إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحسين عليه السلام مصاديق أسمى الآيات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحسين عليه السلام مصاديق أسمى الآيات


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم

    القرآن والحسين (عليه السلام) مصاديقُ أسمى الآيات

    الإمام الحسين (عليه السلام).. سبط الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم)، وابن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، وابن أبيه حيدرة الكرار أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، الذي شهدت الكعبة بطهارة ولادته وسريرته، فلم يسجد لصنم قط، واختاره الله وزيراً لرسوله، فرضي الرسول له ذلك، فقال: «ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا نبيبعدي»، فأحله محلّ هارون الذي قال فيه كليم الله على لسان القرآن: ﴿واجعل لي وزيراً من أهلي هارون أخي أشدد به أزري وأشركه في أمري كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا﴾،و﴿وقال موسى لأخيه اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين﴾.

    الإمام الحسين أخو سبط رسول الله الأكبر الحسن بن
    علي،
    الإمام الحسين عظيم الأمة وقائدها وملهمها، الذي لم ينفك رسول الله يقبل
    وجناته وشفتيه،
    الإمام الحسين مصداق يحيى بن زكريا وتكرار واقعته، الإمام الحسين
    مصداق إسماعيل الذي ﴿وفديناه بذبح عظيم﴾،
    الإمام الحسين ذبيح الإسلام ومحييه،
    الإمام الحسين منار الحق والضياء في ديجور الظلم والعماء،
    الإمام الحسين مصداق
    أصحاب الأخدود، الإمام الحسين مصداق ﴿والفجر * وليال عشر * والشفع والوتر﴾،
    الإمام
    الحسين مصداق ﴿واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قرّبا قرباناً فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين * لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين * إني أريد أنتبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين * فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين﴾،
    وقد قال الملائكة للنبي (صلى الله عليه وآله): يا
    محمد، سينزل بولدك الحسين ما نزل بهابيل من قابيل، فعزاه الملائكة أجمعون بالحسين وأخبروه بثواب ما يعطى، فلعن قاتليه ودعا لناصريه،
    الإمام الحسين مصداق ﴿يا أيتها
    النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي﴾،
    الإمام
    الحسين مصداق ﴿إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا * عيناً يشرب بها عبادالله يفجرونها تفجيرا * يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيرا * ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيرا * إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا * إنا نخاف من ربنا يوماً عبوسا قمطريرا * فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقّاهم نضرة وسرورا * وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا * متكئين فيها على الأرائك لايرون فيها شمساً ولا زمهريرا * ودانية عليهم ظلالها وذللت قطوفها تذليلا * ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قواريرا﴾،

    الإمام الحسين هو الطيب بن الطيبين،
    الإمام الحسين هو الطاهر بن الطاهرين، الإمام الحسين أبو اليتامى وسبط أبي اليتامى وابن أبي اليتامى وابن أم اليتامى وأخو أبي اليتامى، الإمام الحسين أبو كل يتامى أمة الرسول، ومصلح العوج في أمة الرسول، كهف المساكين والفقراء والمحرومين الذين تكلم الإمام الحسين على ألسنتهم ولهج بحقوقهم واقتص واحتج لظلامتهم، وعلى لسان الرسول: «من رأى سلطاناً جائراً مستحلاً لحرم الله ناكثاً لعهد الله يعمل في عبادالله بالإثم والعدوان، فلم يغير عليه بفعل ولا قول، كان حقا على الله أن يدخله مدخله».

