إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

    (( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)) ... هل المــــراد هنا هو القول اللفظي؟ إن هناك من يقول : ربي الله ملايين المرات ولكن لا يدخل في قلبه شيء من الاطمئنان ، ولا ينتفي عنه الخوف والحزن ! وإنما المراد هو أن يقول : "ربي الله" أي جعل لنفسه رباً يرجع إليه في كل أمور حياته ..... فلا بد أن يعيش الإنسان حقيقة العبودية على أنه مملوك لله سبحانه ، ولكن هل عشنا يوماًً من الأيام مشاعر العبودية ؟؟؟ وماذا تقتضي هذه العبوديــــة ؟؟؟ إن الإحساس بأن الله تعالى هو المدبر والمسيطر على كل شيء هو الذي يوجب الشعور بالعبودية لله تعالى .. وبالتالي فإن المؤمن الذي قال : "ربي الله" فلا مجال عنده للتراجع والتذبذب والتأخر ، لأن هذا الاعتقاد ليس اعتقاداً عاطفياً ...
    إن على المؤمن قبل أن يقوم بعمل ما أن يحدد مسيره ... (( قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ )) ... نعم ، فقد اتخذ قراراً ، وهو أن يتخذ الله رباً !.. ولكن هل هذا يكفي ؟.. الجواب : لا ، بل إنهم (( ثُمَّ اسْتَقَامُوا )) لأن هناك صراعاً وحرباً دائرة .. فالسير إلى الله بمثابة اقتحام الميادين ، وليس ميداناً واحداً ، وإنما في كل يوم يقتحم السالك ميداناً جديداً .. فالشيطان في كل يوم ينصب له فخاً ، وتجاوز هذا الفخ يحتاج إلى معاملة جديدة في كل يوم .. ولهذا فإن المؤمن لا ينفك عن الصراع اليومي ...
    فعلى الإنسان أن يستقيم والله يهديه ، ففعل منك وهو الاستقامة ، وفعل منه وهو الهداية ، والنتيجة : (( فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )) .. فهم لا يخافون من مكروه محتمل ، ولا يحزنون من مكروه متحقق .. تصور أن شخصاً يعيش دون خوف من المستقبل ، ودون حزن من الماضي أو الحاضر ، فمعنى ذلك أنه إنسان يعيش في قمة السعادة النفسية ، هؤلاء هم أصحاب الجنة !.. فمع أنهم في الدنيا ، ولكنهم يعيشون أجواء الجنة ونعيمها ، ويمتلكون مشاعر أهل الجنة ، فمن أهم نعيم الجنة ، أن أصحابها لا يخافون ولا يحزنون ، وهم أيضاً كذلك لا يخافون ولا يحزنون ...

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    انّ من حق الله على العبد حتى يصبح عبداً حقيقة عليه أن يسلّم أموره له تعالى، ويفوض أي أمر اليه تعالى..
    وهذا لا يأتي ببساطة بل أن يؤمن العبد بربه تمام الايمان، ويجتاز الامتحانات والاختبارات الالهية، فيرقى ويقترب من الساحة الالهية، حتى يصل الى مقام يكون فيه يد الله وعينه فيقول للشئ كن فيكون..

    ((اِلهي كَفى بي عِزّاً اَنْ اَكُونَ لَكَ عَبْداً، وَكَفى بي فَخْراً اَنْ تَكُونَ لي رَبّاً، اَنْتَ كَما اُحِبُّ فَاجْعَلْني كَما تُحِبُّ))


    وفقك الله لمراضيه وجنبك معاصيه ورفع درجاتك في أعلى علّيين أخي الكريم حيدر جاسم على هذا الطرح المميّز...


    تعليق


    • #3
      ان ارقى مايحصل عليه العبد ان يصل الى مراحل العبودية لله
      sigpic

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X