إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تأملات في سورة التحريم...-2- (بحث)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تأملات في سورة التحريم...-2- (بحث)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

    إليك يامن أبى الفضل إلاّ أن تكون له أباً ,
    إلى عليائك سيدي أرفع بضاعتي المزجاة فأوفِ لنا الكيل وتصدّق علينا إنّ الله يجزي المتصدّقين..

    يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه المجيد:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (يَاأيُّهَا النَبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أحَلّ الله لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أزْوَاجِكَ وَالله
    غَفُورٌ رَحِيمٌ)

    أنزل الله سبحانه وتعالى سورة التحريم على نبيه الأكرم (ص) عندما
    بلغ من أذية زوجاته له حدّاً ألجأه ليحرّم على نفسه ما أحلّه الله له
    كي يمنع الأذى عن نفسه منهن,

    تبدأ السورة المباركة بنداء التخصيص -ياأيها النبي-(فالنبوة علاقة خاصة بين الله ونبيه),مواساةً لنبيه الأحب, ومعاتبة ودودة, ثم يوضح
    الله سبحانه وتعالى ماهية التحريم فيقول عزّ وعلا:
    (قَدْ فَرَضَ الله لَكَمْ تَحِلّةَ أيْمَانِكُم واللهُ مَولاكُم وَهُوَ العَلِيمُ الحَكِيمُ)

    في هذه الآية الكريمة يزول الإلتباس حول تحريم النبي لما أحلّه
    الله, فتبين أنّ التحريم كان بعد أن ألزم النبي(ص) نفسه باليمين
    لذا يقول له الله (الولي )أي المشرّع أنه قد سمح لك بالتحلل من
    يمينك وهو العالم الحكيم الذي لا تخفى عليه خفايا الأمور,
    ولا تأبه لمرضاتهنّ , وإذا لم يرضهنَ حلالُ الله فهذا ذنبهن فلا تبتأس.

    ثم يبيّن الله ما اقترفت بعض أزواجه فيقول سبحانه وتعالى:
    (وإذْ أسَرَّ النَبِيُّ إلى بَعْضِ أزْوَاجِهِ حَدِيثَاً فَلَمّا نَبّأتْ بِهِ وَأظْهَرَهُ الله عَلَيْهِ
    عَرّفَ بَعْضَهُ وَأعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمّا نَبّأهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أنْيَأكَ هَذا قَالَ
    نَبّأنِيَ العَلِيمُ الخَبِيرُ)

    إذا دققنا في هذه الآية الكريمة نستنتج عدة أمور :
    -أ- إفشاء سرّ النبي
    -ب- إفشاء سرّ الزوج
    -ج- عصيان أمر النبي بكتمان السر
    -د- عصيان أمر الله بعدم طاعتها لأمر النبي
    -ه- إظهار الله لأمرها(إذ لو كانت لها مكانة خاصة عند الله لما أظهره)
    -و- جهلها - أو عدم إبمانها بمكانة النبي عند ربه.

    النتيجة:

    خيانة الله ورسوله
    وهذا ما سيوضحه سياق الآيات التالية:

    (إنْ تَتُوبَا فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإنّ اللهَ هُوَ مَولاهُ وَجِبرِيلُ وَصَالِحُ المُؤمِنِينَ وَالمَلائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظّهِيرَاً)

    الله أكبر ما هذا التهديد!!! وممن!!!

    بعد أن كان الحديث في الآية السابقة عن واحدة أصبح التهديد لإثنتين , يوضح الله سبحانه وتعالى أنّ من آذت النبي (ص) هما اثنتان من أزواجه لأن الأمر الإلهيّ بالتوبة جاء بصيغة المثنى,
    والتوبة لا تكون إلا من ذنب, والذنب هنا جداً عظيم( فقد صغت قلوبكما)
    (الصغو: هو الميل إلى الباطل والخروج عن الإستقامة)
    وتظاهرتا عليه : أي تعاونتا ضده , وقيل في معناها أيضاً أدارتا ظهرهما له
    وربما المعنيين معاً ,, والله أعلم

    يجزم الله سبحانه بأنهما مالتا عن جادة الحق حيث يسبق الفعل حرف التحقيق -فقد- أي تحقّق صغوهما وتظاهرهما على نبيّه العظيم ويخيّرهما بين أمرين لا ثالث
    لهما :
    إما التوبة وأما حرب منه (هو) الله وصالح المؤمنين والملائكة.

