إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لسيدة خولة بنت الامام الحسين عليهما السلام ؛ من هي السيدة خولة (ع) ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لسيدة خولة بنت الامام الحسين عليهما السلام ؛ من هي السيدة خولة (ع) ؟

    السيدة خولة بنت الامام الحسين عليهما السلام ؛ من هي السيدة خولة (ع) ؟

    هي خولة ابنة الإمام الحسين (ع). قد يتساءل البعض ما الذي أتى بها إلى منطقة بعلبك؟ ولماذا يوجد قبرها في هذه المنطقة بالذات؟ وبإجابة مختصرة نقول: بعد استشهاد الإمام الحسين (ع) في كربلاء. وفي اليوم الحادي عشر سبيت أخوات وبنات ونساء الإمام الحسين (ع) برحلة شاقة من كربلاء إلى الكوفة ومن الكوفة إلى الشام.


    ومن الطبيعي أن الرحلة إلى الشام ستمر في بلاد ومناطق كثيرة، فركب السبايا سار من حلب وحماه وحمص مروراً بمناطق لبنانية مختلفة ومتعددة، وصولاً إلى بعلبك ومرجة رأس العين، حيث يوجد مسجد رأس الإمام الحسين (ع)، وكما هو معروف أن القوافل في السابق ونظراً للسفر الطويل في الصحاري كانت تتبع مجاري الأنهار والينابيع مخافة العطش ولسقاية الحيوانات التي معهم، وكما هو معروف بأن المنطقة الممتدة من حلب حتى البقاع غنية بالخضرة وأشجار الفاكهة والأنهار والينابيع، وبالذات منطقة البقاع وبعلبك. فخط سير السبايا إذاً كان لا بدّ أن يمر في هذه المناطق. وكما تروي السير الحسينية* بأن القافلة حطت برأس العين، ثم بدير يعرف بدير العذارى القريب من قلعة بعلبك الشهيرة. من هنا نعلم لماذا دفنت السيدة خولة في بعلبك وتحديداً بالقرب من قلعة بعلبك الشهيرة.
    نعم شاء الله تعالى أن يقدّس هذه المنطقة بشذا عبير الطفولة الحسينية المباركة، والتي يقال أنها طفلة بعمر الثلاث سنوات، قد توفاها الله بهذه المنطقة بالذات نتيجة السبي والسير الطويل والعطش والتعب. وتروي السير أيضاً أنه وطوال فترة المسير هناك مراقد مشرّفة لآل الرسول وهذا دليل على الوفاة التي كانت تحصل نتيجة ما أصابهم من عذاب وعطش وجوع.. وقد خص الله منطقة بعلبك بوجود هذا المرقد الشريف من رائحة الإمام الحسين (ع) العطرة والذي يفوح عبيرها على أرجاء المنطقة بأكملها.
    وربما قد يتساءل البعض أيضاً في أي سنة اكتشف قبر السيدة خولة (ع)، ومن هو الشخص الذي اكتشفه. فمن الثابت أن رجلاً من آل جاري صاحب البستان الذي يحوي قبرها الشريف رأى طفلة صغيرة جليلة في منامه، فقالت له: (أنا خولة بنت الحسين مدفونة في بستانك) وعينت له المكان وأمرته بالقول حوّل الساقية (ساقية مياه رأس العين) عن قبري لأن المياه تؤذيني. فالمياة كانت آسنة، لكن الرجل لم يلتفت للأمر، فجاءته ثانية وثالثة ورابعة حتى انتبه الرجل فزعاً من هذه الرؤى، فهرع عندها للاتصال بنقيب السادة من آل مرتضى في بعلبك وقصَّ عليه الرؤية، فذهب النقيب ومن حضر من الأهالي وحفروا المكان المشار إليه، وإذ بهم أمام قبر يحوي طفلة ما تزال غضة طرية، فأزاحوا البلاطات واستخرجوا جسدها المبارك ونقلوها بعيداً عن مجرى الساقية وبنوا فوقه قبة صغيرة للدلالة عليه.
