إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لفظ (الروح) في القرآن الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لفظ (الروح) في القرآن الكريم


    (الروح) من الألفاظ التي خاض الناس في تعريفها وبيان طبيعتها، وتخبط الفلاسفة في تحديد ماهيتها والوقوف على حقيقتها، وهي في النهاية من المعاني التي استأثر الله بعلمها، ولم يجعل للإنسان سبيلا إلى معرفتها، عرف ذلك من عرف، وجهله من جهل، وكابر فيه من كابر، قال تعالى: { ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا } (الإسراء:85).

    وتخبرنا معاجم اللغة العربية عن مادة (روح) بأنها أصل كبير مطرد، يدل على سعة وفسحة واطراد. وأصل ذلك كله الريح. وأصل (الياء) في الريح (الواو)؛ وإنما قُلبت ياء لكسرة ما قبلها. و(الروح) - بضم الراء المشددة -: ما به حياة الأنفس، يؤنث ويذكر، ويُجمع على (أرواح).

    هذا عن لفظ (الروح) لغة، أما ما وراء اللغة، فقد قال بعض أهل العلم: (الروح) جسم لطيف، أجرى الله العادة بأن يخلق الحياة في البدن مع ذلك الجسم.

    ولفظ (الروح) ورد في القرآن الكريم في ثلاثة وعشرين موضعاً، وردت جميعها بصيغة الاسم، من ذلك قوله سبحانه: { ينزل الملائكة بالروح من أمره } (النحل:2). ولم يرد لهذا الاسم صيغة فعلية في القرآن. أما قوله سبحانه: { ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون } (النحل:6)، فهو مأخوذ من راح يروح: إذا رجع وهو مقابل لـ غدا يغدو: إذا ذهب. وعلى هذا أيضاً قوله عز وجل: { ولسليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر } (سبأ:12).

    ولفظ (الروح) ورد في القرآن على عدة معان، نذكر منها:

    - الروح بمعنى (الحياة التي يكون بها قِوام الكائنات)، ومنه قوله تعالى: { ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي } (الإسراء:85)، فُسِّر (الروح) في الآية هنا على أنه العنصر المركب في الخلق الذي يحيا به الإنسان. قال الشوكاني : "اختلف الناس في الروح المسؤول عنه، فقيل: هو الروح المدبر للبدن الذي تكون به حياته، وبهذا قال أكثر المفسرين". ونقل الشوكاني أقوالاً أُخر في معنى الآية، ثم قال: "والظاهر القول الأول"، يعني ما تقدم.

    - الروح بمعنى (بمعنى مَلَك من الملائكة)، ومنه قوله تعالى: { يوم يقوم الروح والملائكة صفا } (النبأ:38)، قيل في معنى الآية: إنه ملك من الملائكة. وقد نقل الطبري أقوالاً أخر في الآية، بيد أنه لم يقطع بواحد منها. ومال ابن كثير إلى أن يكون المقصود بـ (الروح) في الآية بني آدم.



    - الروح بمعنى (القرآن والوحي)، ومنه قوله تعالى: { وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا } (الشورى:52)، قال ابن كثير : يعني القرآن. ونحوه قوله سبحانه: { ينزل الملائكة بالروح من أمره } (النحل:2)، قال القرطبي : الروح: الوحي.



    - الروح بمعنى (جبريل)، ومنه قوله تعالى: { قل نزله روح القدس من ربك } (النحل:102)، يعني: جبريل عليه السلام. ومن هذا القبيل قوله سبحانه: { وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس } (البقرة:87)، قال الطبري : الروح في هذا الموضع: جبريل.



    - الروح بمعنى (النصر)، ومنه قوله تعالى: { وأيدهم بروح منه } (المجادلة:22)، قال الشوكاني : قواهم بنصر منه على عدوهم في الدنيا، وسمى نصره لهم روحاً؛ لأن به يحيا أمرهم. وقيل: (الروح) في الآية هنا بمعنى: البرهان.

