إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سورة العصر..عصارة الربح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سورة العصر..عصارة الربح

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجلّ فرجهم

    بقلم السيد محمود الموسوي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( والعصر ، إنّ الإنسان لفي خسر ، إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) .

    عصارة الر بح
    عصارة الزمن ولادة الإنسان وعصارة الإنسان عمله ، وعصارة عمل الإنسان سورة العصر ، التي لخّصت كل المفاهيم القرآنية في تعبير وجيز دقيق ، جمع كل المحاسن ومنع كل المساوئ ، لينتج الإنسان الرابح في هذه الحياة .
    وسورة العصر تكونت من ثلاث آيات كل آية عبارة عن قيمة مهمة ( العصر ، الإنسان ، عمل الإنسان ) لتكوين الإنسان الرابح ، فهي إذاً عصارة الربح . والتعبير القرآني بالعصر يتناسب مع هذه المعاني .
    1/ ( والعصر ) ، لقد قيل أن المقصود عصر الرسالة ، وقيل عصر ظهور الحجة ، وقيل فترة ما بعد الظهر ، وقيل بمعنى الدهر ، أو أي عصر أنت فيه ، وسواء كان هذا أو ذاك فإنه تعبير عن الزمن ، الزمن الذي يؤثر في الإنسان وفي حركته ، بدلالة أن السورة تتحدّث عن الإنسان و عن عمله في الدنيا ....
    و القسم لا يكون إلا بالأشياء العظيمة ، بل بالغة العظمة ، ليكون للقسم وقعه وتأثيره لدى السامع ، والعصر أو الزمن الذي نعيش فيه له أهمية بالغة لأننا نحيى فيه فنؤدّي أعمالنا خلال ساعاته ، وقوله تعالى : ( والعصر ) إنما أعطى للزمن الأهمية العظيمة لأن الله هو الذي أقسم به ، حتى لو لم ندركه بعقلنا المحدود . والهدف من القسم إنما لتأكيد حقيقة مهمة ، فما هي تلك الحقيقة التي أراد الله تعالى أن يبينها لنا ، فقسم الله ليس كأي قسم ؟
    2/ ( إن الإنسان لفي خسر ) ، الإنسان المجرّد عندما يترك ليسير في ضمن المقاطع الزمانية المكتوبة إليه ، فإنه لا محالة خاسر ، أي أنه يعيش حتمية الخسران بطبيعته ، والخسران نقصان رأس المال ، حتى ولو لم يرتكب المعاصي والفساد ، وذلك لأن الزمن الذي أقسم به الله وأراد لفت انتباهنا إليه في حركة دائمة لا تتوقف ، فعندما يبقى الإنسان على ما هو عليه فإن الزمن يتعدّاه ويكون هو في نقص ،
    وهنا سؤال :أي خسر تتحدّث عنه الآية ؟ الكلمة جاءت مطلقة دون قيد ، والآية التي تتحدث عن الخسران المطلق في القرآن هي قوله تعالى ، في سورة التوبة : ( حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة أولئك هم الخاسرون ) .
    وكما أن خسران الإنسان مرتبط بالزمن كذلك المقابل للخسر وهو الربح مرتبط باستغلال الزمن ، كيف ؟
    3/ ( إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا الصبر ) ، فهذا استثناء من الإنسان الخاسر ، وهو الإنسان الرابح ، فلا بد أن تتوافر فيه أربع صفات ، واضحة في هذه الآية ، نسلط الضوء على عدّة لفتات :
    · من الصفات الأربع صفتان خاصتان بالإنسان كحركة فردية ( الإيمان وعمل الصالحات ) .
    · وصفتان خاصتان بالإنسان كحركة اجتماعية ( التواصي بالحق و التواصي بالصبر ) .
    · الإيمان وحده لا يكفي في تكوين الإنسان الرابح ، بل لا بد من اتباعه بالعمل الذي يدلّ على ذلك الإيمان ، لذلك جاءت كلمة ( الصالحات ) مضافة للعمل ، لأن لها ارتباط بالإيمان بالله وبرسله وكتبه .
    · العمل على المستوى الاجتماعي بأهمية إيمان الإنسان وعمله لنفسه ، كما نرى أن الله تعالى جعل التناصف بين المستوى الفردي ، والاجتماعي ، إلا أن المستوى الفردي مقدّم ، وشرط لإنجاح العمل الاجتماعي ، ونجد ذلك في قوله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) ، فأولاً ( كنتم خير أمة ) في المواصفات ثم ( أخرجت للناس ) للانطلاق في الساحة الاجتماعية ..
    · الإنسان الرابح هو الذي ينظر لنفسه ودوره ضمن تلك المعادلة ككل ، فأربع الصفات جاءت في آية واحدة ، لعلها لتؤكّد هذه الحقيقة .
    · العمل الإجتماعي ينقسم إلى قسمين ، الأول : ( التواصي بالحق ) وهو العمل لإشاعة الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والثاني : وهو ( التواصي بالصبر ) الصبر على الحق و الصبر على التواصي بالحق ، أي ليثبت الناس على الحق بالتكرار والتذكير ، ولكي يستمر العاملين على إشاعة الحق و تأدية رسالتهم ، والقسم الثاني لا يقل أهمية عن الأول ، ولذلك كررت كلمة التواصي فيهما ، فلم يقل ، وتواصوا بالحق والصبر .
    فكما يخطط لأي عمل في سبيل الحق ، لا بد أن يخطط أيضاً لكيفية استمراره ودوامه ، فـ ( قليل مدوم عليه خير من كثير مملول منه ) كما في الحديث .
    إن الإيمان هو الغاية وهو أهم ما في هذه الصفات وعمل الصالحات يقوم بدور تنمية الإيمان والحفاظ عليه ، والعمل الاجتماعي يقوم بتنمية عمل الصالحات والحفاظ عليها حتى على الفرد نفسه ، لأنه سيخلق جوّاً صالحاً ، و العمل على الاستمرارية والصبر ، إنما للحفاظ على العمل الإجتماعي ، وبالتالي فكل الأعمال تعود على إيمان الإنسان نفسه لتنميه وتحافظ عليه ، وتخرجه من دائرة الخسر إلى دائرة الربح ، فهذه هي عصارة الربح .
    التعديل الأخير تم بواسطة ياابا الفضل العباس; الساعة 05-10-2010, 04:58 PM.
    اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
    ام انني لااستحق رؤياكَ
    ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر


