إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدعاء-الزيارة-التوسل بالأئمة عليهم السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدعاء-الزيارة-التوسل بالأئمة عليهم السلام

    الدعاء
    الزيارة
    التوسل بالأئمة عليهم السلام


    ( بأبي أنتم وأمي ونفسي، وأهلي ومالي، من أراد الله بدأ بكم، ومن وحّده قبل عنكم، ومن قصده توجه بكم ...).
    من الزيارة الجامعة

    زيارة عاشوراء :

    جاء في ترجمة المرحوم الشيخ مرتضى حفيد الشيخ الأنصاري ( كان من جملة عاداته قراءة زيارة عاشوراء مرتين في اليوم صباحاً وعصراً ، وكان مواظباً على ذلك جداً، وبعد وفاته رآه شخص في النوم ، فسأله عن حاله ، فقال في الجواب ثلاثاً : عاشوراء ، عاشوراء ، عاشوراء .

    وقد كان الفقيه العادل المرحوم الشيخ جواد مشكور مرجع تقليد قسم من الشيعة في العراق ، وفي ليلة 26 صفر 1336 هـ. ق. رأى في منامه في النجف الأشرف عزرائيل (سلام الله عليه) وبعد السلام سأله : من أين جئت؟..
    - من شيراز ، وقد قبضت روح المرحوم الميرزا إبراهيم المحلاتي .
    - وما حال روحه في عالم البرزخ ؟..
    - في أفضل الحالات وفي أحسن حدائق البرزخ ، وقد وكل الله به ألف ملك يطيعون أوامره .
    - بسبب أي عمل وصل إلى هذا المقام ؟..
    - بسبب قراءة زيارة عاشوراء.

    ( المرحوم الميرزا المحلاتي لم يترك زيارة عاشوراء طيلة ثلاثين سنة في آخر عمره.. وفي اليوم الذي كان لا يستطيع قراءتها لمرض أو غير ذلك ، كان يستنيب من يقرأها عنه ).

    وفي اليوم التالي لليلة التي رأى فيها الشيخ مشكور هذا المنام ، ذهب إلى منزل آية الله الميرزا محمد تقي الشيرازي ، الميرزا الثاني وحدثه بالمنام، فبكى الميرزا، وسئل عن سبب البكاء ، فقال : لقد توفي الميرزا المحلاتي وقد كان من أعمدة الفقه، قالوا : لقد رأى الشيخ مناماً وصدقه غير معلوم ، قال الميرزا : بلى، منام.. إلا أنه منام الشيخ مشكور ، وليس منام أفراد عاديين.

    وفي اليوم التالي جاءت برقية من شيراز إلى النجف تحمل نبأ وفاة الميرزا المحلاتي، وتثبت صدق منام الشيخ. [داستانهاي شكفت/273/274، الفقيه:114].

    __________________________________________________ ____

    علاج البلاء:

    يقول الشهيد دستغيب: نقل عن المرحوم آية الله العظمى الشيخ عبد الكريم الحائري (مؤسس الحوزة في قم) : عندما كنت أدرس في سامراء ابتلي أهالي سامراء بمرض الوباء والطاعون ، وكان يموت في كل يوم عدة.

    ذات يوم كنت في منزل استاذي المرحوم السيد محمد فشاركي ، وقد اجتمع عدة من أهل العلم ، وفجأة شرف المرحوم الميرزا محمد تقي الشيرازي ، وجرى الحديث عن مرض الوباء ، وأن جميع الناس معرضون للخطر.

    قال المرحوم الميرزا : إذا حكمت بحكم فهل يجب تنفيذه أم لا ؟.. قال جميع أهل المجلس : طبعاً ، قال : أنا أحكم أن يقرأ الشيعة الساكنون في سامراء من اليوم وحتى عشرة أيام زيارة عاشوراء ، ويهدون ثواب ذلك إلى روح السيدة نرجس والدة الإمام الحجة بن الحسن عليهما السلام ، ليرتفع البلاء عنهم..

    أبلغ أهل المجلس هذا الحكم إلى جميع الشيعة ، وبدأ الجميع بقراءة زيارة عاشوراء.
    وفي اليوم التالي لم يمت أحد من الشيعة، وتوقف ذلك كليا.. نعم، كان يموت في كل يوم عدد من السنة ، بحيث أصبح للجميع أن الشيعة لم يعد يموت منهم أحد، فسأل بعض السنة أصدقاءهم الشيعة عن السبب ، فقالوا: إنه زيارة عاشوراء ، وبدأ السنة بقراءتها ، فارتفع عنهم البلاء.

    يضيف الشهيد دستغيب : لا شك أن مقام الميرزا الشيرازي أجل من أن يقول شيئاً من عنده ، وحيث أن هذا التوسل أي قراءة عاشوراء لمدة عشرة أيام لم يرد في رواية، فلعله أصدر ذلك الحكم إثر رؤية صادقة ، أو مكاشفة، أو رؤية الإمام، وقد ثبت صدق تأثيره.

    كان يقام مجلس عزاء في منزل الميرزا الشيرازي في كربلاء طيلة أيام عاشوراء ، وكان في اليوم العاشر يذهب ومعه العلماء والطلاب إلى حرم سيد الشهداء وحرم أبي الفضل العباس، ويقيمون مجلس عزاء هناك أيضاً، كانت عادة الميرزا أن يقرأ في غرفته كل يوم زيارة عاشوراء ، ثم ينزل للاشتراك في مجلس العزاء ، يقول أحد الأعاظم :ذات يوم كنت حاضراً قبل الموعد المقرر ، فجأة نزل الميرزا بحالة غير عادية منكسراً حزيناً.. نزل الدرج ودخل المجلس وقال : اليوم يجب أن تذكروا مصيبة عطش سيد الشهداء ويكون العزاء حولها، فتأثر أهل المجلس كثيراً وأغمي على بعضهم ، وعلى تلك الحالة انتقلوا برفقة الميرزا إلى الصحن والحرم المقدس ، كأن الميرزا كان مأموراً بهذا التنبيه
    sigpic
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X