إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( قراءة خارج أطر التدوين )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( قراءة خارج أطر التدوين )



    كتب الكثيرون عن واقعة الطف من رواة وادباء ونقاد ومترجمون منذ وقت مبكر للواقعة .. كتبوا وعلى مختلف الجنسيات عرب وغير عرب مسلمون وغير مسلمين بهويات متنوعة وثقافات متباينة .. ثمة شعور بالسعادة ينتاب من يكتب عن واقعة الطف لكونها منبع تاثيري منها اينعت الكثير من المحاضرات وفي مختلف لغاتها وغرف الادب بشكل عام من حيثياتها اضافة الى الادب الخاص الذي تمحور في الواقعة فنيا ومبدءاً وحمل قضيتها هوية فانتج الروائع الشعرية والفكرية فقد كانت الواقعة وما زالت تشكل النسغ الحياتي العام منها شخصيات امتلكت الغرابة الايجابية فهم امتلكوا عبقرية ايمانية تحولت الى سلوك تضحوي موثق يمنحنا اكثر من واقع وهناك بالمقابل واقع سلبي ساهم في حرب مأجورة تقودها مصالح جشعة وهي ايضا شكلت نسغا حياتيا نقيضا للحالة الاولى وبقيا النقيضان مستمران وفي حالة تنامي سلوكي منها الايجابي ومنها السلبي لكن الملاحظ ثمة لاعقلانية تحركت على مساحة واسعة فمثلا شخصية عمر بن سعد يقودها حلم اهوج لعالم وحشي ونرى مثل هذه الثقوب السوداء في نسغ الحياة العامة التي شكلت لامعقوليتها من غرابة التحول المفاجيء لبيئة اعتادت على عادات وطبائع وامور كثيرة تخلت عنها في مساحة الطف على فجأة وكأنها تنازلت حتى عن قبليتها امام قبلية اشرس واعمق خذلانا وتيها مثلا كان العرب ومنهم قادة الشرك مولعون بالقرائن فالعربي يبحث عن نظائره ومولع بالنظائر تربية وسلوكا وهذه النقطة ركزعليها فلم الرسالة بشكل مؤثر ،حين برز شيبة وعتبة والوليد برز اليهم اخوان بلتعة فطالب كبيرهم الرسول بنظائرهم (انزل الينا نظائرنا يا محمد ) واحترم النبي (ص) هذه الخصلة وارسل مايقابلهم من قرين يقول بعضهم ان قتلت القرين تفاخرت بقتله وان قتلني القرين فلا عار علي .. فمن اي عرب هؤلاء الذين اختاروا نظائرهم من الاطفال والنساء ؟ ومن اي البشر هذا ( الحرملة ) الذي صار قرينه قماط رضيع .. ومثل هذه القراءات ستبرز لنا الكثير من الماساوية والمصائبية التي يعترض عليها البعض كي لاتكون هي من الاسس المعروضة في عوالم التدوين لكون هناك مرتكزات اكثر عمقا .. طيب لنتأمل في اهوال تلك العوالم وذاك الصراع الفكري بين الطغاة والمصلحين وذاك الخرق الذي تبدلت به قيم واستبدل المعنى ليصير الصراع وكأنه صراع سلطة وحينذاك يصبح بؤس الامويين وعارهم نصرا عسكريا حاسما .. نحن بحاجة الى نظرة خارج حدود العقلية الثابتة فهناك الكثير من الامور التي جرت لايمكن للعقل البشري استيعابها الا من خلال الايمان والمشكلة ان البعض يطالب بالادلة الملموسة حتى في اجل الامور شأنا واكثرها تبيانا كمسألة الكينونة الالهية وخرجوا لنا ببدع المادية مثل ( ارني الله ) وكأننا لانؤمن الا بما نراه ونعقله والا هل من يطالبهم برؤية العقل ، الضمير، الشرف ، المغزى الوجداني المحسوس، فلذلك علينا اولا ان نؤمن بان الثورة الحسينية كانت هي القبس الذي يضيء الثورات ومحاولة الامويين كانت لاجتثاث هذا القبس الوجداني العارم ليطفئوا نور الثورات ومن ابهى انعكاسات الطف واكثرها وضوحا هو ما تركته من انعكاسات ثورية في وجدان العالم فاستنهضت ثورات عديدة اضعفت الامويين وبالتالي اسقطتهم في نهاية بائسة لارجعة فيها ومثل هذه القراءات الدلالية تعتبر من القراءات الجادة للواقعة فلا منطقية تجيد الخوض في امور غيبية ربانية استندت عليها الكثير من الوقائع او لنقل امور وجدانية كقراءة زينب عليها السلام للاحداث الماساوية المؤلمة والتي قرأت الواقعة برؤية لها فرادتها احتوت معايشتها ومشاهدتها ومعاناتها ( ما رايت الا خيرا ) ..