إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة لنزار قباني منعت من النشرفي بغداد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة لنزار قباني منعت من النشرفي بغداد

    جلودنا مختومة بختم كربلاء





    القاها الشاعر نزار قباني في مهرجان المربد الخامس في بغداد عام 1985


    وقد احدثت ضجة كبيرة داخل الاوساط الادبية لجرأتها في حينها




    وتم التعتيم والتشويش عليهاو منعت من الصدور على الصحف العراقية وقنوات الاعلام...



    هذه الجلسة كان يرعاها ويحضرها وزير الاعلام لطيف نصيف جاسم...



    استفزت القصيدة الوزير بعد ان القاها نزار

    والذي كان ينتظر منه قصيدة يمدح بها اسوة بالشعراء الذين سبقوه ...

    فلم ترق القصيدة للوزير خاصة بعد عملت لنزار هاله خاصة من التفخيم والترحيب


    دون باقي الشعراء كرست له الصحافة وقنوات الاعلام الشيء الكثير...


    وقد استفز نزار الوزير والمسؤولين عندما وصل المقطع:


    فى مدن صارت بها مباحثالدولة عرّاب الأداب


    واشار بيديهالى كل الشعراء والمسؤلين الجالسون في الصف الامامي...


    ثم ليكمل هجومه حينما قال ::


    مسافرون نحن فى سفينة الأحزان


    قائدنا مرتزق
    وشيخنا قرصان
    فصار قائدنا مرتزق بدل من ان يكون بطل الفرسان
    ..
    ... فكانت مفاجئة مذهلة في ذلك الحين فمن يمتلك الجراءة لفعل ذلك....


    بعد الانتهاء من القصيدة صفق المسؤولين لنزار ببرود وامتعاض


    تم التعتيم على القصيدة في وسائل الاعلام ....


    حصلنا على نسخة منها من المهرجان وقد حفظتها لانها اصبحت جرما لمن يقتنيها ...


    انني اذا اسجل هذا الموقف لنزار قباني انما من باب الامانة التاريخية ....


    لم يدعى نزار االى اي مهرجان في العراق بعد ذلك


    ثم اصبح يلعن علنا بعد عام 1990 في اجهزة الاعلام العراقية


    بعد ان كان شاعر العرب الكبير فيها....


    الشاعر : نزار قبانى


    مواطنون دونما وطن
    مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
    مسافرون دون أوراق ..وموتى دونما كفن
    نحن بغايا العصر
    كل حاكم يبيعنا ويقبض الثمن
    نحن جوارى القصر
    يرسلوننا من حجرة لحجرة
    من قبضةلقبضة
    من مالك لمالك
    ومن وثن إلى وثن
    نركض كالكلاب كل ليلة
    من عدن لطنجة
    ومن عدن الى طنجة
    نبحث عن قبيلة تقبلنا
    نبحث عن ستارة تسترنا
    وعن سكن.......
    وحولناأولادنا
    احدودبت ظهورهم وشاخوا
    وهم يفتشون في المعاجم القديمة
    عن جنة نظيرة
    عن كذبة كبيرة ... كبيرة
    تدعى الوطن
    ************ ***

    مواطنون نحن فى مدائن البكاء
    قهوتنا مصنوعة من دم كربلاء
    حنطتنا معجونة بلحم كربلاء
    طعامنا ..شرابنا
    عاداتنا ..راياتنا
    زهورنا ..قبورنا
    جلودنا مختومة بختم كربلاء
    لا أحد يعرفنا فى هذه الصحراء
    لا نخلة.. ولا ناقة
    لا وتد ..ولا حجر
    لا هند ..لا عفراء
    أوراقنا مريبة
    أفكارنا غريبة
    أسماؤنا لا تشبه الأسماء
    فلا الذين يشربون النفط يعرفوننا
    ولا الذين يشربون الدمع والشقاء
    ***
    معتقلون داخل النص الذى يكتبه حكامنا
    معتقلون داخل الدين كما فسره إمامنا
    معتقلون داخل الحزن ..وأحلى ما بنا أحزاننا
    مراقبون نحن فى المقهى ..وفى البيت
    وفى أرحام أمهاتنا !!
    حيث تلفتنا وجدنا المخبر السرى فى انتظارنا
    يشرب منقهوتنا
    ينام فى فراشنا
    يعبث فى بريدنا
    ينكش فى أوراقنا
    يدخل فى أنوفنا
    يخرج من سعالنا
    لساننا ..مقطوع
    ورأسنا ..مقطوع
    وخبزنا مبلل بالخوف والدموع
    إذا تظلمنا إلى حامى الحمى
    قيل لنا : ممنـــوع
    وإذا تضرعنا إلى رب السما
    قيل لنا : ممنوع
    وإن هتفنا .. يا رسول الله كن فى عوننا
    يعطوننا تأشيرة من غير ما رجوع
    وإن طلبنا قلماً لنكتب القصيدة الأخيرة
    أو نكتب الوصية الأخيرة
    قبيل أن نموت شنقاً
    غيرواالموضوع