    ترى ما عِظَم هذا الذنب حتّى يكون التهديد كتهديد الكفّار!!!!

    ثم تهديد بالطلاق , وهنا يأتي التهديد بصيغة الجمع, حيث يقول تعالى:

    (عَسَى رَبُّهُ إنْ طَلّقَكُنّ أنْ يُبْدِلَهُ أزْوَاجَاً خَيْرَاً مِنْكُنّ )

    الخطاب المباشر لأزواج النبي صلى الله عليه وآله جاء ليضع الأمور في نصابها ,
    وإغراقاً في التأييد الإلهي للنبي الأكرم (ص) أضاف الله سبحانه وتعالى الضمير اليه:
    (عسى ربه) , بعد أن كشف الله أمرهما حاولتا تحريض زوجاته الأخريات كي يعجز النبي عن
    معاقبتهما, فهو (ص) بزعمهما لن يتمكن من معاقبة الجميع اذا تضافرن , فكان التهديد الإلهي
    الأعنف انّ الله هو ربّه ومدبّر أمره سيبدله أزواجاً خيراً منكن وتأكيداُ على جدّية التهديد يبيّن
    الله سبحانه صفاتهنّ بالتفصيل:
    (مسلمات مؤمنات قانتات عابدات سائحات),,

    عندما يكون الوصف بهذا التفصيل فمعنى ذلك أنّ المُهَدّد لا يمتلك هذه المواصفات لذا يلفت
    النظر إلى مواضع الأفضلية والخير الذي يجب أن تكون عليه زوجات النبي صلى الله عليه وآله.

    ثم في الآيات الأخيرة يضرب الله مثالين وهنا عودة قرآنية للتثنية:

    -1- امرأة نوح
    -2- امرأة لوط
    كانتا زوجتين لنبيّين فلم يمنع ذلك من دخولهما النار مع الداخلين , ولم يعطهما هذا الزواج أيّ امتيازات عند الله عندما خانتا, والخيانة بالعرف القرآني تُطلق على كل عمل خالف ارادة النبي
    التي هي ارادة الله..
    في هذا التمثيل تعريض شديد بزوجتي النبي صلى الله عليه وآله حيث خانتاه في إفشاء
    سرّه والتظاهر عليه ,, والتمثيل أيضاً بلفظ الكفر حبث يقول جلّ وعلا:

    (ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً لِلَذِينَ كَفَرُوا امرَأةَ نُوحٍ وَامرَأةَ لُوطٍ)

    ثم التمثيل الثاني بلفظ الإيمان:

    (وَضَرَبَ الله مَُثَلاً لِلَذِينَ آمَنُوا امرَأةَ فِرْعَونَ .....وَمَرْيَمَ ابْنَةَ عِمْرَانَ......)

    إذا عدنا إلى بدايات الآيات وربطناها بالتمثيل الأول نجد أن الله سبحانه تحدّث عن زوجتي النبي اللتين خانتاه فيكون تشبيهاً لهما بزوجتي نوح ولوط نبيي الله..

    وفي سياق الآية الخامسة التي تصف المؤمنات يتضح التمثيل الثاني للذين آمنوا مع نهاية
    الوصف وربطه بسياق الآيتين الأحيرتين من السورة المباركة..

    وأخيراً لقد أجمع المفسّرون (شيعة وسنّة ) أنّ الزوجتين المذكورتين في هذه السورة المباركة هما:

    حفصة ألتي أسرّ لها النبي وعائشة التي أزرتها وتظاهرت معها عليه منزلت هذه السورة
    مؤازرة من الله لنبيّه وحبيبه المصطفى على الخلق أجمعين
    صلى الله عليك يامولاي يارسول الرحمة وعلى أهل بيتك الطاهرين كم اؤذيت في الله حتى
    قلت ما أوذي نبيُ مثلما أوذيت)

    اللهم اجزِِ نبينا أفضل ما جزيت نبياً عن أمته انك سميع الدعاء قريب مجيب
    وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين

    تحياتي ,,

    متيمة العباس
    التعديل الأخير تم بواسطة متيمة العباس; الساعة 23-10-2010, 06:16 PM.

    ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

    لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

    ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


    وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    مباركة تلك الجهود التي تسعى الى نشر علوم آل البيت عليهم السلام.. أنالك الله شفاعتهم وحشرك معهم.. واسمحي لي أن أسطر بعض الكلمات الفقيرة بين غنى مفردات بحثك الرائع..

