إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاعتراف المعاصر بحقوق الإنسان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاعتراف المعاصر بحقوق الإنسان

    بدأ الاعتراف المعاصر بحقوق الإنسان مند الحرب العالمية الأولى وحتى يومنا واتخذ عدة اتجاهات ومستويات منها المستوى الإقليمي والدولي والمستوى المتعلق بالمنظمات غير الحكومية المعنية بالقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان .

    الاعتراف الدولي بحقوق الإنسان

    لم يقر المجتمع الدولي حتى الحرب العالمية الأولى إلا عددا محدودا من الاتفاقيات التي تمس حقوق الإنسان مثل تحريم الرق والاتجار به والقرصنة واتفاقيات لاهاي لعام 1899و1907م التي تتضمن القواعد التي يجب مراعاتها أثناء الحروب ، ولم يكن هناك أي وجود لنصوص تستهدف حماية عامة لحقوق الإنسان ، وبعد نهاية الحرب العالمية الأولى وانبثاق عصبة الأمم المتحدة لم يتضمن ميثاق العصبة أي بنود أو أحكام تتعلق بحقوق الإنسان ، وتم ابتداع نظام الانتداب الاستعماري بإضفاء شرعية دولية عليه مع إيجاد بعض الضمانات المتواضعة للشعوب التي خضعت له وقد تلاشى الانتداب بزوال عصبة الأمم نفسها ، إلا إن معاهدات الصلح التي وقعت بين الأطراف المتحاربة عام 1919م وضعت دستور منظمة العمل الدولية وهي بمثابة الاتفاقية العامة الأولى لحقوق الإنسان بشكل عام والعامل بشكل خاص .
    وخطا الاعتراف الدولي بحقوق الإنسان خطوة واسعة وهامة وجدية بعد الحرب العالمية الثانية بفضل قيام منظمة الأمم المتحدة وميثاقها الذي ادخل الحقوق في دائرة القانون الدولي الوضعي ، وتظهر تعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات العامة في المادة الأولى من ميثاق الأمم المتحدة ، وقد تمثل الاعتراف الدولي بالتبني والانضمام إلى الاتفاقيات والمعاهدات الخاصة بالحقوق فضلا عن إنشاء آليات لتنفيذ ورسوخ ثقافة مشروعية واحترام حقوق الإنسان من خلال البعدين التاريخي والموضوعي ..... ويمكن القول إن الاعتراف الدولي المعاصر لحقوق الإنسان قد مر بخمسة مراحل أساسية هي :-

    أ‌- مرحلة التعريف بالحق : من خلال بلورة المفهوم وانتقائه وتحديده كمبدأ ويتم من خلال كتابات فقهاء القانون والمفكرين والتطورات الاجتماعية .

    ب‌- مرحلة الإعلان : وهي إقرار الحق كمبدأ عام معترف به من قبل المجتمع الدولي وغالبا ماياخد هدا الإقرار شكل إعلان عالمي أو معاهدة دولية .

    ت‌- مرحلة النفاد : وهي تحديد عموميات الحق وتطويرها في شكل اتفاقيات مختصة كالعهدين الدوليين الصادرين عام 1966 .

    ث‌- مرحلة تشكيل آليات التنفيذ : ويتم من خلال إنشاء لجان متابعة تنفيذ الاتفاقيات وتعيين مقررو تكوين لجنة تحقيق أو تقصي الحقائق وتقوم هده الآليات بإصدار تقارير تتسم في الغالب بالدبلوماسية وعدم توجيه النقد المباشر للحكومات المخالفة .

    ج‌- مرحلة الحماية الجنائية : وهي وضع الانتهاكات على الحقوق بالحماية في إطار نص تجريمي وفرض عقوبات رادعة لمرتكبيه مثل اتفاقية مناهضة التعذيب ، أما الشرعية الدولية لحقوق الإنسان فتتمثل بالوثائق الثلاث وهي (( الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، العهدين الدوليين ، اتفاقية مناهضة التعذيب )) ، ويشمل الاعتراف الدولي أيضا مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي انشات عام 1951م وهي تهدف إلى توفير الحماية الدولية للاجئين الدين يدخلون في اختصاصها ن وتولي الوكالات الخاصة التابعة للأمم المتحدة الاهتمام العالي بحقوق الإنسان مثل منظمة العمل الدولية واليونسكو ( منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة )ومنظمة الصحة العالمية .



  • #2
    احسنت على تبيين الاعترافات فعلا موضوع يستحق التقييم

    تعليق


    • #3
      شكرا لنقل الجميل


      ويعطيك العافيه
      حكمه لأمام علي عليه السلام
      احسبوا كلامكم من أعمالكم يقل كلامكم إلا في الخير

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X