إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معنى قوله تعالى (وان منكم الاّ ورادها)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معنى قوله تعالى (وان منكم الاّ ورادها)

    ورد في (تفسير الصافي) للفيض الكاشاني في معنى قوله تعالى: (( وَإن مّنكم إلاَّ وَاردهَا كَانَ عَلَى رَبّكَ حَتمًا مَّقضيًّا )) (مريم:71)، عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: الورود: الدخول: لا يبقى بر ولا فاجر إلاّ يدخلها، فتكون على المؤمنين برداً وسلاماً كما كانت على إبراهيم (عليه السلام)، حتى أن للنار أو قال لجهنم ضجيجاً من بردها (( ثمَّ ننَجّي الَّذينَ اتَّقَوا وَنَذَر الظَّالمينَ فيهَا جثيّاً )) (مريم:72).
    وعنه (صلى الله عليه وآله): تقول النار للمؤمنين يوم القيامة: جز يا مؤمن فقد أطفأ نورك لهبي.
    وفي رواية أن الله تعالى يجعل النار كالسمن الجامد ويجمع عليه الخلق ثم ينادي المنادي: أن خذي أصحابك وذري أصحابي، قال: والذي نفسي بيده لهي أعرف بأصحابها من الوالدة بولدها.
    قيل: الفائدة في ذلك ما روي في بعض الأخبار: إن الله تعالى لا يدخل أحداً الجنة حتى يطلعه على النار، وما فيها من العذاب، ليعلم تمام فضل الله عليه، وكمال لطفه وإحسانه إليه، فيزداد لذلك فرحاً وسروراً بالجنة ونعيمها).
    وفي الاعتقادات روي: أنه لا يصيب أحداً من أهل التوحيد ألم في النار إذا دخلوها وإنما يصيبهم الألم عند الخروج منها، فتكون تلك الآلام جزاء بما كسبت أيديهم وما الله بظلام للعبيد.
    وقيل: ((ورودها)) الجواز على الصراط، فإنه ممدود عليها.
    sigpic

  • #2
    بارك الله تعالى فيك اخي عمار على هذا الموضوع التير الذي اتحفتنا به
    نتمنى لكم الخير والسداد
    موفق

    تعليق


    • #3
      الاخ الحبيب عمار الطائي

      جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع

      دمت بهذا الابداع دوما

      الســـــاعدي

      تعليق


      • #4

        بسم الله الرحمن الرحيم
        والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
        روي عن جابر بن عبد الله الأنصاري أنّ رجلا سأله عن هذه الآية، فأشار جابر بإِصبعيه إِلى أذنيه وقال: صمتا إن لم أكن سمعت رسول اللهّ صلى الله عليه وآله يقول: الورود الدّخول، لا يبقى بر ولا فاجر إلاّ يدخلها، فتكون على المؤمنين برداً وسلاماً كما كانت على إِبراهيم، حتى أن للنّار ـ أو قال لجهنم ـ ضجيجاً من بردها، ثمّ ينجي الله الذين اتقوا ويذر الظالمين فيها جثياً..

        وفي حديث آخر عن النّبي صلى الله عليه وآله: تقول النّار للمؤمن يوم القيامة: جز يامؤمن، فقد أطفأ نورك لهبي..

        جزيت بكل خير أخي الكريم عمّار الطائي على حسن انتقائك للمواضيع المهمة والمفيدة...

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة العجرشي مشاهدة المشاركة
          بارك الله تعالى فيك اخي عمار على هذا الموضوع التير الذي اتحفتنا به

          نتمنى لكم الخير والسداد

          موفق
          اشكر الاخ العجرشي جزيل الشكر
          sigpic

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة الساعدي مشاهدة المشاركة
            الاخ الحبيب عمار الطائي


            جزاك الله خيرا على الموضوع الرائع

            دمت بهذا الابداع دوما


            الســـــاعدي
            الاخ الساعدي حبيبك الحسين
            اشكركم من صميم قلبي
            sigpic

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
              بسم الله الرحمن الرحيم
              والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

              روي عن جابر بن عبد الله الأنصاري أنّ رجلا سأله عن هذه الآية، فأشار جابر بإِصبعيه إِلى أذنيه وقال: صمتا إن لم أكن سمعت رسول اللهّ صلى الله عليه وآله يقول: الورود الدّخول، لا يبقى بر ولا فاجر إلاّ يدخلها، فتكون على المؤمنين برداً وسلاماً كما كانت على إِبراهيم، حتى أن للنّار ـ أو قال لجهنم ـ ضجيجاً من بردها، ثمّ ينجي الله الذين اتقوا ويذر الظالمين فيها جثياً..

              وفي حديث آخر عن النّبي صلى الله عليه وآله: تقول النّار للمؤمن يوم القيامة: جز يامؤمن، فقد أطفأ نورك لهبي..

              جزيت بكل خير أخي الكريم عمّار الطائي على حسن انتقائك للمواضيع المهمة والمفيدة...
              اشكر الاستاذ الفاضل
              sigpic

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X