    لعظم الأمر وخطورته فقد جعل سبحانه وتعالى نفسه المقدسة تتولى الرسول وكذلك جبريل وصالح المؤمنين والملائكة ((فَإنّ اللهَ هُوَ مَولاهُ وَجِبرِيلُ وَصَالِحُ المُؤمِنِينَ وَالمَلائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظّهِيرَاً))..
    ويتبين مما سبق انّ ذلك قد آذى النبي ومن يؤذي النبي فقد حلّت عليه اللعنة كما هو صريح القرآن ((إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا))الأحزاب 57..

    ولو أجرينا مقارنة بسيطة بينهما وبين أم المؤمنين خديجة رضوان الله تعالى عليها (ولا وجه للمقارنة) فالأمر شتّان، يكفي انّ الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله قال لعائشة عندما غارت من ذكراها، ما أبدلني الله خيراً منها حينما قالت له لقد أبدلك الله بخير منها (قاصدة نفسها)..

    وللمزيد من الفائدة ودعماً للبحث أدرج هذه المشاركة البسيطة والتي سبق أن رفعت..


    المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على اشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    قال تعالى ((عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا))/التحريم 5

    قبل الخوض في معرفة المعنى والمراد من الآية الكريمة، لابد لنا أن نعرف فيمن نزلت..

    لقد أجمع المفسرون على انها نزلت في عائشة وحفصة ابنتا أبي بكر وعمر، وذلك بقوله تعالى في الآية السابقة لهذه الآية الكريمة محل البحث ((إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ))التحريم 4

    فلنتأمل ماذا تحمل هذه الآية الكريمة من معنى..

    (ان تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما)، أي انّ هناك ذنب اقترفتاه زوجتا النبي صلّى الله عليه وآله، وهذا الذنب هو الذي أمال قلوبكما من الحق الى الباطل، أي بهذا المعنى فقد دخلتا (عائشة وحفصة) في الباطل، وهو مايخجرهما عن جادة الاسلام، لأن الاسلام دين الحق- ولاحد أوسط بين الحق والباطل-، وإضافة لذلك فقد تعاونتا على أذية الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله بقوله تعالى (وان تظاهرا عليه)، وعلى عظم خطر ماجرى بين الرسول وزوجاته المقصودات فقد توعدهنّ الله- مع مايملكه النبي من تسخير كل شئ- بأن الله هو الذي يتولاه وكذلك الملائكة وصالح المؤمنين...

    بعد ماعرفنا من المقصود نرجع الى الآية محل البحث.. لقد تحدثت الآية هنا بصيغة الجمع مع انّ المقصود كما قلنا هما اثنتان، وذلك لللتغليب وإلا فالمقصود عائشة وحفصة...

    لنرى ماذا تعني الكلمات التي تطرقت اليها الآية الكريمة بصورة مبسطة..

    مسلمات: الاسلام هو القول والتصديق باللسان، والمقصود هو الخضوع لله تعالى.
    مؤمنات: الايمان هو التصديق بالقلب، والمقصود هو التصديق بتوحيد الله.
    قانتات: أي مطيعات.
    تائبات: مقلعات عن الذنب.
    عابدات: متعبدات وقائمات بالنهار.
    سائحات: أي صائمات.

    هذا الصفات جعلها الله لمن يريد النبي أن يتزوج بهنّ، وهذا يدلّ على انّ المقصودات بالآية الكريمة لايتحلّين بهذه الصفات، وانْ كنّ زوجاته، فهذه المزيّة (أي أن تكون احداهن زوجة للنبي) لاتجعلها تتصف بالصفات التي ذكرها الله سبحانه وتعالى..

    فالتهديد الالهي واضح المعالم، بأن يبدله الله بخير مما موجود، وهنّ اللّواتي لايتوارعن عن ارتكاب الذنوب، وأذية الرسول صلّى الله عليه وآله، بل وصل الأمر الى أن يفشين أسراره، فمن كانت هذه صفاتها فكيف تؤمن على أسرار الدين...

    بعد كل ذلك يأتي أحدهم ويقول انّ آية التطهير نازلة بزوجات الرسول.. فهل يقارنّ بفاطمة الزهراء عليها السلام؟ وهي التي حبّها من حب الله، وغضبها من غضب الله، وهي بضعة الرسول صلّى الله عليه وآله (( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ))/الجاثية 21.


