إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا يسمي الشيعة عبد النبي وعبد الحسين؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا يسمي الشيعة عبد النبي وعبد الحسين؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد

    الإنسان عبدٌ لله فقط ، فلماذا نقول عبد الحسين وعبد العباس وهكذا؟

    للعبوديّة معان مختلفة :

    1 ـ العبوديّة في مقابل الالوهيّة : وهي بهذا الاستعمال بمعنى المملوكيّة وهي تشمل جميع عباد الله ، حيث إنّ منشأ مملوكيّة الإنسان هو كون الله تعالى خالقاً ، والإنسان مخلوقاً ، فيكون وصف العبوديّة التي هي رمز المملوكيّة ، لا يضاف إلاّ إلى الله تعالى فقط ، فيُقال « عبد الله» لأنّه :
    ﴿ إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ﴾ .
    وينقل القرآن عن المسيح عيسى بن مريم (عليهما السلام) قوله :
    ﴿ ... إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا﴾ .
    2 ـ العبوديّة الوضعيّة : وهي ناشئة من الانتصار والغلبة في ميدان القتال والحرب،
    حيث إنّ الإسلام يقبل هذا النوع من العبوديّة وفقاً لشروط خاصّة مبيّنة في الفقه ،
    حيث يتمّ اختيار الأشخاص الذين وقعوا أسرى في أيدي المسلمين ،
    فيرجع أمرهم إلى الحاكم الشرعي الذي يستطيع اختيار أحد الطرق الثلاث في شأنهم :
    إمّا إطلاق سراحهم بدون أخذ أيّ غرامة ،
    أو إطلاق سراحهم مع أخذ غرامة منهم ، أو إبقاءهم أسرى . وفي الصورة الأخيرة يعدّ الشخص الأسير عبداً للمسلمين ،
    والدليل على ذلك أنّه يوجد في الكتب الفقهيّة باب يسمّى
    « باب العبيد والإماء » .

    ولنأخذ مثالاً على ذلك من القرآن الكريم في قوله تعالى :

    ﴿ وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ .
    ففي هذه الآية يصف الله تعالى أسرى الحرب بالعبيد والإماء في قوله :
    ﴿ ... عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ...
    فجاء العبد هنا مضافاً إلى غير الله تعالى .
    3 ـ العبوديّة بمعنى الطاعة والعمل بالأوامر :
    وقد جاء هذا المعنى في الكتب اللّغويّة .
    لذلك فإنّ معنى أمثال « عبد الرسول » و « عبد الحسين »
    هي ناظرة إلى المعنى الثالث ، حيث إنّ عبد الرسول وعبد الحسين
    بمعنى مطيع الرسول ومطيع الحسين ،
    ولا شكّ أنّ هذه الطاعة للرسول ( صل الله عليه وآله وسلم )
    ولأُولي الأمر من بعده هي طاعةٌ واجبة ،
    وكلّ مسلم مطيع لله والرسول وأُولي الأمر ، قال تعالى :
    ﴿ ... أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ... ﴾ .
    فانطلاقاً من هذه الآية الكريمة فإنّ القرآن يعتبر النبيّ « مُطاعاً»
    والمسلمين « مطيعين» . فإذا اتّخذ شخص نفس هذا المعنى في تسمية ولده ،
    فلن يكون ذلك سبباً لذمّه ، بل سيكون مدعاةً لمدحه والثناء عليه .
    ونحنُ نفتخر أنّنا مطيعون لرسول ( صل الله عليه وآله وسلم ) والأئمة من بعده ونعمل بأوامرهم . ومن المؤكّد أنّه لا منافاة بين كون الشخص
    عبداً لله وعبداً للرسول ( صل الله عليه وآله وسلم ) ;
    إذ المعنى أنّه عبد لله ومطيعٌ للرسول . ولأنّنا نعلم أنّ العبوديّة لله هي عبوديّة تكوينيّة ناشئة من خالقيّته تعالى ،
    أمّا العبوديّة للرسول ( صل الله عليه وآله وسلم ) فهي عبوديّة تشريعيّة ناشئة من الأمر الإلهي القاضي بطاعة الرسول ونعته بالمُطاع ، فبين المعنيين فرقٌ كبير و بون شاسع .

  • #2
    أحسنتم أختنا الفاضلة (عطر الولاية )

    لا تعني لفظة ( عَبْد ) دائما معنى العبودية , بل قد تعني الخدمة والمبالغة في الطاعة


    كما قال الشاعر المقنع الكندى

    وإنِّي لَعَبْدُ الضَّيْفِ ما دام نازلاً ... وما شِيَمةٌ لِي غَيْرَها تُشْبِه العَبْدا

    فليس من المعقول أن يكون هذا الشاعر عابدا ضيوفه العبادة المعهودة , فكيف يكون ذلك وهو كبير قومه ورئيسهم .
    ثم أنه يأتي عنده في كل يوم كثير من الضيوف فهل يعقل أن يعبد الجميع ؟!
    اذن لابد أن يكون هناك معنى آخر للفظة ( العبد ) غير معنى العبودية والعبادة .


