إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإرهاب .. المفهوم ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإرهاب .. المفهوم ..

    السيدات ....السادة الافاضل اعضاء منتدى الكفيل وزواره الكرام :
    تحية مباركة.............
    تحدثت في مقالة سابقة عن اشكال الارهاب وانواعه ، ولاهمية الموضوع كونه يشكل علامة فارقة في عصرتا الحالي فسأكمل الحديث عن الارهاب متناولا امورا اخرى تخصه عسى ان ينال اعجابكم وتقديركم . والله من وراء القصد
    معنى الإرهاب في اللغة :
    الإرهاب مصدر ارَهبَ يُرهبْ ارهاباً وترهيباً، وأصله مأخوذ من الفعل الثلاثي رَهَبَ يَرْهَبُ فالراء والهاء والباء أصلان ويأتي في اللغة لأحد معنيين احدهما يدل على خوف، والأخر يدل على دقةٍ وخفةٍ فالأول: الرهبة، تقول رَهَبْتُ الشيء رُهْباً ورَهَباً ورهَبةً، أي خفته .
    وقال ابن دريد : "رَهَبَ الرجل يَرْهَبُ رَهْباً وَرَهباً : إذا خاف ومنه اشتقاق الراهب والاسم الرهبة ... والرَهَبُ : الفزع" .
    وجاء في تاج العروس : "أرْهَبهَ أستَرهَبه حتى رهِبه الناس والإرهاب بالكسر : الازعاج والإخافة".
    وقال ابن منظور: "رَهبَ يرْهَبُ رهَبَةً ورهباً: أي خاف، وأرهبه ورَهبَّه واسترهبه : أخافه وفزعه" .
    وقد وردت كلمة "رهب وارهب" في بعض أي الذكر الحكيم، كما في قوله تعالى "يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ".
    ومعنى قوله تعالى : "اياي فارهبون" أي خافون، والرِّهب والرَّهْبةَ : الخوف، ويتضمن الأمر به معنى التهديد .
    وقوله تعالى : "وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ".ومعنى قوله تعالى "تُرهِبُون" أي تخيفون ، أو تخوفون .

    وقوله تعالى "قَالَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّا أَلْقَوْاْ سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ".ومعنى قوله تعالى "وَاسْتَرْهَبُوهُمْ" ، أي ادخلوا الرهبة في قلوبهم ادخالاً شديدا ، وافزعوهم وارهبوهم ارهاباً شديداً ، وخوفوهم .
    وقوله تعالى "وَقَالَ اللّهُ لاَ تَتَّخِذُواْ إِلهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلهٌ وَاحِدٌ فَإيَّايَ فَارْهَبُونِ".ومعنى قوله تعالى "فَإيَّايَ فَارْهَبُونِ" : "أي خافون دون سواي".

    اما مصطلح الارهاب فلقد ورد استخدام مصطلح الإرهاب اول مرة أبان الثورة الفرنسية وهذا يعني انه وليد الفكر الأوربي، وقد ورد تعريف الإرهاب لدى الأمم المتحدة على ان (الإرهاب تلك الأعمال التي تعرض للخطر أرواحاً بشرية بريئة أو تهدد الحريات الأساسية أو تنتهك كرامة الإنسان) .
    أما الموسوعة البريطانية فأوردته بمعنى "الاستخدام المنظم للرعب أو العنف غير المتوقع ضد الحكومات أو الجماعات أو الأفراد، لتحقيق هدف سياسي".
    وفي موسوعة السياسة جاء بمعنى "استخدام العنف غير القانوني والتهديد به بأشكاله المختلفة كالاغتيال والتشويه والتعذيب والتخريب والنسف بغية تحقيق هدف سياسي معين مثل كسر روح المقاومة والالتزام عند الأفراد وهدم المعنويات عند الهيئات والمؤسسات أو كوسيلة من وسائل الحصول على المعلومات أو مال وبشكل عام استخدام الإكراه لإخضاع طرف منادى لمشيئة الجهة الإرهابية" .
    قد عرفت المجتمعات البشرية منذ أقدم العصور الإرهاب بمختلف أشكاله ومظاهره، فهو ظاهرة قديمة قدم الإنسان وملازمة له بفعل الطبيعة السيكولوجية له، فالجريمة والعنف والإخافة وخلق جو من الرعب موجود في الحياة الاجتماعية منذ أن وجدت البشرية ، ولعل أول عمل إرهابي تمثل بقتل قابيل أخيه هابيل .
    والقران الكريم يخبرنا عن هذه الظاهرة مع أول الخليقة سيدنا ادم عليه السلام قال تعالى "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ".
    على الرغم من أن جوهر الإرهاب يظل واحدا، ألا أن الإرهاب القديم يختلف عن ما تمثله هذه الظاهرة في عصرنا الحالي ومن ثم فان أشكال الإرهاب وأدواته تختلف وتتطور بسرعة مع الزمن .

  • #2
    احسنتم مقال رائع وجميل جدا وفهمنه منه الكثير

    من مفاهميم الارهاب التي طرحت

    تحياتي لشخصكم الكريم
    كن لطيفا مع الناس عندما ترتقي السلم لانك سوف تلتقي بهم عند النزول منه

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      اللهم صلي على محمد وال محمد
      اشكرك اخي وبارك الله فيك خير ماطرحت تحياتي لك

      تعليق


      • #4
        جهد طيب وطرح قيم

        بارك الله فيك

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X