    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم
      لقد آذت عائشة رسول الله حياً وآذت اهل بيته بعد رحيله عن الدنيا
      يعتقد البسطاء ان الزواج من معصوم يعطي زوجاته هذه العصمة ولكن نص القرآن الكريم ينفي العصمة الابمن نزلت فيهم آية التطهير وماضرب أمرآة نوح وامرآة لوط الا ليوضّح هذا المفهوم
      وفقكّم الله تعالى
      بحث رائع وجميل
      اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
      ام انني لااستحق رؤياكَ
      ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

      تعليق


      • #4
        عاشت اناملك على هذا لبحث الرائع

        تعليق


        • #5
          اللهم صلِّ على محمدِ وآل محمد وعجّل فرجهم والعن أعداءَهم

          مشرفنا الفاضل المفيد..

          أشكر لكم مشاركتكم القيّمة التي زادت بحثي غنىً ولا حُرمنا توجيهكم

          وإشرافكم الجدير بالإحترام,,

          ولكن للحقيقة آثَرتُ أن يكون بحثي خالياً من المقارنة بين زوجات النبي صلى الله عليه وآله لسببين:

          1- أنني أردته بحثاً منهجياً متماشياً مع سياق الآيات التي ترّفع الله فيه عن
          التسمية إغراقاً في الإشاحة عنهما وأبلغ في الإمتعاض والإزدراء.

          2- أنه (وبصراحة) أربأ أن أقارن الطود الشامخ بسفاسف الوادي..

          جُلّ التحايا لراقي الحضور والمشاركة..

          أختكم,,

          متيمة العباس.

          ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

          لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

          ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


          وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

          تعليق


          • #6
            السلام عليك سيدي يا أمير المؤمنين

            اللهم صلي على محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين

            النور الولائي الطيب / متيمة العباس

            جزاكم الله خيرا من نور الامام علي (ع)

            أحسنتم الطرح الرائع القيم

            وأشكر الأستاذ القدير / المفيد لتمام طرحه القيم



            لعن الله ظالمين النبي محمد وأهل بيته صلوات الله عليهم وسلامه عليهم أجمعين

            دام طيب طرحكم المؤيد للحق ونصرته

            بارك الله فيكم


            دمتم للمنتدى بالعطاء والارتقاء

            التعديل الأخير تم بواسطة ندى; الساعة 26-10-2010, 08:31 AM.
            sigpic

            تعليق


            • #7
              السلام على مولانا أبي الفضل العباس ,,

              ساقي العطاشى وحامل اللواء,,

              الأخ الفاضل (ياأبا الفضل العباس),,

              نداء كنيتك لطالما رددته القلوب الوالهة لأبي الفضل فكان أبداً هو ( المستعجل)

              في تلبية النداء, ومن على متصفّحي اردد النداء :

              ياأبا الفضل , أبى الفضل إلا أن تكون له أبا ,

              حنانيك يامولاي ورفقاً بقلوبٍ توّاقة لكم أقضِ حوائج جميع محبيّكم بحق أخيك

              الحسين.

              ألف شكر أخي الكريم على المرور العطر بمتصفحي المتواضع,,

              ودمتم بحمى أبي الفضل,,

              تحياتي,

              متيمة العباس

              ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

              لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

              ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


              وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة الموالي 2010 مشاهدة المشاركة
                عاشت اناملك على هذا لبحث الرائع

                شاكرة عذب المرور أخي الفاضل ,,

                ودمتم موفقين لكل خير,,

                تحياتي,,

                متيمة العباس

                ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

                لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

                ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


                وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

                تعليق


                • #9
                  السلام عليك يامولاي ياأمير المؤمنين..

                  كقطرات الندى في صباح ربيعي تلألأت على وريقات الزهور

                  تألقت حروف مشاركتكِ ياندى الصباح في متصفّحي,,

                  ومن نور أمير البيان ألتمس لكِ نوراً يضيء جنبات روحكِ الموالية,,

                  أسعدني وجودكِ عزيزتي فلا تحرميني راقي الطلّة الأخوية,,

                  وأشارككِ الشكر مرة ثانية للفاضل الراقي (المفيد)

                  دمتم أخوتي في هذا المنتدى الرائع يضمنا حب الآل الكرام ونشر علومهم

                  صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

                  ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

                  لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

                  ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


                  وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

                  تعليق


                  • #10
                    الاخت الفاضلة
                    متيمة بالعباس
                    بارك الله بكم وحشركم مع محمد واله الاطهار
                    sigpic

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X