إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدولة الكريمة والفرج الحقيقي يبدأن من داخل النفس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدولة الكريمة والفرج الحقيقي يبدأن من داخل النفس

    الدولة الكريمة والفرج الحقيقي يبدأن من داخل النفس



    حينما نطلب في الدعاء (اللهم انا نرغب إليك بدولة كريمة...) فهذا لا يعني أن أملنا يتحقق ودعاءنا يستجاب بقيام حكومة يترأسها وتضمّ رجالاً يرفعون لافتات اسلامية أو يتظاهرون بالارتباط بالمرجعية الدينية، وإنما تتحقق الدولة الاسلامية بأن نعيش الإسلام في كل تفاصيل حياتنا ونحكّمه في كل أمورنا وقضايانا وتصرفاتنا {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً}النساء65،وهذا واضح من أوصاف هذه الدولة في الدعاء (تُعزُّ بها الإسلام وأهله، وتُذلُّ بها النفاق وأهله) فلا تكون الدولة كريمة الا حينما يكون رعاياها أحراراً يعيشون بعزة وكرامة وأعداؤهم أذلاء مقهورين.





    وقد يتحقق هذا المعنى للدولة الكريمة عند المؤمنين وهم بعيدون عن الحكم وليس لهم في السلطة نصيب، كما كان عند أهل البيت (سلام الله عليهم) ومن الشواهد على ذلك_وإن كانت القضية لا تحتاج إلى شاهد_ ما روي عن الإمام الهادي (عليه السلام) لما جلبه المتوكل العباسي من المدينة إلى سامراء وانزله خان الصعاليك فدخل عليه احد أصحابه وبكى رقة لحال الإمام (عليه السلام) حيث لم يكتفِ الظلمة بجلبه وإبعاده عن مدينة جده (صلى الله عليه واله وسلم) حتى انزلوه هذا المكان البائس فهوّن عليه الإمام (عليه السلام) وكشف له عن بصره فرأى جناناً وانهاراً ومناظر خلاّبة وقال له: (أين ما نكون نحن ففي هذه).


    وهكذا فحينما ندعو لإمامنا المهدي (عليه السلام) بالفرج وتعجيل الظهور فان الفرج الحقيقي يبدأ من داخل أنفسنا حينما نهذّبها بطاعة الله تبارك وتعالى وتسير نحو الكمال، وإلا فما الذي نجنيه من ظهور الإمام (عليه السلام) إذا لم نحقق هذه الدرجات في داخلنا؟ ربما سنكون في الصف المعادي له أو مع المتخاذلين عن نصرته حرصاً على مصالح دنيوية او وضع اجتماعي او مكاسب سياسية ونحوها.

    فالدولة الكريمة والفرج يبدأن من داخل النفس ثم يشرقان على الآخرين فإذا عاش المجتمع أجواءاً إسلامية وكان سلوكه إسلامياً، وتفكيره مبنياً على أساس الإسلام فهذه هي الدولة الكريمة وهذا هو الفرج الحقيقي.



    ارجو تقييم الموضوع من الاخوة
    وانتظار ارائهم وتعليقهم للموضوع
    كن لطيفا مع الناس عندما ترتقي السلم لانك سوف تلتقي بهم عند النزول منه

  • #2
    يسلموو ع الموضوع الاكثر من رائع
    سلمت اناملك

    تعليق


    • #3
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة المثال الطيب مشاهدة المشاركة
        الدولة الكريمة والفرج الحقيقي يبدأن من داخل النفس






        وهكذا فحينما ندعو لإمامنا المهدي (عليه السلام) بالفرج وتعجيل الظهور
        فان الفرج الحقيقي يبدأ من داخل أنفسنا حينما نهذّبها بطاعة الله تبارك وتعالى وتسير نحو الكمال
        فالدولة الكريمة والفرج يبدأن من داخل النفس ثم يشرقان على الآخرين فإذا عاش المجتمع أجواءاً إسلامية وكان سلوكه إسلامياً، وتفكيره مبنياً على أساس الإسلام فهذه هي الدولة الكريمة وهذا هو الفرج الحقيقي.



        ارجو تقييم الموضوع من الاخوة
        وانتظار ارائهم وتعليقهم للموضوع

        على الانسان أن يصلح نفسه أولاً
        والاصلاح لايكون الا بمعرفة الانسان نفسه

        فعن الامام علي (عليه السلام):
        « أفضل الحكمة معرفة الإنسان نفسه ووقوفه عند قدره »

        وعنه (عليه السلام):
        « غاية المعرفة أن يعرف المرء نفسه »

        وعنه (عليه السلام):
        « معرفة النفس أنفع المعارف »

        وأن لايكون الانسان جاهلاً بنفسه لأن للجهل عواقب وخيمة
        فعن الإمام علي (عليه السلام):
        « من جهل نفسه كان بغير نفسه أجهل »

        وعنه (عليه السلام):
        « كيف يعرف غيره من يجهل نفسه ؟ ! »

        وعنه (عليه السلام):
        « لا تجهل نفسك، فإن الجاهل معرفة نفسه جاهل بكل شئ »

        وعنه (عليه السلام):
        « عجبت لمن ينشد ضالته وقد أضل نفسه فلا يطلبها ! »

        وعنه (عليه السلام):
        « كفى بالمرء جهلا أن يجهل نفسه »

        وعنه (عليه السلام):
        « من لم يعرف نفسه بعد عن سبيل النجاة، وخبط في الضلال والجهالات »

        وعنه (عليه السلام):
        « أعظم الجهل جهل الإنسان أمر نفسه »

        وعنه (عليه السلام):
        « من شغل نفسه بغير نفسه تحير في الظلمات، وارتبك في الهلكات » .

        لذا فان معرفة النفس هي من المقدمات لإصلاحها




        أحسنتم أخي : المثال الطيب

        موضوع ممتاز وقيّم




        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
        :


        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

        قال (عليه السلام) :

        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


        تعليق


        • #5
          حياكم الله وشكرا لتواصلكم الكريم


          تحياتي لكم
          كن لطيفا مع الناس عندما ترتقي السلم لانك سوف تلتقي بهم عند النزول منه

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X