فلهذا احتوت الطف كواقعة الكثير من المفاجئات والخوارق والكرامات وانقلابات فكرية ورؤى متناقضة وصراعات نفسية والقراءات الحرفية لاتصلح لمعالجة السير في قصص الانبياء والاولياء والمعصومين اطلاقا فلنقرأ عن رجل يترك زوجة شابة وطفل رضيع في صحراء لاحياة فيها قراءة حرفية سيكون الحكم بالتأكيد قاسيا على مأولات هذه الحكاية لكن لو عرفنا ان هذا الرجل هو نبي الله ابراهيم الخليل عليه السلام لاشك اننا سنحمل الحكاية قدسيتها الربانية وجلال منطقها الذي برز لنا كحكاية فعالة كونت الموروث الانساني الاسلامي الحقيقي ولو اخذنا افعال الخضر عليه السلام دون مرجعيتها الربانية لوجهنا احكاما ليست لصالح الخضر نفسه مثل هذه الغيبيات الفعالة في واقعة الطف حيث تحاذي الماسآوي ومنها رؤيا الحسين عليه لجده المصطفى وهو يستحثه على النهوض لمسؤوليته التاريخية ... ثمة خلل كبير حدث في واقعة الطف وهذا الخلل بحجم هذه المعاناة فالاشفاق الذي تركته الواقعة حقيقة الامر هو من نصيب المغرورين الذين ظنوا انتصارهم الخادع انتصارا حقيقيا فانغمسوا في دسومة الاثم واللعنة والعار وهذا يعني وجود تناقضات فكرية لابد من التأمل في مغزاها ومكوناتها فالحسين عليه السلام لم يختر الموت وانما اختار التضحية بحياته من اجل الحياة ولم يكن هذا الاختيار مزاجيا وهذا الامر يحتاج الى ترميم الكثير من الفجوات التي فتحها الاعلام الاموي وسار عليه مجموعة كبيرة من الكتاب والمنظرين اليوم بينما هذا الاختيار هو جزء من تكليف وهذا التكليف ينفتح على اختيارات محورها القبول بالدور الالهي ولم تكن الثورة عند الحسين عليه السلام قناعا من الاقنعة التي يتوسلها البعض لغايات اخرى .. فاغلب العناصر السلبية وضحت موقفها من القتال ولبست زي الحرب لغاية صرحوا بها وهي الجائزة ... ومبتغاهم ارضاء السلطان من أجل دنانير ذهب ومصالح، وهي من الامور العقلانية اذا قيست بجوهر السلبي ومكوناتهم الدنيئة وبالمقابل فهناك شخوص ايجابية كانت تسعى لاحراز مفاهيم غيبية مدعومة بقدسية كتاب الله وانبياءه ورسله وهي الجنة التي يهبها الله جل شأنه الى الشهداء ولو تأملنا في فلسفة تشخيص عابس الذي أعده جنونا شغوفا بالحسين وبرسالته التي ليست سهلة في جميع الاحوال فهو لايريد الحياة بعد انفاس الحسين كون ارادته للتضحية لانها سبيلا للخلود وخلوده اليوم هو دليل على نجاح تشخيصه المدرك ورؤيته العميقة وولو تأملنا الى شخصية ابن القين هذا الرجل الذي تروي المصادر التاريخية انه كان احد المعاندين ضد مسيرة الحسين عليه السلام لكونه عثماني الهوى انقلب اثر موقف استرجاع استباقي اي ان الحسين عليه السلام ذكره بموقف من المواقف التي جرت عليه وهناك نقل اليه سلمان المحمدي نبؤءة كربلاء في موقف استباقي قبل الواقعة فتلك النبؤءة تعد من الامور الغير عقلانية عند الحسابات المادية التي اعتمد ت عليها بعض الدراسات الحديثة والتي تعتمد على عقلانية رتيبة وغير معقولة احيانا لسذاجتها فشخصية جون مثلا العبد الاسود المريض استحق الاعجاب بوفاءه وتضحيته بدل الاشفاق عليه واصبح رمزا من الرموز المهمة حين راح الحسين يقبله ويقبل ولده علي الاكبر أصبح معنى من المعاني الكبيرة قد يكون موقف الغرابة التي شاء البعض ان يضعها مثلا اعمار بعض المقاتلين وهذه المواقف تعد من المواقف المقبولة اذا تأملنا مفاهيما توازي التربية والارث