    وما إن ذاع صيت الحادثة التي يعود عمرها لمئتي عام تقريبا حتى توافد إلى زيارة المقام محبّوا أهل البيت (ع) حتى ضاق بهم المكان، فأصبح مشهدها المبارك مزاراً يأتيه العوام من مختلف المناطق والأطراف والبلاد لا سيما أيام عاشوراء والأربعين والجمعات والأعياد والمناسبات (3).
    كذلك ولدى زيارتنا لمدينة بعلبك سألت أحد الأشخاص عمن اكتشف المقام فروى هذه الرواية أيضا وأكدها، مما يدل على أنها من المرويات الثابتة والمتواترة لدى سكان المنطقة، وأخبرنا أن اكتشاف المقام يعود لمئتي سنة ماضية ومنذ ذلك الوقت أصبح هذا المرقد الشريف مزاراً للمؤمنين من مختلف المناطق اللبنانية والبلاد العربية.
    موقع المقام الجغرافي:
    يقع مقام السيدة خولة على قطعة أرض (تبلغ مساحتها حوالي الألف وخمسمائة متر مربع) عند المدخل الجنوبي لمدينة بعلبك ومقابل مصرف لبنان، وهي أول ما يطالعك في هذه المدينة وقلعتها، ويحيط بالمقام الذي يُبنى اليوم بأرقى هندسة الأشجار الصنوبرية والحرجية، ووسط بناء المقام شجرة سرو معمِّرة ونادرة عمرها يربو على مئات السنين، وقيل إنها واحدة من الأشجار التي زرعت مع بناء القلعة، وعشعش في تلك الناحية العصافير ما يضفي على المقام بهجة ورونقاً نادرين، وهذا المكان قد سجّل في مديرية الآثار لما يمتلكه من قيمة أثرية إضافة إلى قيمته الدينية والمعنوية، ويعتبر المكان حجاً للزوار من كافة المناطق اللبنانية، وذاع صيت المقام وكرامة صاحبته التي كانت ضمن ركب السبايا إلى الأمصار العربية والإسلامية. فصرتَ تجد القاصدين لزيارتها من سوريا وإيران ودول الخليج والدول الإسلامية الأخرى(4).
    وصف المقام وتطوره العمراني:في إطلالة على وصف المقام وتطوره العمراني نلاحظ أن المقام كان عبارة عن بناء حجري مربع (غرفة) طول ضلعه ستة أمتار يحوي الضريح الشريف الذي يضطجع في الزاوية الشمالية الغربية على يمين الداخل، وقد أقيم فوقه صندوق خشبي مزخرف بآيات قرآنية وأشكال هندسية يفوح منها شذا القداسة وعطر النبوة، وللمقام جدران سميكة تحمل أربعة عقود حجرية مقوّسة تعلوها قبة حجرية صغيرة، وقد توسط محراب بسيط الجدار الجنوبي، وتشير البلاطات الخارجية إلى وجود مسجد صغير كان بإزاء المزار الذي تظلله شجرة سرو قديمة العهد المعروفة بنموها البطيء وباخضرارها الدائم. وقد قيل عنها أنها إحدى الشجيرات اليتيمات التي كانت ضمن الجنائن الرومانية الشهيرة والتي كانت محيطة بالمعابد الرومانية في العصر الروماني (64 ق.م. عام 330 م). وقيل أيضاً: إنها زرعت للدلالة أو العلامة وكأن حولها أو قربها شيئاً مقصوداً، إذ يتردد بين العوام أن الإمام زين العابدين (ع) أمر بزرعها للاستدلال من خلالها على ضريح السيدة خولة (ع) (5).
