إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكومة العدل الالهي في عهد الامام علي (عليه السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكومة العدل الالهي في عهد الامام علي (عليه السلام)

    منذبداية خلق البشرية وتكون اول مجتمع انساني توالت الحكومات على وجه الارض وقد كان الانسان دائما ينادي بالحكومة العادلة التي تنصف ابناء شعبها.
    ولقد تحققت هذه العدالة في عدد من الحقب الزمنية كما في زمن النبيين داوود سليمان(عليهما السلام)وكذا في عهد تولي نبي الله يوسف للوازة الفرعونية.
    وقد حاول الفلاسفة منذ بداية التفكير الفلسفي للانسان انى يستنبطوا قواعد وتوجهات تحدد شكل الحكومة التي تنهض بمسؤلياتها لخدمة المجموع.ولعل اشهر الامثلة على ذلك افلاطون في جمهوريته حين نادى بان العدل في الاحكام وتقدم الشعوب لايمكن ان يحدث الا في مجتمع يحكمه الفلاسفة الذين هم نخبة المجتمع ولانهم يتميزون بالحكمة والتفكير العميق دون غيرهم من شرائح المجتمع .
    وكذلك الفارابي الفيلسوف الاسلامي حين نادى بذلك من خلال دولته الفاضلة.
    وتعد حكومة الامام علي(عليه السلام)خير مثال لقيام حكومة الله في الارضحيث تطابق في حكمه القول مع الفعل فيقول الامام(عليه السلام)(وقد علمتم انه لا ينبغي ان يكون الوالي علي الفروج والدماء والمغانم والاحكام وامامة المسلمين البخيل فتكون في اموالهم نهمته.ولا الجافي فيقطعهم بجفائه.ولاالجائف للدول فيتخذ قوما دون قوم.ولا المرتشي في الحكم فيذهب بالحقوق يقف بها دول المقاطع.ولا المعطل للسنة فيهلك الامة))
    وصفته في الزهد قال(عليه السلام):
    ((الا وان لكل ماموم امام يقتدي به ويستضئ بنور علمه الا وان امامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه الا انكم لاتقدروا في شئ على ذلك ولكن اعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد)).
    وكذلك قوله(عليه السلام):
    ((والله جعلني اماما لخلقه ففرض علية التقدير في نفسي ومطعمي ومشربي وقلبي كضعفاء الناس كي يقتدي الفقير بفقري ولا يطغى الغني بغناه)).
    وحتى في تعامله مع اعدائه.ففي معركة صفين رفض ان يقطع الماء عن جيش معاوية ويعاملهم بالمثل فقال مولانا(عليه السلام):
    ((لا والله لااكافئهم بمثل فعلهم)).
    ايضا نجد في زمن حكم الامام في حالات اعلان الطوارئ لانرى اعتقالات عشوائية ولا احكام عرفية ولا تفتيش مفاجئ ومداهمات للبيوت وكذلك لم يتبع الامام اسلوب التقييد والاقامة الجبرية حتى مع اعدائه.
    اما السياسة الاعلامية لحكومته فيقول الامام(عليه السلام):
    ((والصق باهل الورع والصدق ثم صنهم على انه لايطروك ولا يبجحوك بباطل لم تفعله.فان كثرة الاطراء تحدث الزهو وتدني من العزة)).
    وفق هذا الخطاب امكن للامام ان يؤسس اهم المبادئ الواقعية في خطاب الاعلام الاسلامي في الدولة التي حكمها فترة اربع سنوات.
    واهم هذه المبادئ مكاشفة الامة بما يدور في اروقة القرار السياسي الاسلامي ومصارحة الطبقات الشعبية جميعها بما يجول في خاطر القيلدات من اهداف وطموحات تتصل بالامامة.
    وقد اهتم الامام (عليه السلام )بتنظيم الشوؤن الداخلية للدولة فقد اسس نظام الشرطة وعين اول رئيس للشرطة .واهم المبادئ السياسية المتعلقة بالشوؤن الداخلية التي كانت متبعة في عهده المساواة في العطاء والمساواة امام القانون والمساواة في الحقوق والواجبات.
    وايضا اقام الامام (عليه السلام)في زمن حكمه نظام التكافل او مايسمى بالضمان الاجتماعي فقد كان يرعى ويهتم بنفسه بالايتام والارامل والمسنين والعجزة ولا ننسى قصته مع الشيخ الكبير الذي كان يرعاه ويطعمه بيده الكريمة.
    وضمن هذا النظام الحياة الكريمة للجميع على حد سواء لافرق بين المسلم وغيره والشاهد على ذلك حين راى شيخا كبيرا مكفوف البصر يستعطي في الاسواق.
    وحين سال ماهذاقيل له انه نصراني فانكر عليهم هذا القول وامر ان يجرى له نصيب من بيت مال المسلمين.
    وايضا اصلاحاته القضائية فقد كان القضاء في تلك الحقبة يتمتع بالعدالة والحرية في اصدار الاحكام ولا يخضع لاي ضغوطات.
    وكان الشعب يتمتع بحرية في جميع النواحي مثل الحرية في القول وحرية النقد.
    حتى انظمة السجون فقد وضع نظاما مميزا لم يشهد له تاريخ الحكومات والدول مثيل حيث صنف السجون الى طبقات يسجن فيها المجرمون كل حسب جنايته وغير ذلك من الانجازات الكثير التي تحتاج الى مجلدات للبحث في تلك الحقبة.
    واقعا ان حكومة الامام علي(عليه السلام)كانت حافلة بالعديد من الانجازات رغم عمرها القصير وكانت كما اسلفت مثال للعدل الالهي في الارض ونحن اليوم في القرن الواحد والعشرين بامس الحاجة لمثل هذه القيادات لما تعانيه شعوب العالم وخاصة الشعوب الاسلامية من ظلم واضطهاد.
    نسال الله ان يعجل بظهور مولانا صاحب العصر والزمان المهدي الموعود(عج) ليملا الارض قسطا وعدلا كما ملات ظلما وجورا انه سميع مجيب.
    التعديل الأخير تم بواسطة مريم الخفاجي; الساعة 16-09-2010, 05:01 PM. سبب آخر: خطا في طبع المشاركة

  • #2
    ((مريم الخفاجي )) بحثكم لطيف جداً ونافع معرفيا وثقافيا ..........و لكنه يحتاج الى ذكر المصادر التي تُستَق منها المعلومات ليتسنى للجميع الرجوع إليها للأستزادة معلوماتيا وبحثيا.........ولكم مني كلّ التقدير .......والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك على الطرح المميز
      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم الاخ الكريم مرتضىوكذلك عطر الكفيل اشكركم على هذا الاطراء على حد علمي ان المقالة لاتذكر فيها المصادر لانها لون من الوان الادب واعتذر عن جهلي هذا الامر

        تعليق


        • #5
          احسنت اختي وبارك الله فيك

          تعليق


          • #6
            احسنتم في ميزان حسناتكم
            sigpic

            تعليق


            • #7
              وفقك الله على بحثك المميز أختي الفاضلة
              sigpic

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X