسوم لكي تنقل مباشرة على السطح الطابع.
    4- نشر المادة الصحفية وتبادلها في أكثر من موقع في الوقت نفسه بواسطة أنظمة النصوص المتلفزة )قنوات المعلومات المرئية) التفاعلية والأحادية، أو الصحف الالكترونية اللاورقية، أو طباعة الصحيفة في أكثر من مكان داخل البلد الواحد في الوقت نفسه، وكل ماسبق يتركز في الحاسبات الالكترونية .
    تطور تكنولوجيا للصحافة
    تعد الصحافة الوسيلة الإعلامية الأولى التي حصلت البشرية بواسطتها على المعلومات والأخبار والمعارف والأفكار، وهي اكبر مستفيد من الثورة التقنية إذ كان للمخترعات والاكتشافات تأثيرها الواسع فيها، فبعد دخول صناعة الورق بدءا من القرن التاسع عشر تحت تأثير الثورة الصناعية أزداد حجم الصحف وانتشارها، ففي عام 1900م كانت طباعة معظم الصحف بماكينات اللينوتايب والانترتايب مما جعلها قادرة على زيادة صفحاتها في مدة قصيرة وأسرع من قبل، ثم أخذت الصحف تجمع موادها بواسطة ( البرق ) تلغرافيا حيث ترسل نسخة كاملة من العدد الأصلي بالبرق ليتم طبعه في مدن أخرى مما أمكن الحصول على نسخ مماثلة من المضمون نفسه في اللحظة نفسها.
    وشهد عام 1906م الطبع بطريقة الاوفسيت الجديدة التي لها مزاياها عما قبلها من حيث قلة الكلفة والجودة الأفضل إذ مازالت لحد الآن من أفضل أنواع الطباعة ، وفي عام 1913م ظهر جهاز التلي برنتر الذي احدث قفزة مهمة في عملية طباعة الصحف.
    وفي النصف الثاني من القرن العشرين عرفت الصحافة تغيرات مهمة تمثلت في تحولها التدريجي من صحافة موجهة إلى النخبة إلى اندماجها فيما أصبح يعرف بالاتصال الجماهيري، لكن هذا التحول لم يصحبه تغير في القيم ولمعايير والتقنيات التي تأسست عليها مهنة الصحافة، الى أن حلت الثورة الرقمية التي ثورت قواعد النشاط الصحفي سواء بتقنيات البحث وعرض الأخبار أو تطور العلاقة بين الصحافة والقارئ أو إعادة التنظيم الصناعي والتجاري للمؤسسات الصحفية ، لذلك فان الصحافة أفادت من جميع المخترعات بشكل واسع حيث أتاح تطور تكنولوجيا الاتصال وتطبيقاته إمكانيات تعزيز مضامين الصحف وإدخال الحاسوب في نظم الصحافة بدءا من الحصول على المعلومات وانتهاء بالمراحل الطباعية المختلفة، وأدى التطور التكنولوجي في حقل الصحافة إلى توسيع مديات الخدمة الصحفية، ونتج عن تنوع الإنتاج الصحفي ظهور الطبعات المتعددة، إذ أخذت الكثير من الصحف في العالم بهذه الطريقة معتمدة على ماتوفر لها من إمكانات مادية وبشرية .
    وبظهور الحاسوب الالكتروني وتطوره على أجيال عدة تم استخدامه في مجال الصحافة سواء في تحرير النصوص ومعالجة الكلمات لأغراض الكتابة والتخزين أو النشر المكتبي أو تصميم الرسوم أو الاتصال المباشر بقواعد البيانات أو البريد الالكتروني.
    وتعد شبكة الانترنيت من الوسائل التكنولوجية المعاصرة التي استفادت منها الصحافة عملا وتخصصا وإدارة مثل بقية الوسائل الإعلامية الأخرى ، حتى إن اغلب الصحف أصبح لها مواقع على الانترنيت مستفيدة من المزايا التي توفرها وظهرت كذلك صحف كاملة ليس لها إصدار ورقي على ارض الواقع ومواقع إخبارية متخصصة وأصبحت المنافسة والانتشار الصفة المشتركة للصحف في ظل التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها المختلفة التي وفرتها شبكة المعلومات الانترنيت.
    المصدر : رسالة الماجستير الخاصة بي / كلية الاعلام / جامعة بغداد
    التعديل الأخير تم بواسطة الناشر; الساعة 27-07-2010, 10:35 AM.

  • #2
    احسنت على الموضوع الحقيقة ان الصحافة لها الدور البارز في جميع مجالات الحياة

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X