إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهو رأي اعضاء منتدى الكفيل بالبرامج التي تبث خلال شهر رمضان وهل لها تأثير على اسرنا؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهو رأي اعضاء منتدى الكفيل بالبرامج التي تبث خلال شهر رمضان وهل لها تأثير على اسرنا؟

    ماهو رأي اعضاء منتدى الكفيل بالبرامج التي تبث خلال شهر رمضان وهل لها تأثير على اسرنا ؟؟؟..

    هل هي ملائمة لشهر رمضان
    ونحن نرى اكثر العوائل مكرسة جل و قتها لمشاهدة هذه القنوات التي تبث سمها بشكل مباشر و غير مباشر

  • #2
    نشكر الاخ المحقق على هذا الموضوع المفيد
    حقا بات الامر يخيفنا فهذه المسلسلات والبرامج المملؤه باللهو والفساد اصبحت هي العنوان للمسلسلات الرمضانيه شهر الخير هذا الشهر الذي يتوب فيه المذنب ويغسل الانسان من كل ذنوبه ويتوجه الى الله طالبا العفو والمغفره فالذي لم يعرف طريق الهدى يعرفه بهذا الشهر ويعتبر هذا الشهر اول محطاته للسير في طريق الهدى بعيدا عن الضلال ولككككككككككككن كل ذلك يتلاشى مع مشاهدة المسلسلات التي تبث على القنوات التي باتت جميعها ومع الاسف تسير في هذا الطريق متستره باسم مسلسلات رمضانيه اتمنى من الله اولا ان ينير عقولكم وعقولنا لاختيار الافضل لنا ويوفقنا واياكم على صوم هذا الشهر المبارك ويبعدنا عن كل زلات الشيطان بحق من انزل عليه القرآن ويثيبنا واياكم على كل عمل خير نعمله او نقوله او نكتبه ويرزقنا زيارة الامام الحسين عليه السلام واخيه ابو الفضل ويجعل مآوانا الجنه يا رب العالمين

    تعليق


    • #3
      أسعدبالمشاركة معكم

      اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      وأجمل بطاقة اهداء متباركه بولادة هلال شهر رمضان الكريم جعلنا الله (عزوجل) واياكم من الصائمين القائمين العائدين المغفورة ذنوبهم المغمورة بالرحمة كل امورهم دنيا وآخرة بحق محمد واله الطيبين الطاهرين .

      جزاك الله خيرا (أخي الطيب المحقق) لموضوعك القيم الهادف-

      المسلسلات في رمضان على نوعين :

      نوع كله فساد وضلال ومنكر وأسلوب هابط- وطرب متلون بنزغ الشيطان - وأعوذ بالله العلي القدير من هكذا مسلسلات لا تجلب غير الذنوب في شهر مغفرة الذنوب .

      نوع آخر من المسلسلات الاجتماعية الهادفة والتي نأخذ منها العبرة-

      وعلى العموم متابعة التلفاز بنهم كبير يشغلنا عن الصيام بورع وذكر ووازع ديني رمضاني غير مرغوب للروح المستعدة للقاء انوار الرحمة والمناجاة والتفرغ للأعمال وللقيام في شهر الصيام .

      ولباقي الاعضاء الكرام في المنتدى اشراقا آخر حول الموضوع

      حفظكم الله تعالى ورعاكم صاحب الزمان (عج)

