إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا لا تقدمين لزوجك‏..‏ وردة؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا لا تقدمين لزوجك‏..‏ وردة؟

    إن كان الملل قد تسلل إلى حياتك الزوجية وأصبحت مسئوليات الحياة هي الموضوع الرئيسي الذي يسيطر على حوارك مع زوجك بعد أن ضاعت كلمات الحب والغرام فلماذا لا تعيدين الحب والطيبة إلى أرجاء منزلك وتبادرين بالخطوة الأولي ولتكن هدية تعبرين بها لزوجك عن حبك وإهتمام‏ فالرجل أيضا في حاجة إلي هدية من زوجته ليقتل بها الرتابة التي تصيب العلاقة الزوجية‏.
    أن الهدية بصرف النظر عن قميتها المادية تعبر عن المشاعر الجميلة وهي دواء سريع المفعول يرفع الروح المعنوية ويغذي الأحاسيس‏
    فالوردة على سبيل المثال ترمز للحب وهي كافية للتعبير عنه ولها اثر إيجابي وغيابها يزيد من جفاء المشاعر الإنسانية
    لذلك ننصح كل زوجة ان تقدم وردة إلى زوجها لتعبر له عن اهتمامها به ورغبتها الحقيقية في إسعاده‏..‏
    وهذا لا ينفي ضرورة أن تكون الهدية متبادلة بين الطرفين وليست قصرا علي طرف دون الآخر خاصة في المناسبات مثل أعياد الميلاد وعيد الزواج فالإنسان لا يهدي إلا من يحب لكي يسعده‏.
    ‏لذلك فإن وجود الهدية في العلاقات الزوجية عامل مهم لاضفاء نوع من التقريب بين الطرفين خاصة في أوقات الخلاف فأحيانا يكون للهدية البسيطة تأثير يفوق تأثير عشرات من كلمات العشق والوصال‏.
    ‏والآن‏..‏ دعك من قول لماذا لا يقدم هو وردة لي؟ وهو القول الذي من المؤكد أنه بادر إلى ذهنك عند قراءة عنوان هذا الموضوع‏..‏
    والا ستصبح المشكلة‏:‏ من سيبدأ الخطوة الأولى؟
    التعديل الأخير تم بواسطة علاء العلي; الساعة 12-08-2009, 06:25 PM.

  • #2
    والله بيوتنا مافيها ورد في الوقت الحالي وان شاء الله بجهود البلدية بعد عشرات السنوات سنفكر في هذا الموضوع وشكرا

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      والله اخي يجب تقديم اكثر من هذا والاهتمام اكثر من هذا ولكن الضروف التي نمر بها اصعب علينا من ان نتاخذ قارات حازمة حتى نكون في مثل هذا الامر ونقدم كل ما هو واجب حتى يسعد بيت الزوجيه ونخرج بعالم خاص نوفر على انفسنا كثير من العناء ونتخلص كثير من المشاكل بهذه الطرق التي طرحتها
      وفقك الله وحرسك من كل مكهروه

      تعليق


      • #4
        شكرا للاخ الفاضل على هذه المشاركة القيمة ولكن لدي سؤال ماذا عن الرجل ان قام بالسخرية من زوجته ولم يقبل الوردة منها وقال لها(الا ترين الاوضاع حولنا جئتي لتقدمين لي وردة ويوميا مئات الناس يموتون في الانفجار)؟فماذا ستفعل بعد ان لم يقبل زوجها الوردة التي عبرت من خلالها على حبها له وعلى الامل الذي تملكه؟؟
        sigpic

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم

          عليها ان تختار الوقت المناسب
          واذا قال لها مثل هذا الكلام عليها ان تقول له : انشاءالله تكشف هذه الغمة عن هذه الامة وتقول له الحمد لله رب العالمين على كل حال
          يقول الإمام علي بن الحسين عليه السلام : « .. إظهار العشق له بالخلابة والهيئة الحسنة لها في عينه »
          قال الامام جعفر الصادق عليه السلام : « خير نسائكم التي إن غضبت أو أغضبت قالت لزوجها : يدي في يدك لا أكتحل بغمضٍ حتى ترضى عني »
          ومن أجل التغلب على المشاكل المعكّرة لصفو المودة والوئام ، يستحب للزوجة أن تصبر على أذى الزوج ، فلا تقابل الأذى بالأذى والاساءة بالاساءة ؛ لأنّ ذلك من شأنه أن يغمر أجواء الاُسرة بالتوترات الدائمة والمشاكل التي لا تنقضي ، والصبر هو الاُسلوب القادر على ايصال العلاقات الى الانسجام التام بعودة الزوج إلى سلوكه المنطقي الهادىء ، فلا يبقى له مبرر للاصرار على سلوكه غير المقبول ،
          قال الإمام الباقر عليه السلام : « وجهاد المرأة أن تصبر على ما ترى من أذى زوجها وغيرته


          وهذه رسالة الى الرجال الذين يقابلون الاحسان بالاساءه
          قال الله تعالى : (... وعَاشرُوهنَّ بالمعرُوفِ فإنّ كَرِهتُمُوهُنَّ فَعَسى أن تَكرهوا شَيئاً ويجعل اللهُ فيهِ خيراً كثيراً )
          قال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في وصيته لمحمد بن الحنفية : إنَّ المرأة ريحانة وليست بقهرمانة ، فدارها على كلِّ حال ، وأحسن الصحبة لها ، فيصفو عيشك
          ومن حقها أن يتعامل زوجها معها بحسن الخلق ، وهو أحد العوامل التي تُعمّق المودة والرحمة والحب داخل الاُسرة
          قال الإمام علي بن الحسين عليه السلام : « لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته ، وهي : الموافقة ؛ ليجتلب بها موافقتها ومحبتها وهواها ، وحسن خلقه معها واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها ، وتوسعته عليها

          قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خيركم خيركم لنسائه ، وأنا خيركم لنسائي
          وقال صلى الله عليه وآله وسلم : من اتخذ زوجة فليكرمها
          وقال الإمام جعفر الصادق عليه السلام : رحم الله عبداً أحسن فيما بينه وبين زوجته


          وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « خير الرجال من أُمتي الذين لا يتطاولون على أهليهم ، ويحنّون عليهم ، ولا يظلمونهم

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم
            بارك الله فيك اخي علاء العلي على هذا الموضوع الجميل ,وعلى الجميع ان يبادر الى اسعاد شريك حياته ولا يحدده الخجل اوالكبرياء وعلية ان يبعد هذه النظرة السوداوية في ان الطرف الثاني لا يقبل هديته او انه سيسمعه كلام غير مقبول او جارح فالزوجة اسعد ما عندها ان يقول لها زوجها احبك او اي كلمة طيبة والزوج كذلك فان المرأة تملكه عنما يرى منها الحنان والرأفة مهما كان مستواه العلمي, الوظيفي, المادي مع تمنياتنا بالسعادة الدائمية لجميع الاسر وخصوصاً الاخ كاتب الموضوع..........

            تعليق


            • #7
              اشكرك اخي الفاضل على الجواب وعلى الموضوع باكمله سلمت انامك
              sigpic

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X