    ونقل ابن منظور في كتابه لسان العرب عند ذكره لفظة (عبد) حيث قال :
    (...قال الأَزهري اجتمع العامة على تفرقة ما بين عِباد الله والمماليك فقالوا هذا عَبْد من عِباد الله وهولاء عَبيدٌ مماليك قال ولا يقال عَبَدَ يَعْبُدُ عِبادة إِلا لمن يَعْبُد الله ومن عبد دونه إِلهاً فهو من الخاسرين قال وأَما عَبْدٌ خَدَمَ مولاه فلا يقال عَبَدَه ...)
    لسان العرب - (لفظة / عبد)




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    تعليق


    • #3
      اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَاهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الجِنِّ وَالاِنْسِ مِنَ ألاَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ
      بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
      الْسَّلامِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الْلَّهِ وَبَرَكَاتَةَ
      اشْكُرَكُ جَزِيْلا وَ مَمْنُوْنَةٌ لَكُ لِاطْلالْتِكُ ولمرورِكُ الْعِطْرِ وَتَعْليقِكُ الْطَّيِّبِ
      الْجَمِيْلَ بَارَكَ الْلَّهُ فِيْكُ وَرَحِمَ الْلَّهُ وَالِدِيْكُ وَيُعْطِيَكُ الْعَافِيَةَ
      وَفَقَّكُ الَلّهَ تَعَالَىْ.. نَسْأَلُكُ الْدُّعَاءِ

      تعليق


      • #4
        احسنتم على هذه اللتفاتة لمباركة والتوضيح الوافي والشافي


        sigpic

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين


          حياكِ الله تعالى و حفظكِ بعينه التي لا تنام
          أشكر الله تعالى لمروركِ الكريم و طيب دعواتكِ
          بارك الله فيكِ و سدد الرحمن خطاكِ

          " العجل العجل العجل يا مولاي يا صاحب الزمان "
          اللهم أجعلنا من أنصار قائم آل محمد
          إجعلوا لي نصيباً من دعائكم المبارك
          وصل الله على محمد وعترته الطيبين الطاهرين

          تعليق


          • #6
            موضوع رائع وجزيت خيراً وبارك الله فيك اختي عطر الولاية

            تعليق


            • #7
              اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَاهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الجِنِّ وَالاِنْسِ مِنَ ألاَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ
              بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
              الْسَّلامِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الْلَّهِ وَبَرَكَاتَةَ
              اشْكُرَكُ جَزِيْلا وَ مَمْنُوْنَةٌ لَكُ لِاطْلالْتِكُ ولمرورِكُ الْعِطْرِ وَتَعْليقِكُ الْطَّيِّبِ
              الْجَمِيْلَ بَارَكَ الْلَّهُ فِيْكُ وَرَحِمَ الْلَّهُ وَالِدِيْكُ وَيُعْطِيَكُ الْعَافِيَةَ

              تعليق


              • #8
                السلام عليك يارسول الله وعلى آل بيتك الطاهرين

                اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                الموالي القدير/ عطر الولاية

                الأستاذ الفاضل/ الصدوق


                جزاكم الله خيرا من نور الامام الصادق عليه السلام

                أعظم الله لكم الأجر وأحسن لكم العزاء باستشهاد الامام الصادق عليه السلام

                أشكر طرحكم القيم

                وكلنا تسمينا عبدالرسول وعبد الحسين وعبد الزهراء

                شرفا وعشقا وتيمنا وبركة وسموا بشرف طاعتنا لهم الواجبة

                بارك الله فيكم

                دمتم للمنتدى بالغطاء والارتقاء
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَاهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الجِنِّ وَالاِنْسِ مِنَ ألاَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ
                  بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
                  الْسَّلامِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الْلَّهِ وَبَرَكَاتَةَ

                  عظم الله اجورنا واجوركم جميعا واحسن الينا واليكم العزاء
                  اشْكُرَكُمْ جَزِيْلا وَ مَمْنُوْنَةٌ لَكُمْ لِاطْلالْتِكُمْ ولمرورِكُمْ الْعِطْرِ وَتَعْليقِكُمْ الْطَّيِّبِ
                  الْجَمِيْلَ بَارَكَ الْلَّهُ فِيْكُمُ وَرَحِمَ الْلَّهُ وَالِدِيْكُمْ وَيُعْطِيَكُمُ الْعَافِيَةَ
                  وَفَقَّكُمُ الَلّهَ تَعَالَىْ.. نَسْأَلُكُمْ الْدُّعَاءِ

                  تعليق


                  • #10
                    عاشت الأيادي ... الحجة بالغة ... فليتعض أولوا الألباب

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X