      --------أختكم ندى تشكركم جزيلا--------
      sigpic

      تعليق


      • #4
        رمضان كريم علينا وعليكم

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم

          الحقيقة هذا الموضوع من المواضيع التي جدا مهمة و يوميا نتحدث عن هذا الموضوع
          للاسف اصبح انتظار شهر رمضان ليس للعبادة و الذكر و الدعاء و مسح للذنوب بل اصبح كما هي بقية الاشهر او اكثر ( شهر للموبقات ) بمنهجهم المعادي للدين و نظرتهم الفاسدة و انتظارهم للطاولي و الالعاب الاخرى
          فبدؤا البث الفاسد المعادي للفكر الاسلامي بشكل عام و للفكر الجعفري و الحسيني بشك خاص
          و نحن اليوم و للاسف و كل الشعوب و بالاخص الشعب العراقي من كثرة الضغط النفسي و الحروب التي مرت به بدا لا ينتبه للبرامج التي يشاهدها هل هي بناءه ام هدامه
          هنا يكون الواجب الديني و المذهبي و الوطني يحتم على الجميع من البسطاء الى العلماء الارشاد و النصح
          و الحمد لله ان الله سبحانه و تعالى اكرمنا بعلمائنا الاجلاء حفظهم الله و ابقى ظلهم الوارف نستظل به
          و الحمد لله رب العالمين

          تعليق


          • #6
            بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...
            أعتقد ان الكثير بل الأكثر من المسلسلات ضرّها أكثر من نفعها وخاصة في شهر رمضان .
            فعلى فرض كون هذه المسلسلات خالية من المشاهد والمقاطع واللقطات غير المناسبة وفيها نفع لمن يشاهدها , فهناك ما هو أهم منها وهو قراءة القرآن فالآية الواحدة في شهر رمضان تعادل ختمة في غيره , كذلك هناك كثير من الادعية التي يستحب قراءتها في ايام وليالي شهر رمضان والتي فيها ما فيها من الفوائد والآثار الدنيوية والأخروية , ولعل من هذه الآثار هو التوفيق لحج بيت الله الحرام , فكثير من أدعية شهر رمضان فيها طلب الحج لا بل ليس الحج في عام واحد بل طلب المداومة على الحج .
            فهنيئاً لمن يوفق في هذا االشهر الكريم للعبادة والطاعة .
            فلنبادر أيها الأخوة

            فالفرصة قصيرة
            والصــــــفـــــــقــــــــة كــــــبـــــيــــــــــرة


            وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم

              ينبغي الحذر الشديد من الحرام في مواسم الطاعة، وفي أماكن الطاعة!.. فالنظر للأجنبية في السوق شيء، وحول الكعبة شيء آخر.. والحرام في شهر رمضان شيء، وفي شهر شوال شيء آخر!.. ومن هنا فإن البعض يبتلى بقسوة قلب عجيبة في شهر رمضان، تتجلى في ليالي القدر، حيث الناس الباكية والمبتهلة، وهو يتحسر على قطرة دمعة من خشية الله.. فهذه مرتبطة بمعاصيه في ما قبل ليالي القدر المباركة

              إن من موجبات اطمئنان القلب: ذكر الله عز وجل، لقوله تعالى: {أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}.. وبما أن ذكر الله -عز وجل- في شهر رمضان متميز ومستوعب، والصائم في ليله ونهاره أقرب ما يكون إلى الذكر الإلهي؛ فإن معنى ذلك أن اطمئنان القلب في شهر رمضان، أكثر من باقي الشهور.

              إن السيطرة على الجوارح لا تتم إلا بالسيطرة على البواطن، والسيطرة على البواطن لا تكون إلا من خلال السيطرة على الجهاز المتحكم في الباطن، ألا وهي: الإرادة التي تكون في أرقى مستوياتها في شهر رمضان المبارك.

              إن شهر رمضان شهر متكامل، أي على المؤمن أن يضبط برامجه من أول ليلة، فينظر إلى أعمال الشهر كاملة.. لأنه إذا لم يبدأ من الليلة الأولى؛ فإنه لن ينتفع منه النفع المقصود.. فهذا الأجر يعطى لمن يقوم بهذا العمل، من أول ليلة إلى آخر ليلة.


              يقول النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في خطبته التي ألقاها في استقبال شهر رمضان: (أيها الناس!.. إنه قد أقبل إليكم شهر الله، بالبركة والرحمة والمغفرة)، وكأن شهر رمضان قافلة محملة بالبضائع، جاء ليعطي الصائم ما عنده مجاناً، مقابل أيام قليلة {أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ} وقد كان بإمكان الله -عز وجل- وهو المالك على الإطلاق، أن يطلب منا صيام كل يوم، فهو خالق النفس، وخالق الطعام، فما المانع؟

              إن شهر رمضان بمثابة بستان فيه أشجار، وثمرته هي التقوى، والتقوى ليس في هذا الشهر فحسب!.. وإنما التقوى على مدار السنة.