    - الروح بمعنى (الرحمة)، ومنه قوله تعالى: { ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون } (يوسف:87)، قال قتادة : أي: من رحمة الله. ومن هذا القبيل قوله سبحانه: { وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه } (النساء:171)، قيل في معنى الآية: معناه في هذا الموضع: ورحمة منه. قالوا: فجعل الله عيسى عليه السلام رحمة منه على من اتبعه وآمن به وصدقه؛ لأنه هداهم إلى سبيل الرشاد. وهذا على قول في معنى الآية.



    - الروح بمعنى (الراحة من الدنيا)، ومنه قوله تعالى: { فروح وريحان وجنة نعيم } (الواقعة:89)، قال ابن عباس رضي الله عنه وغيره: فراحة من الدنيا. وقال الشوكاني : معناه الراحة من الدنيا، والاستراحة من أحوالها.

    - الروح بمعنى (القدرة الإلهية على الخلق)، ومنه قوله تعالى: { فإذا سويته ونفخت فيه من روحي } (الحجر:29)، أي: إن الإنسان مخلوق من خلق الله وكائن بقدرته.

    هذه أهم المعاني التي ورد عليها لفظ (الروح) في القرآن الكريم، والمهم في هذا السياق أن ندرك أن معرفة حقيقة (الروح) ليس لأحد من سبيل إليها، بل هي مما اختص الله سبحانه بعلمها. ولعل الحكمة من إخفاء علمها عن المخلوقات، أن يتأمل الإنسان ويتحقق أن الروح التي جعل الله بها الحياة والراحة والقوة والقدرة والحس والحركة والفهم والفكر والسمع والبصر....هي من أمر الله، وهو يباشرها ويعايشها مدة حياته وطول عمره، ومع ذلك لا يصل علمه إلى شىء من كنه حقيقتها ودرك معرفتها، فكيف يطمع فى الوصول إلى حقيقية خالقها وبارئها، { لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير } (الأنعام103
    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قوله تعالى: «و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا» الروح على ما يعرف في اللغة هو مبدأ الحياة الذي به يقوى الحيوان على الإحساس و الحركة الإرادية و لفظه يذكر و يؤنث، و ربما يتجوز فيطلق على الأمور التي يظهر بها آثار حسنة مطلوبة كما يعد العلم حياة للنفوس قال تعالى: «أ و من كان ميتا فأحييناه»: الأنعام: 122 أي بالهداية إلى الإيمان و على هذا المعنى حمل جماعة مثل قوله: «ينزل الملائكة بالروح من أمره»: النحل: 2 أي بالوحي و قوله: «و كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا»: الشورى: 52 أي القرآن الذي هو وحي فذكروا أنه تعالى سمى الوحي أو القرآن روحا لأن به حياة النفوس الميتة كما أن الروح المعروف به حياة الأجساد الميتة.
    و كيف كان فقد تكرر في كلامه تعالى ذكر الروح في آيات كثيرة مكية و مدنية، و لم يرد في جميعها المعنى الذي نجده في الحيوان و هو مبدأ الحياة الذي يتفرع عليه الإحساس و الحركة الإرادية كما في قوله: «يوم يقوم الروح و الملائكة صفا»: النبأ: 38، و قوله: «تنزل الملائكة و الروح فيها بإذن ربهم من كل أمر»: القدر: 4 و لا ريب أن المراد به في الآية غير الروح الحيواني و غير الملائكة و قد تقدم الحديث عن علي (عليه السلام) أنه احتج بقوله تعالى: «ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده»: النحل: 2 على أن الروح غير الملائكة، و قد وصفه تارة بالقدس و تارة بالأمانة كما سيأتي لطهارته عن الخيانة و سائر القذارات المعنوية و العيوب و العاهات التي لا تخلو عنها الأرواح الإنسية.