    ومنْ من الأبناء من يرضى
    أن يُنتهك ماء وجه أبيه؟ ومنْ من الأبناء من لا يغار على أبيه؟ كل يتاماه لا يرضون له أن يمحى ذكره، ولا يرضون له أن يستخف بحقه وبعظمته وبكماله وبشموخه وبهيبته وبنوره، ولا يرضون أن تنتقص حركته وثورته، ولا يرضون أن تهمش تضحياته، وإني لمن يتاماه (صلوات ربي عليه)، وأأبى كما يأبى إخوتي الأيتام من أبنائه أن تنتقص حركته المقدسة الشريفة بأي قدح يقلل من هيبتها وعظمتها، وأسترخص إخوتي يتاماه أن أتمردعلى يتمي ويتمهم، وأن أتحدث باسم اليتامى يتامى السيد الكبير الحسين بن علي، وأذيب زبد جفاء البسطاء والمتخاذلين والنائمين والعابثين والكتاب والمنظرين والمغفلين والتائهين والمغرورين والمشتبهين والجاهلين والخرافيين وغيرهم كلهم، في ماء حقيقة أبينا صاحب الثورة والنهضة والفتح والاستقامة والعدالة والإصلاح والشموخ والنَفَس والدم الزاكي الطاهر الذي قدمه هدية لأيتامه وللأجيال المسلمة في كل أنحاءالمعمورة، لتكون ﴿كلمة الله هي العليا﴾!


    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين


  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


    وهل الحسين عليه السلام إلاّ القرآن والقرآن هو الحسين..
    إذ كل منهما ينشد الى الأمر بما أمر الله وينهى عمّا نهى عنه تعالى..
    وهل ثورته إلاّ من أجل القرآن وفي سبيل القرآن..
    فلنحاول أن نرتقي بتفكيرنا وأفعالنا الى معاني أسمى من التي يتصورها البعض بأن الحسين عليه السلام قد ثار من أجل سلطة أو نزاع قبلي أو ما شابه..
    وذلك بأن نعمّر مجالس الحسين عليه السلام بالتوعية والارشاد القرآني والهدي الذي سار عليه النهج النبوي، فهذا ما يريده عليه السلام لنجعل كلمة الله هي العليا وندمغ الباطل ونجعله أسفل السافلين..
    فحقيقة هذا الذكر- ذكر الحسين عليه السلام- هو شوكة بل رصاصة بعين كل مناوئ لا يريد لذكر أهل البيت عليهم السلام أن يعلو ولكن هيهات يأبى الله ذلك ورسوله ((يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ))الصف 8...


    تعليق


    • #3
      أخي الكريم.. علم بناتك وأولادك حب الإمام الحسين (ع)
      أختي الكريمة .. علمي بناتك كيف تحب الإمام الحسين (ع) وفهموهن.. وافهموا جميعاً أن الإمام الحسين (ع) قام بنهضته المباركة، وثورته العامرة لأجلنا جميعا.. لإنقاذنا وهدايتنا من تيه الضلال الذي كان يقود الأمة إليه حكام بني أمية وزبانيتهم وأعوانهم من الظالمين.
      فحب الإمام الحسين طاهرا كطهارته.. ومطهرا من كل رجس ودنس يصيب قلوبنا في هذه الحياة المعاصرة والمعقدة جدا جدا..
      فعلموا أولادكم حب الإمام الحسين وبناته الطاهرات.
      لان حبه شرف وكرامة..
      لان حبه صيانة وقيمة..
      لان حبه أخلاق وحضارة..
      نعم .. إن حب الإمام الحسين (ع) عزة وإباء..
      وبركة ونماء ..
      وصلة بالسماء..
      واقتداء بالاولياء..
      وتبع للانبياء..
      وطموح للاتقياء..
      فلا تخجلوا .. ولا تبخلوا.. ولا تترددوا باظهار الحب، والولاء للامام الحسين بن علي (ع) سيد الشهداء وروحي وارواح أبنائي وبناتي له الفداء.


      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

      تعليق


      • #4

        الاخ المشرف نورت متصفحي باضافتك فارجو دوام التواصل

        عطر الكفيل اشكر وجودك بمتصفحي المتواضع واشكر اضافتك القيمة والهادفة

        تعليق


        • #5
          شكرا وبارك الله فيكم
          عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب الحسين عليه السلام
          موفقين باذن الله
          تقبلوا مروريي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X