إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اليوم الذي يجعل الولدان شيباً

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اليوم الذي يجعل الولدان شيباً

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    من الإعجاز الغيبي في القرآن
    اليوم الذي يجعل الولدان شيباً
    أحدث الدراسات العلمية تؤكد أن الضغوط النفسية الكبيرة تؤثر على شعر الرأس وتجعله يشيب، وهذا ما أشار إليه القرآن في حديثه عن أهوال يوم القيامة....




    إنه يوم عصيب نحن عنه غافلون، ذلك اليوم الذي حدثنا عنه القرآن الكريم، إنه يوم القيامة. إنه أهم يوم في حياة كل إنسان، حيث يرى من الأهوال والضغوط ما لا تحمله الجبال، لأنه يوم عظيم يغضب فيه الخالق تبارك وتعالى غضباً شديداً، لأنه يوم الانتقام من المجرمين والمستكبرين.
    وقد وصف القرآن ذلك اليوم بعدة صفات ومنها أنه يوم تشيب له الولدان، يقول تعالى: (فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا) [المزمل: 17]. ففي هذه الآية إشارة إلى أن أهوال يوم القيامة تجعل شعر الأطفال يشيب من شدة الضغوط والأهوال.
    ولكن قد يقول قائل: إن هذه الآية وردت على سبيل التشبيه فقط لتصور لنا خطورة وقسوة يوم القيامة، ولكن الذي ثبُت حديثاً أن الضغط النفسي الشديد يؤدي إلى ابيضاض الشعر! فالشيب مؤشر على الضغط النفسي كما تقول أحدث الدراسات.
    فقد كشف علماء في اليابان عن ارتباط ظهور الشيب بمرور الإنسان بظروف عصيبة والشعور بالضغط النفسي. وأوضح العلماء أنه عند التعرض لهذه الظروف تتعرض الخلايا الجذعية المسؤولة عن تزويد جريبات الشعر باللون الطبيعي للتلف وهو ما يسبب الشيب.
    وتصوروا الضغوط التي سيتعرض لها كل إنسان يوم القيامة، إنها أقوى ضغوط على الإطلاق سوف تعطل الخلايا المسؤولة عن تزويد الشعر بالصباغ، وسوف يشيب الشعر سريعاً، وبالفعل تعبر الآية تعبيراً دقيقاً وعلمياً عن تأثير يوم القيامة على الإنسان.
    وهذه الظاهرة هي حقيقة علمية، فقد نقلت صحيفة ديلي تلغراف عن الباحثة إيمي نيشيمورا من جامعة كانازاوا في اليابان -والتي قادت فريق البحث- قولها إن جريبات الشعر يمكن أن تتعرض للضغط الجيني الذي يتلف بدوره الحمض النووي الريبي في الجسم. إن خلايا الحمض النووي الريبي تتعرض لهجوم دائم من جانب عوامل ضارة مثل الأشعة فوق البنفسجية والإشعاع، حيث أن خلية واحدة عند الثدييات يمكن أن تواجه نحو مائة ألف حالة مدمرة يتعرض لها الحمض النووي الريبي يومياً.
    وعزت نيشيمورا فقدان الشعر لونه الطبيعي إلى الموت التدريجي للخلايا الجذعية المسؤولة عن الخلايا الصبغية التي تكسب الشعر لونه الطبيعي والشاب. وأظهرت دراسات سابقة أجريت على الفئران أن التلف الذي يصيب الحمض النووي الريبي لا يمكن إصلاحه بسبب تعرضه للإشعاعات النووية التي تسبب الشيب.ونقول يا إخوتي إن كل كلمة في كتاب الله جاءت بالحق، بل تتضمن معجزة وإشارة علمية، ولو درسنا القرآن حق الدراسة لم نجد فيه أي كلمة تناقض الحقائق العلمية اليقينية. وربما نجد إشارة رائعة في الآية، فقد يقول قائل: لماذا خص القرآن شعر الرأس بالذكر، مع العلم أن أهوال يوم القيامة تؤثر على كافة أعضاء الجسد، فلماذا الشيب بالذات؟
    ونقول: إن أي تغيرات تحدث نتيجة الضغط النفسي يمكن أن تزول أو تعالج أو تختفي تدريجياً مع الزمن، ولكن تلف الخلايا الجذعية الناتج عن الضغط النفسي وابيضاض الشعر هو أمر غير قابل للتغير أو المعالجة، وأراد الله تعالى أن يصور لنا جانباً بسيطاً من أهوال ذلك اليوم فاستخدم هذا التشبيه، وبنفس الوقت أعطانا معجزة علمية... ولله في خلقه شؤون


  • #2
    الاخ المبدع ابن الاهوار
    طرح علمي قراني جميل للغاية
    بوركتم وبوركت اناملكم
    sigpic

    تعليق


    • #3
      sigpic

      تعليق


      • #4
        الاخ عمار الطائي والاخت ام حيدر اشكركم الشكر الجزيل لاطلالتكم الجميلة على متصفحي

        تعليق


        • #5
          موضوعك هذا يذكرني بقصة فتاة عندما ماتت امها وكانت على غير ولاية صممت الفتاة على النزول عند قبر امها لأنها لم تكن تريد مفارقتها فتركها اهلها عند امها ليلة فعادوا في اليوم التالي فوجدوها فزعة وشعرها ابيض تماماً وعندما سألوها عما حصل لها قالت :
          جاء شخصان عظيمان جدا وبينهما يقف رجل فسأل الشخصان امي من ربك فأجابت وسألوها من نبيك فأجابت ومن ثم سألوها من أمامك فدار الرجل الذي يقف في الوسط رأسه وقال : لست لها بإمام فضرب احدهما امي بسوط اشتعل القبر ناراً فوصل الى عنان السماء وهذا ماجعلني فزعة خائفة
          واثر هذه القصة آمن كل من سمع بها من اهل الفتاة
          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

          تعليق


          • #6
            سبحان الخالق
            سلمت اناملك الولائية اخي العزيز على الطرح الرائع والمتميز
            تحياتي ودعواتي

            تعليق


            • #7
              الاخت عطر الكفيل والاخ السيد الحسيني حياكم الله في متصفحي واشكر مروركم الكريم وابارك الله فيكم تقبلو تحياتي لك

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


                نحن نعرف بانّ من يتعرض الى مصيبة أو مصائب ونوائب متوالية نرى انّ شكله قد تغيّر وبصورة واضحة للعيّان وبالخصوص الشعر فسرعان ماينقلب أبيضاً وبفترة بسيطة، هذا في الحياة الدنيوية أما يوم القيامة فالكلام يتغيّر..
                فهناك أوصاف عديدة لذلك اليوم وتلك الوقفة من شدة ما يُرى من الأهوال، فتارة يصفها بأنها مشيبة للاطفال ((يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا))، وتارة تذهل المرضعة عمّا أرضعت ((يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى)) وتارة يفر المرء من أقرب الناس اليه ((يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ))، والى غيرها من التعابير الواضحة من شدة ذلك اليوم...


                الأخ القدير ابن الأهوار..
                وفقكم الله على طرحكم المبارك.. وجنّبكم هول يوم المطّلع...
                التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 07-10-2010, 03:38 PM.

                تعليق


                • #9
                  اشكرك اخي المفيد وبارك الله فيك لمرورك الكريم تقبل مني التحيايا والامتنان

                  تعليق


                  • #10
                    سلمت اناملك اخي على الطرح الرائع والمتميز
                    sigpic

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X