إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحرب الضروس..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحرب الضروس..


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    الحرب الضروس..

    الجيشان متقابلان دائماً، فهما وجهاً لوجه وينتظر كل منهما المواجهة (فهي مستمرة بينهما)..
    الجيش الأول كان لباسه الأبيض والثاني اللباس الأسود..
    طريقة الأول هو الدفاع المكثف، على العكس من الثاني الذي يتحين الفرص للهجوم..
    يعتمد في شن الهجوم على جواسيسه التي تأتيه بالأخبار..
    فمجرد التقاط صورة لمنظر ما أو سماع لكلمة ما أو حتى رائحة ما، أسرع بها الجاسوس وانساب الى الجيش ذي اللباس الأسود وسلمها الى قائدهم، وهذا بدوره لا يتردّد باعطاء أوامره بالهجوم السريع المدمّر..
    ولكن يعتمد الجيش ذي اللباس الأبيض في دفاعاته على مدى تسلحه وخلوه من الجواسيس التي تساعد العدو في تسهيل مهمة هجومه..
    هناك من يساعد الجيشين ويمدّهم بالامدادات التي تساعد أحدهما للاطاحة بالآخر (والطيور على أشكالها تقع)..
    وفي أكثر الأحيان تكون إمدادات الجيش ذي اللباس الأبيض ذاتية ويتقوّى بها من الخارج، فيصدّ أي هجوم يشن عليه، بل في بعض الأحيان يدمّر الجيش المقابل ولا يجعل له ذكر يذكر.. وقد يكون العكس فيسيطر الجيش ذي اللباس الأسود على مجريات الأمور فتكون المملكة تحت تصرفه يفعل بها مايشاء فيعثوا فساداً..

    هكذا حالنا ففي داخلنا هناك حرب طاحنة ضروس بين جنود الخير وجنود الشرّ جنود الرحمن وجنود الشيطان..
    فهل نظرنا الى أنفسنا ورأينا أي الجيشين نصرنا.. أم تركنا حابلها على غاربها..
    فالأمر بغاية الخطورة إذا لم نعرف ماذا يجري، ولم نحاول التدخل (إذ لابد من وجود قوات التدخل السريع لانقاذ الأمر وننتشله مما يقع فيه)، فالمريض إذا لم يسرع الى الطبيب وتناول الدواء الشافي سوف يفتك به المرض ويرديه صريعاً..

    أبعدنا الله وإياكم من الأمراض البدنية والباطنية...


  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة

    هكذا حالنا ففي داخلنا هناك حرب طاحنة ضروس بين جنود الخير وجنود الشرّ جنود الرحمن وجنود الشيطان..
    فهل نظرنا الى أنفسنا ورأينا أي الجيشين نصرنا.. أم تركنا حابلها على غاربها..
    فالأمر بغاية الخطورة إذا لم نعرف ماذا يجري، ولم نحاول التدخل (إذ لابد من وجود قوات التدخل السريع لانقاذ الأمر وننتشله مما يقع فيه)
    نعم اخي الكريم أحسنت على هذا الطرح الموفق ، وأظن ان قوات التدخل السريع تتمثل بالضمير الذي يجب ان يكون مستيقظاً دائماً ، وبعد تدخل الضمير وتأنيبه تبدأ قوة الندم بالتدخل ثم دموع البكاء من خشية الله وأخيراً الاستغفار والتوبة بمعاهدة الله على نصرة جنود الخير دائماً وأبداً .
    sigpic

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      الاخ الاستاذ المفيد
      يقول السيد الخميني قدس سره الشريف ان للانسان جنود للرحمن وجنود للشيطان وهما في موجهة دائمة على طول السنة فعلينا دائما ان نكون قواتنا مع جنود الرحمن دائما
      sigpic

      تعليق


      • #4
        هذه هي المعركة الحقيقية وهي أهم المعارك

        جهاد النفس من أعظم الأعمال وقد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها

        ولابد من التقوية المستمرة والحذر والأجتهاد لنيل النصر الذي مابعده نصر

        بورك فيك وجزيت خيرا
        ورمضانك مبارك د.ليث عبد الصاحب

        تعليق


        • #5
          اللهم العن قتلة أمير المؤمنين عليه السلام

          اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

          السلام عليكم ( أخي الأستاذ المفيد القدير )


          أشكر تفضلكم بطرحكم القيم

          وفعلا كما تعلمون الجهاد الأكبر هو جهاد النفس وله خطوطه ونهجه وصوره

          إن لم نربي ملكة الجهاد في داخل خفايا النفس


          لاننجح في الحرب ونخسر كثيرا فتموت روحنا

          ولكي نكسب وننتصر لا بد من تعزيز نفسنا بالصبر والمثابرة والعبادة والتحلي بنهج أهل البيت عليهم السلام في كل جزء من جوارحنا وجوانحنا
          ((وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ... فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ... قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا... وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ))

          الموضوع له أبعادا وزوايا قيمة

          أشكر رحابة صفحتكم لجمع كلماتي معها

          تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال والطاعات

          عساكم من عواده
          sigpic

          تعليق


          • #6

            بسم الله الرحمن الرحيم
            والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

            الأخت القديرة الكاتبة رويدة الدعمي..

            الأخ العزيز عمّار الطائي..

            الأخ والأستاذ د.ليث عبد الصاحب..

            الأخت الفاضلة ندى..

            أنرتم بتواجدكم متصفحي المتواضع وعطرتموه بعطر ردودكم الولائية فلا حرمنا الله من هذه النخبة الموالية لأهل البيت عليهم السلام..
            ودمتم متألقين في سماء هذا المنتدى المبارك بحفظ الله ورعايته...

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X