    أما الآن فقد تم توسعة المقام بمبادرة الخيرين وبمبادرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي لها الأجر الأكبر عند الله بتحسين هذا المقام، فأول ما يطالعك بأعلى المقام من الخارج لوحة كبيرة مكتوب عليها: "بمباركة ولي أمر المسلمين السيد علي الخامنئي وبرعاية وكيله الشرعي العام الشيخ محمد يزبك تم تجديد وتوسيع المقام في عام (1416 هـ)، وذلك عربون وفاء لشهداء المقاومة الإسلامية وعوائلهم الأبرار". فأصبح المقام بالحالة الجميلة التي نراه الآن. مقام كبير يتألف من ققص حديدي كبير، يتخلل هذا القفص فتحات صغيرة على شكل نوافذ، وبداخل هذا القفص احتفظ بالقفص الخشبي الصغير والقديم والذي يحتوي بداخلة ضريح السيدة خولة (ع).
    وهذا القفص الحديدي مزدان بآيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة وأقوال لأئمة أهل البيت عليهم السلام من جميع الجهات. ثم لو نظرت إلى جدران المقام العالية فكيفما توجه نظرك تجد أقوال وأحاديث مزخرفة بطريقة جميلة يختلط فيها الألوان ما بين الأزرق والأبيض والكحلي، بطريقة تبهر النظر، حتى كتابة الأقوال والآيات القرآنية فقد كتبت بخطوط عربية مختلفة الأشكال والألوان. ووجدنا من المناسب ذكر بعض هذه الأقوال والكتابات مثلاً:
    نبدأ بآية قرآنية شريفة: ﴿ قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَ الْمَوَدَّةَ﴾(6).
    وهناك حديث قدسي*: "مكتوب على باب الجنة لا إله إلا الله محمد رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين خير خلق الله".
    وأيضاً من أقوال الرسول (ص): "مثل أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهلك".
    هناك بيت شعر لأحد أئمة أهل السنة وهو الشافعي يقول فيه:
    يا آل بيت رسول الله حبكم فرض من الله في القرآن أنزله
    كفاكم من عظيم الشأن أنكم من لم يصلِّ عليكم لا صلاة له.
    أيضاً من الأشعار:
    لا أضحك الله من الدهر إن ضحكت وآل محمد مظلومون قد قهروا
    ويوجد في المقام أيضاً لوحات خشبية مختلفة الأحجام مكتوب عليها زيارة السيدة خولة (ع)*، وقد كتبت هذه الزيارات بخطوط تختلف من لوحة إلى لوحة، فمنها ما كتب بخط ذهبي، ومنها ما كتب بطريقة ملونة, ومنها ما كتب بخط أسود إلخ... ويوجد في المقام أيضاً خزائن صغيرة يوضع فيها المصاحف الشريفة وكتب أدعية وزيارات (كمفاتيح الجنان)، وكتب دينية أخرى تتناول سيرة الرسول وأهل البيت (ع).. ويُفصل المقام من الداخل بستار صغير من القماش منعاً للاختلاط والتزاحم بين النساء والرجال خاصة في أوقات الزيارات كالأربعين والخامس عشر من شعبان. فأهمية هذا الستار بأنه يعطي الحرية الكاملة بممارسة الشعائر الدينية لكلا الطرفين، وهذا الستار الفاصل نجده في جميع المراقد الشريفة والمقدّسة. وذلك للحفاظ على خصوصية قيام النساء والرجال بواجباتهم الدينية من صلوات مستحبة وقراءة قرآن وغيرها من الأمور العبادية والتي يستحب القيام بها داخل المقام..

