إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بشذى الزهور وبنفحات العطور تزف التهاني بمولد سبط الرسول

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بشذى الزهور وبنفحات العطور تزف التهاني بمولد سبط الرسول








    بمناسبة مولد الإمام الحسن الزكي عليه السلام

    أعاده الله علينا وعليكم بالخير والبركات






    اللهم صل على محمد وآل محمد

    وإن مريم أحصنت فرجها فجاءت بعيسى كبدر الدجى

    فقدأحصنت فاطمة من بعدها وجاءت بسبطي نبي الهدى


    هو رابع أهل الكساء...سبط محمد المصطفى... ونجل علي المرتضى...

    وقرة عين البتول الزهراء...حبيب النبي المجتبى...ونور الله في الأرض

    والسماء...حجة على الخلائق... ووالد الأئمة... لطف الخفي ونوره المضيء...

    إبن الخيرتين والفضة...إبن الذهبين والكوكب...إبن القمرين وريحانة سيد الثقلين ...








    كريم ُ أهل البيت ِ ذاك المجتبـــــى

    حسبُ هو كشمس ِالضحى حسبا

    --------

    الام ُ فاطمة َالبتول ِ وانـــــّهـــــــــا

    بنت ُ النبوة ِ يكفي بهــا نـــسبــا

    --------

    وحيدر ُ الكرار ِ فهو والـــــــــــده

    من نازل َ الكفر َ دوما ً وما تـــَعـِبا

    --------

    هل تجد في الكون ِ من يناظره ُ

    بل هل تجد من لمثله ِ اما ً وابا

    --------

    غذاه ُ النــّبي من ريقــــه شرفا ً

    فزقـــه العلم َ ومن فيضه شربا

    -------

    فكم مرة ٍ قطع الرسول َخطبته ُ

    حتى أتاه ُ فيثنيه ِ اذا خطــِبــا

    -------

    ريحانتاي من الدنيا هما ولقـــــد

    تعجب َالقوم ُ من حبه ِ عجبــا

    -------

    أمن أجلهم طـــه َ يفعل ُ هكــذا

    فكان فعلهُ ذاك َفي بغضهم سببا

    -------

    نفوس ُ كان َ الاحرى بها عمــــلا ً

    أن يعشقوه ُ لا عن حقه ِ غــُصبا

    -------

    ماذا جنيتم ْ من خــُبث أنفسكم

    فقوله ُ من الله ِ صدقا ً وما كـَذ ِبا

    -------

    فاطمة ُ الزهراء ِ غدا ً تعاتبهم

    من قبلها النـّبي قد زادهم عتبا

    -------

    أنــّي تركت ُ ثُقلي فيكم ُ أسفا ً

    فما حفظتم عترتي وحقدكم نشبا

    ---------------------------------------

    قد كان َ مولده ُ عرسا ً لشيعتنا

    فحبهم أغلى من الدر ِ والذهبا

    -------

    وهذا جبريل ُ الامين ِ جاء َِ مهنئــاً

    وفم ُ الزمان ِ به قد ترنم طربــــا

    ------

    ياليلةَ الميلاد ِفيضي العطر ممتزجا

    فنور وجه ِ الحسن ِ قد دان واقتربا

    ------

    ياليلة الميلاد ِ مـــــا احلاك ِ زائرة ً

    أني لكل ِلحظة ٍ فيك ِ كنت مـُحتسبا

    ------

    حتى اتانا النور ُ من وجهه ِ القــــــا ً

    فغطى ضيائه ُ على الافاق ِ والشهبا

    ------

    فكأن الظلمات ِ في يومـــه ِ انقلبت

    وكأن َ الدجى فيه قد ضاء َ وانقلبا










    ..

    ..


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X