إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علم الغيب واطلاع المعصومين عليه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علم الغيب واطلاع المعصومين عليه


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    « علم الغيب واطلاع المعصومين عليه»
    يقول تعالى: (وما من غائبة في السماء والأرض إلا في كتاب مبين) . وقد فسر المفسرون الكتاب المبين باللوح المحفوظ.


    ويقول تعالى: (إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون) .
    ويرى محققوا المفسرين أن الضمير في «لا يمسه» يعود الى الكتاب المكنون وهو اللوح المحفوظ، فيستفاد حينئذٍ من الآية أن الافراد الذين طهّرهم الله قادرون على الاطلاع على اللوح المحفوظ وحقائقه وهي غيب السماوات والارض.
    ولا بد هنا من الاشارة الى أنّ مفسروا أهل السنّة قد فسّروا المطهرين هنا بالملائكة ، ولكن لا بد من الالتفات الى أن هذا التفسير عارٍ من الدليل أولاً، وثانياً على فرض دخول الملائكة في هذه الآية، فان الله عز وجل خصّ نبيه الكريم (ص) وأهل بيته (عليهم السلام) أيضاً بهذه الكرامة (التطهير المعنوي) كما في قوله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم
    الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) وقد ورد عن الرسول (ص) قوله في ذيل هذه الآية: «أنا وأهل بيتي مطهّرون من الذنوب ، وبملاحظه ان الافراد الكمّل من البشر (كما في المستفاد من الآيات الكريمة في القرآن) أولى من الملائكة في افاضة العلوم الخاصة كما هو المستفاد من قوله تعالى: (اني جاعل في الأرض خليفة) وتعليم آدم الاسماء واختصاصه بهذه العلوم دون الملائكة، لذلك يمكن القول بأن القدر المتيقّن من «المطهرين»، في آية «لا يمسه الا المطهرون»، هو النبي الاكرم (ص) وأهل بيته (عليهم السلام).
    وعلى أساس دلالة آية التطهير والاحايث الكثير المنقولة بطرق الشيعة والسنّة في كتب التفسير والحديث في ذيل الآية ان نساء النبي (ص) غير مشمولات بالآية، بل مختصة بالنبيّ الاكرم (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم الصلواة والسلام) فهم
    ____________
    المطهرون.
    ولهذا السبب فان اعتقاد الشيعة بان للائمة (عليهم السلام) علما واسعاً من قبل الله عز وجل ليس بعيداً عن الآيات القرآنية المجيدة، كما أن الادلة القاطعة قائمة على ذلك.
    قال الله تعالى: (قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك)وطبقاً لأقوال المفسرين والمستفاد من الاحاديث ، ان آصف بن برخيا وزير سليمان كان قد جاء بعرش بلقيس بلحظة واحدة، والمستفاد من الآية أن قدرته نشأت من علمه ببعض الكتاب (الذي هو بناء على بعض الأٌقوال، اللوح المحفوظ) ، وفي بعض الأخبار انه كان يعرف حرفاً واحداً من الاسم الأعظم، ولذا استطاع ان يفعل ذلك .

    فاذا كان آصف بن برخيا قادراً على التصرف في الطبيعة بهذا الشكل بسبب هذا العلم الخاص، أفلا يكون رسول الله (ص) وهو خاتم الانبياء والرسل وأفضلهم وأوصياؤه الكرام وهم المطهرون كما تقدم والمرتبطون باللوح المحفوظ، أولى من آصف ابن برخيا بحمل ذلك العلم والاتصاف بتلك القدرة؟ وهل يمكن ان يتصوّر عاقل أن الاعتقاد بمثل هذا المقام للنبي واهل بيته (عليهم السلام)، شرك؟!

    sigpic
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X