    السَّلامُ عَلَيْكَ يا رسولَ الله؛ السَّلامُ عَلَيْكَ يا حَبِيبَ الله وخِيرَتَهُ . السَّلامُ عَلَيْكَ وعلى إبن عمك المرتضى ؛ سيد الاوصياء وإمام الأتقياء . السَّلامُ عَلَيْكَ وعلى ابنتك فاطمة الزهراء سيدة النساء ؛ وعلى زوجتك خديجة الكبرى ام الاولياء ؛ ورحمة الله وبركاته .
    السَّلامُ على السبطين الامامين الحسن والحسين ؛ سيدي شباب اهل الجنة . السَّلامُ على العباس والاكبر والقاسم ؛ وعلى زينب والسبايا وشهداء كربلاء ؛ ورحمة الله وبركاته .

    هذه هي السيدة خولة وبلمحة موجزة لا تفيها حقها، فهي طفلة من أطفال الإمام الحسين عليه السلام الذين جار عليهم الزمن، وظلمهم طغاة الاستبداد، ثم سبوهم من مكان إلى مكان، فمنهم من قتل مع الحسين في كربلاء، ومنهم من سبي وتشرّد مع ركب السبايا الذي سير بهم من بلد إلى بلد، فمن الطبيعي أن يتعرض هؤلاء الأطفال ونتيجة للجوع والعطش أن يتعرضوا إلى المرض ومن ثم الموت في الطريق، وطوال رحلة السبي قد احتوت تراب بلاد كثيرة أجساد هؤلاء الأطهار من فلذات كبد الإمام الحسين، والسيدة خولة عليها السلام هي طفلة أيضاً شاء القدر أن تحط قافلة سبيهم رحالها في بعلبك، وشاء الله أن تحتوي تراب هذه المدينة جسد هذه الطفلة ليصبح مكان دفنها فيما بعد وبعد أن تم اكتشافه منارة للقداسة ورمزاً للطهارة.وفي الختام وبعد أن أوجز يراعنا أهمية مرقد السيدة خولة بحياة أهالي منطقة بعلبك والجوار والأدوار المهمة التي يلعبها سواء من الناحية الاقتصادية أو المعنوية أو الثقافية أو العبادية، فإننا نتقدم من هذه الطفلة التي ظلمها حكام الجور، وأبعدوها عن الأهل، وبقيت غريبة حتى بمماتها، بهذا البحث المتواضع الذي لا يرقى إلى مقامها الشامخ علنا ننال القليل من شفاعتها، وعلنا نكون قد قدمنا شيئاً مفيداً عن حياتها يستفيد منه كل من يجهل مكانة هذه الطفلة وقدرها الكبير. وكرامتها عند الله سبحانه وتعالى.

    فيا سيدتي نحن المذنبين ونحن الخاطئين فاشملينا بعطفك وشفاعتك أيتها الطفلة الغريبة عن الأهل والأوطان.


    زيارتها (ع):
    السَّلامُ عَلَيْكَ يا خولة يا ابنة السبط الشهيد ؛ وابنة القتيل الفريد والإمام المجيد . السَّلامُ عَلَيْكِ ايتها النائية عن حرم ابيكِ ؛ والغريبةُ عن مواطن اهاليكِ . السَّلامُ عَلَيْكِ ايتها السيدة الزَّكية ؛ والهاشمية المحمَّديَّةُ ؛ والعلويَّةُ الفاطميَّةُ . السَّلامُ عَلَيْكِ ؛ اشهد لك بالقُربى والزُّلفى مِنْ رسول الله . واقرُّ لك برفيع النسب وعظيم الحسب ؛ وسامي الرُّتب . فلعن الله امة ظلمتكم وحاربتكم وقتلتكم وسبتكم ؛ ولعن الله المقرين بذلك ؛ والراضين به من الاولين والاخرين .
    السَّلامُ عَلَيْكِ يا يتيمة الحسين وبضعته ؛ ايتها الطاهرة الخارجة من نسل الاطهار . أنتم والله معدن النبوة وموضع الرسالة . بكم نتوسل واليكم نستشفع ؛ لأنكم الوسيلة إلى الله ؛ فلا تُخيبُونا . يا مولاتنا يا خولة ؛ سَلامُ الله عَلَيْكِ وعلى أبيكِ وأعمامكِ وأجدادكِ ؛ مولاتي جئتُكِ مذنباً ؛ راجياً شفاعتكِ في محو ذنوبي ؛ وستر عيوبي ؛ فلا أُخيبُ وأنتم الكرام يا كريمة ؛ يا ابنة الكرام ؛ ولي فيكم ثقةٌ فلا أرجعُ محروماً . السَّلامُ عليك يا مولاتي سلاماً متصلاً ما اتصل الليل والنهار ؛ ورحمة الله وبركاته



    لاتنسونا من صالح دعائكم

  • #2
    السلام على مولاتنا خوله بنت الامام الحسين عليه السلام ...... جزاك الله خير اخي ( وهج )

    تعليق


    • #3
      قبل شهرين تشرفت بزيارة مرقدها المبارك , الشخص لايكاد ان يسيطر على نفسه من البكاء عندما يرى المرقد الشريف لطاهرة السيدة حولة(رض)

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X