والنسب ولذلك نجد شخصية عمرو بن جنادة الذي رفض الحسين اشتراكه الفعلي في القتال وحسب حسابا انسانيا لكونه صغير السن وهو ابن شهيد وله ام خاف ان تفجع لكن اصرار هذه الام جعله يوافق اي انه عرف هذه المرأة وعرف يقينها بجوهر المنازلة لكن اللا عقلانية التي تصرف بها ذلك الجندي المريض حين لم يكتف بقتله وانما حز رأسه ورماه في حضن ام ليزيد في حسرتها واشعال نار القهر عندها ورفعت الام رأس وحيدها لتضرب به الجندي وهناك من يعد هذا الفعل من اللامعقول لكننا لو نظرنا في المساحة التأملية سنجده فعل شعوري من الممكن ان يتصرف به صاحب قضية من اجل قضيته الاسمى من الابن والروح وهناك فواصل كبيرة تنقل الكثير من المتناقضات كمتناقضات شبث بن ربعي وجشع عمر بن سعد وهم يعرفون بنفس الوقت مقدار العار الذي سيلحقهم ومن المؤكد انهم يثيرون الاشمئزاز عند المتأمل ويثيرون الشفقة لحجم هذا الغباء الذي اودى بهم الى عوالم الجريمةوأي جريمة تورطوا بها !!! لنقرب الصورة من ناحية اخرى فمن ىالغير معقول ان يذبح مقاتل عربي يعي انه صاحب موقف طفلا في قماطه لكنه يصبح معقولا حين ندرك ماهية هذه الشخصية ومكوناتها الفارغة واعمالها المشينة فالرجل يخشى من الطفل ويخاف غده لو ترك حيا وهذا القلق ادى الى وجود الكثير من هذه الاوامر التي تطالب بتصفية آل هذا البيت عليهم السلام .. فارتكب الجرائم بفعل شعوري يتحمل كامل مسؤولية افعاله الجرمية .. من المؤكد ان واقعة الطف محملة بمجموعة تضادات فكرية كبيرة ومعظم الوجوه الرئيسية لعبت دورها خلف ستائر بشرية فهناك يزيد وابن زياد يقبعان خلف عرشهما ويقدمان اقنعة تقتل بالنيابة تدفعها المغريات ودوافع متنامية متوارثة .. هناك نسيج غير متكافيء حاولت الاعلانات ان تزوق نتائجها بشكل غير معقول لتصبح بعد ذلك وكأنها اشياء طبيعية مثل تلك التي ترفع يزيدا الى درجة خليفة وتمنحه بذلك دورا اكبر من حجمه وتجعله ندا للامام الحسين والمشكلة هناك من يعتبره فوق الند .. القراءة الخلاقة لواقعة الطف تأخذنا لعدة اتجاهات تبين لنا الظرف العام الذي حشد هذه الالاف لحرب أبن بنت الرسول وعلى اعتاب مدينة عرفت اكثر من غيرها أهل البيت النبوي الشريف فهي عرفت الحسين عليه السلام وعرفت نسبه الشريف وموقعه الاجتماعي الذي يفوق تاج السلطنة وهم يعرفون شرفه وكرمه اكثر من اهل الشام وعلينا ان نسال أين الاف التي ساندت مسلم بن عقيل وكيف تبخرت بهذه السرعة واين الرموز الكبيرة التي ساندته ووقفت معه وكيف ظهرت معظم تلك الرموز في يوم الواقعة وبعد ذلك نرى ان مواقف السلب في الواقعة لم تكن مواقف هشة هامشية تتحكم فيها المتغيرات وانما كانت عبارة عن ناتج انتقائي لجأ اليهم أبن زياد لينتقي قادته من رؤساء القبائل المعروفين بالحقد بعدما سعت السلطة الى تصفية فورية لقادة الشيعة المعروفين فسجنت بعضهم وطاردت البعض الآخر ولم يسلم منهم سوى من حضر الواقعة بعدما تعرضوا الى الكثير من الحروب النفسية ومساعي تشويه السمعة والى تشويهات كثيرة عبر مسلسل الاحداث بدءا بمقتل امير المؤمنين عليه السلام وتصفية اتباعه الى مقتل الحسن عليه السلام وتصفيه اتباعه ومخلصيه الى يوم الواقعة تلقت شيعة الكوفة الحقيقين صدمات عنيفة من الولاة والامراء وارتقى الواجهة السيئين من انصار الاموية المقيتة ... انه عالم حقيقي يعرف الحسين عليه السلام ويدرك ماهية تكوينه ويعرف حدوده وحجمه الحقيقي ولذلك هو يدرك خطر النهج الحسيني الساعي لأزالة الفساد والظلم واقامة العدل ونشر الصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر .. فكانت