  • #2
    بوركتم جعله الله في ميزان حسناتك
    sigpic

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة حياتي للمهدي مشاهدة المشاركة
      بوركتم جعله الله في ميزان حسناتك
      بارك الله فيكم أختي على المرور
      وفقكم الله تعالى
      اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
      ام انني لااستحق رؤياكَ
      ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم

        اللهم صلي على محمد وال محمد (ص)
        جزاك الله خير الجزاء على هذه المشاركة وجعلك الله من المستغفرين انه نعم المجيب.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة اشواق الروح مشاهدة المشاركة
          اللهم صلي على محمد وال محمد (ص)
          جزاك الله خير الجزاء على هذه المشاركة وجعلك الله من المستغفرين انه نعم المجيب.

          واياكم إن شاء الله
          بارك الله فيكم أختي على هذا الدعاء الطيب
          شكراً لمروركم الرائع
          اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
          ام انني لااستحق رؤياكَ
          ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم

            شكراً لكِ اختي العزيزة على نقل هذا الشرح الوجيز لهذه السورة المباركة
            والذي حمل لنا بين طياته الكثير من المواعظ والعبر

            لاحرمنا الله من ابداعكم المتميز
            وفقكم الله وسدد خطاكم

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة
              بسم الله الرحمن الرحيم


              شكراً لكِ اختي العزيزة على نقل هذا الشرح الوجيز لهذه السورة المباركة
              والذي حمل لنا بين طياته الكثير من المواعظ والعبر

              لاحرمنا الله من ابداعكم المتميز

              وفقكم الله وسدد خطاكم
              العفووو أختي الفاضلة حفظكم الله تعالى
              شاكرة لكم طيب مروركم العطر
              وفقكم الله تعالى
              اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
              ام انني لااستحق رؤياكَ
              ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

              تعليق


              • #8
                الاخت الفاضلة
                احسنتم على هذا النقل الموفق

                sigpic

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة عمارالطائي مشاهدة المشاركة
                  الاخت الفاضلة
                  احسنتم على هذا النقل الموفق
                  أحسن الله اليكم وغفر لكم
                  شكراً لكم على المرور
                  وفقكم الله تعالى
                  اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
                  ام انني لااستحق رؤياكَ
                  ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

                  تعليق


                  • #10
                    احسنتم على الطرح المميز
                    sigpic

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X