    ************ ********* *********

    يا وطنى المصلوب فوق حائط الكراهية
    يا كرة النار التى تسير نحو الهاوية
    لا أحد من مضر .. أو من بنى ثقيف
    أعطى لهذا الوطن الغارق بالنزيف
    زجاجة من دمه
    أو بوله الشريف
    لا أحد على امتداد هذه العباءة المرقعة



    **********


    أهداك يوماً معطفاً أو قبعة
    يا وطنى المكسور مثل عشبة الخريف
    مقتلعون نحن كالأشجار من مكاننا
    مهجرون من أمانينا وذكرياتنا
    عيوننا تخاف من أصواتنا
    حكامنا آلهة يجرى الدم الأزرق فى عروقهم
    ونحن نسل الجارية
    لا سادة الحجاز يعرفوننا .. ولا رعاع البادية
    ولا أبو الطيب يستضيفنا .. ولا أبو العتاهية
    إذا مضى طاغية
    سلمنا لطاغية



    ************ ********* ****

    مهاجرون نحن من مرافئ التعب
    لا أحد يريدنا
    من بحر بيروت إلى بحر العرب
    لا الفاطميون ... ولا القرامطة
    ولا المماليك … ولا البرامكة
    ولا الشياطين ... ولا الملائكة
    لا أحد يريدنا
    لا أحد يقرؤنا
    فى مدن الملح التى تذبح فى العام ملايين الكتب
    لا أحد يقرؤنا
    فى مدن صارت بها مباحث الدولة عرّاب الأدب



    ************ ********


    مسافرون نحن فى سفينة الأحزان
    قائدنا مرتزق
    وشيخنا قرصان
    مكومون داخل الأقفاص كالجرذان
    لا مرفأ يقبلنا
    لا حانة تقبلنا
    كل الجوازات التى نحملها
    أصدرها الشيطان
    كل الكتابات التى نكتبها
    لا تعجبالسلطان



    ************ *****


    مسافرون خارج الزمان والمكان
    مسافرون ضيعوا نقودهم .. وضيعوا متاعهم !!
    ضيعوا أبناءهم .. وضيعوا أسماءهم .. وضيعوا إنتماءهم
    وضيعوا الإحساس بالأمان
    فلا بنو هاشم يعرفوننا ..



    ولا بنو قحطان
    ولا بنو ربيعة .. ولا بنو شيبان
    ولا بنو ' لينين ' يعرفوننا ..



    ولا بنو ' ريجان '
    يا وطني .. كل العصافير لها منازل
    إلا العصافير التى تحترف الحرية
    فهى تموت خارج الأوطان


    منقول




  • #2
    فعلا نص جريء ومشتعل، وهي كلمة حق عند سلطان جائر
    في ذاك الوقت في العراق، هذا النص كان بمثابة الجرأة غير المتوقعة من شاعر
    شكرا كثيرا على النقل الرائع وعلى رواية التفاصيل الدقيقة

    تعليق


    • #3
      بارك الله بك على النقل الموفق فعلا قصيده جريئه

      تعليق


      • #4
        فعلا قصيدة رائعة
        sigpic

        تعليق


        • #5
          خبر جميل لم نسمع به قبلاً
          صحيح نص جرئ جدا لكنه قاله في بغداد ولم يقله في بيروت
          وهم عندهم حصانة دبلوماسية اكييد
          اللهم الطواغيت على مر الزمان والمكان ياااارب
          سلمت غاليتي (( تقوى القلوب ))
          من كل مكروه

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد وآل محمد

            كل الشكر للأخت تقــوى القلــوب على هــذا النقـل

            موفقيــن

            اختكم
            قـــــــــــــــــــــال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)

            دواء القلـــــــــــــــــــــــــــــب الرضـــــــــــــــــــــــــــــــا بالقضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء

            تعليق


            • #7
              اهلا بكم اخوتي واخوات الاطايب

              رغم اني لااحب شعر نزار قباني الا احترمه لاجل قصيدتان فقط

              الاولى هذه والاخرى هل للروافض مع الحسين من نسب



              تعليق


              • #8
                تقوى القلوب..

                أيتها الرائعة المتألقة ...

                سلمت يداكِ على نقل هذه القصيدة الجريئة التي

                تصف حال الأمة العربية بكل ذلّها وغطرسة

                حكامها أمام أعتى طواغيتها دون خوف ..


                عزيزي تقوى أرجو أن تتفضلي بنقل القصيدة

                الثانية:هل للروافض مع الحسين نسب ..

                لكِ خالص دعائي يالتوفيق الدائم والتألق ا

                المستمر في عطائكِ الراقي..

                تحياتي,,

                متيمة العباس

                ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

                لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

                ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


                وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

                تعليق


                • #9
                  ان شاء الله غاليتي

                  انار متصفحي بمرورك



                  تعليق


                  • #10
                    قصيدة رائعة فعلاً

                    شكراً لك اختي تقوى القلوب


                    تقبلي مروري

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X