              إن الإنسان إذا فقد شهيته للطاعات؛ -كأن يدخل المسجد، فيشعر أنه في مكان كئيب لا يستطيع التحمل، فيصلي ويخرج بسرعة دون تعقيبات.. وفي شهر رمضان يعد الأيام عدّا، ليصل ليوم العيد- فهذه أول المصيبة.. وأما إذا رأى في نفسه حرصاً وجوعاً معنوياً: كأن يصلي الصلاة المستحبة، ولا يشبع.. ويصلي الفريضة، ولا يشبع.. ويحضر المسجد أو المأتم.. إذا وصل إلى هذه الدرجة، فليعلم أنه وصل!.. هذه الشهية المتغيرة علامة على أن الإنسان قد رشح، لأن يكون نديم السلطان، ورب العالمين يعرف زبائنه!..

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم للاسف الشديد اصبح شهر رمضان شهر للمسلسلات والترفية والاكل بشراها وعدم التوجه للعبادات الصحيحه لهذا الشهر الفضيل ارجو من منتدا الكفيل معالجة هذاالموضوع بجدية وتبيان الطريق الصحيح لدخول هذا الشهر الفضيل
                sigpic رضيت بما قسم الله لي وفوضت امري الى خالقي
                ​كما احسن الله فيما مضى كذلك يحسن فيما بقي

                تعليق


                • #9
                  اعتقد ان الطريق الصحيح من اجل تحديد وتحجيم هذه الظاهرة الطارئة يكون من خلال عملية خلق بديل جدي ومناسب ومتماشيا مع مبادئ ديننا الحنيف اما بالنسبة للمقاطعة التامة للمسلسلات وغيرها من البرامج فهي امر مستحيل ولكن يمكن التسلسل في عملية الرفض من خلال ماذكرناه فلمعروف ان كل ممنوع مرغوب فالمطلوب من فضائيتنا الملتزمة خلق جو من التنافس الحقيقي داخل الشاشة التي اصبحت اليوم المتنفس الوحيد للعائلة فتاريخنا وحاضرنا لا يخلو من الرموز و المواقف العظيمة التي يمكن تقديمها عبر الشاشة وبحبكة ادرامية عالية وبذلك يصبح لدينا عنصر جذب وتشويق داخل داخل اطار مبادئنا ودون التعدي على المحرمات بالاضافة لخلق فرصة تعليمية وفسحة من التامل في نسيجنا الاجتماعي الذي يزخر بالقصص و المواقف المترجمة لفكرو اخلاق اهل البيت (عليهم السلام) وهذا راي متواضع اضعه بين ايديكم

                  تعليق


                  • #10
                    اللهم صلي على محمد وال محمد----- الراي معروف كل البرامج تعتبر هدامه للبشريه وغير بنائه لاتفيدنا بكل شي في حياتنا اليوميه نريد جواب من الاخوه الذين يكتبون مثل ويردون على هذه البرامج هل نستطيع ان نتحدى هذه البرامج وعدم بثها انا استطيع ان اتكلم بصراحه وعدم الخوف الا من الذي خلقني شراسة المواقف وشراسة الانسان وتحديات الزمان كلما تقدمنا نرى حرية الانسان-الحريه الفطفاطه- تاخذنا بعيدا عن الاخره والانسان الذي ينسى اخرته يفعل مايشاء في دنياه الذي طلقها سيدي ومولاي امير المؤمنين ثلاث مرات دون الرجعه اليها شكرا لكم يااخوتي الاعزاء سعى الله ان يمن علينا بالصحه والبركه ممممممممممممممممممممممممممممممممممممممنون منكم

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X