    و هو و إن كان غير الملائكة غير أنه يصاحبهم في الوحي و التبليغ كما يظهر من قوله: «ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده» الآية فقد قال تعالى: «من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله»: البقرة: 97 فنسب تنزيل القرآن على قلبه (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى جبريل ثم قال: «نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين»: الشعراء: 195 و قال: «قل نزله روح القدس من ربك»: النحل: 102 فوضع الروح و هو غير الملائكة بوجه مكان جبريل و هو من الملائكة فجبريل ينزل بالروح و الروح يحمل هذا القرآن المقرو المتلو.
    و بذلك تنحل العقدة في قوله تعالى: «و كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا»: الشورى: 52 و يظهر أن المراد من وحي الروح في الآية هو إنزال روح القدس إليه (صلى الله عليه وآله وسلم) و إنزاله إليه هو الوحي القرآن إليه لكونه يحمله على ما تبين فلا موجب لما ذكره بعضهم على ما نقلناه آنفا أن المراد بالروح في الآية هو القرآن.
    و أما نسبة الوحي و هو الكلام الخفي إلى الروح بهذا المعنى و هو من الموجودات العينية و الأعيان الخارجية فلا ضير فيه فإن هذه الموجودات الطاهرة كما أنها موجودات مقدسة من خلقه تعالى كذلك هي كلمات منه تعالى كما قال في عيسى بن مريم (عليهما السلام): «و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه»: النساء: 171 فعد الروح كلمة دالة على المراد فمن الجائز أن يعد الروح وحيا كما عد كلمة و إنما سماه كلمة منه لأنه إنما كان عن كلمة الإيجاد من غير أن يتوسط فيه السبب العادي في كينونة الناس بدليل قوله: «إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون»: آل عمران: 59 و قد زاد سبحانه في إيضاح حقيقة الروح حيث قال: «قل الروح من أمر ربي» و ظاهر «من»أنها لتبيين الجنس كما في نظائرها من الآيات «يلقي الروح من أمره»: غافر: 15 «ينزل الملائكة بالروح من أمره» «أوحينا إليك روحا من أمرنا» «تنزل الملائكة و الروح فيها بإذن ربهم من كل أمر» فالروح من سنخ الأمر.


    الاخت القديرة
    ام حيدر
    بوركتم وبوركة جهودكم الرائعة في القسم الاسلامي
    sigpic

    تعليق


    • #3
      الاخت الغالية (( ام حيدر ))
      سلمت اياديكم بحث روووعة
      وفقكم الله والى مزيد من التألق في سماء مندانا الغالي

      تعليق


      • #4

        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

        هذه أهم المعاني التي ورد عليها لفظ (الروح) في القرآن الكريم، والمهم في هذا السياق أن ندرك أن معرفة حقيقة (الروح) ليس لأحد من سبيل إليها، بل هي مما اختص الله سبحانه بعلمها. ولعل الحكمة من إخفاء علمها عن المخلوقات، أن يتأمل الإنسان ويتحقق أن الروح التي جعل الله بها الحياة والراحة والقوة والقدرة والحس والحركة والفهم والفكر والسمع والبصر....هي من أمر الله، وهو يباشرها ويعايشها مدة حياته وطول عمره، ومع ذلك لا يصل علمه إلى شىء من كنه حقيقتها ودرك معرفتها، فكيف يطمع فى الوصول إلى حقيقية خالقها وبارئها، { لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير } (الأنعام103
        انّ كل معنى من المعاني التي ذكرت لها عالمه آثره الله تعالى لنفسه..
        فلو تأملنا في الروح التي تحيا بها الحياة لحارت الألباب..
        فلو تعمقنا قليلاً بعيداً عن المعنى لنجد ماهو أشد غموضاً، ألا وهو تلك العلاقة بين الجسد والروح وكيف هي مسألة التعايش الحاصلة طول فترة حياة الجسد.. وكثيرة هي التساؤلات التي يعجز الانسان أن يجد لها تفسيراً إلاّ أن يقع ساجداً لعظمة الله تبارك وتعالى معترفاً بحقارته وضآلته..


        الأخت القديرة أم حيدر..
        جهود لايمكن أن تضيع عند الله وهو الذي يُحصي لخلقه مثقال الذرة.. أسأل الله تعالى أن يرزقك حسن العاقبة...

        تعليق


        • #5
          اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم ..

          وتبقى الروح عالم غامض لحكمة لا يعلمها الا الله,, وما علينا الا التسليم لحكمته ..
          الحمد لله الذي هو هكذا ولا هكذا غيره..

          الأخت الرائعة أم حيدر..

          جزاكِ الله خيراً وأفاض عليكِ من علومه ما تنالين به حظ
          الدنيا والآخرة ,,
          دمتِ أختي موفقة لكل خير,,
          تحياتي,,
          متيمة العباس

          ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

          لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

          ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


          وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X