حربهم اللامعقولة نشكل جزءا كبيرا من عقلانيتهم الباهتة وحرصهم على هذه العوالم المبتذلة لأنهم كبروا في هذه الاجواء العاتية فاذا أردنا ان نتأمل في مفهوم الصحبة الحسينية سنجد ان الشخصية الاولى والتي هي المركز الحيوي للفعل الكلي الفاعل الذي يشكل غرابة كبيرة عند الطرف الثاني فالحسين عليه السلام لايمتلك من عناصر الاغواء والاغراء سوى الايمان والذي عبر عنه بكلمة قالها في حق اصحابه ( جزاكم الله عني جميعا خير الجزاء ) وبماذا تصرف هذه الكلمة وهذا الدعاء عند الاجواق السلبية الساعية الى الذهب والمال والجاه والسلطنة ..اذا كنا نريد ان نقرأ الواقعة قراءة مدركة علينا اولا النظر الى الاساس الجوهري والذي يعده بعض المنظرين من اللامعقول .. وهو في غاية المرتكز الجوهري الروحي الواقعي الذي عبر عنه الامام علي في نبؤءته حين مر على كربلاء فقال ( قتل فيها مائتا نبي ومائتا سبط وكلهم شهداء ولنا في شهادة شيبان بن مخرم وكان عثمانيا أني كنت مع علي اذ اتى كربلاء وقال هنا يقتل شهداء ليس مثلهم الا شهداء بدر وقيل انه قال شهداء الاشهداء وهذا النسيج الايضاحي من الممكن تعزيزه بعدة قراءات اخرى كرؤيا ام سلمة وهي امام رسول الله تسأله عن الكدر الذي يعتريه فقال لها انه فرغ لتوه من حفر قبور الحسين (ع) وأصحابه وتلك هي مؤثثات الواقعة الحقيقية والتي تختلف عن الوقائع التاريخية الاخرى عالم خاص مختلف وشخوص معدين بانتقائية لامثيل لها يقول ابن عباس (رض ) ان اصحاب الحسين لم ينقصوا رجلا ولم يزيدوا رجلا نعرفهم باسمائهم ويؤكدها محمد بن الحنفية انهم مكتوبون عندنا باسمائهم واسماء ابائهم وهذه هي احدى الاسس التي تعد بها الواقعة من الوقائع النادرة في التاريخ فلابد ان يحمل العرض التدويني مثل هذه السمات النادرة التي تصل الى جوهر هذه الواقعة التي شغلت الدنيا لنعرف اين يكمن الجوهر وفاعلية هذا الجوهر والتاريخ مليء بالتضحيات فاي ميزة حملتها هذه الواقعة كواقعة نالت فرادتها سنجد ان الجوهر الحقيقي في نوع المغايرة التي سجلتها الطف كواقعة وهذه المغايرة هي التي جعلت للنصر قيمة في ذات الحق وقد غيرت الطف المنطوق المادي السائد الى منطوق معنوي فالنصر العسكري اصبح لايملك القيمة الاسمى في الحروب والغزوات والاعتداء على حقوق الاخرين وانما النصر الحقيقي فقد فقدته الجيوش التي توهمت النصر ، الواقعة استطاعت ان تغير معالم الهزيمة ولم تعد جميع الخسارات هزائم بل فرقت بين مفهوم التضحية والانكسار وجعلت هناك امور قد لاتكون عقلانية في حسابات العسكر لكنها اثبتت تلك المغايرات احقيتها بالبقاء والتماهي مع الحياة والواقع وبرزت الى العالم معقولية انتصار الدم على السيف اثنان وسبعون تحدوا جيشا ضخما كامل العدة والعدد فاي حسابات مادية تريد ان تقف امام مثل هذه الدوافع لتقف ولتحسبها مثلما شاءت هل تريد ان تقول ان تلك الواقعة وبهذا العدد الغير متكافىء محسوم النتائج مسبقا هؤلاء الرجال الاثنين والسبعين كان شعارهم الله والجنة تلك هي الطف التي امتلكت مفاهيم بعيدة عن المسائل التقليدية هي جزء من نداء جبريل عليه السلام ( ان أمتك ستقتله وإن شئت اريتك تربة الارض التي يقتل فيها حمراء بطف العراق ) أختيار طوعي انيطت مهمته بالحسين عليه السلام قصة اعدت الهيا لكنها تركت فجوات اختيارية فهذا التكليف الجهادي ساري المفعول على كافة البشر لكونه رسالة اصلاحية والمهمة تقع على عاتق كل حر .. وهذا الذي جعل الطف مستمرة الى يومنا والى غد الدنيا جميع الشخوص الطفية تعيش فينا وكذلك الشخوص موجودة ايضا وهي تتوارث جيل عن جيل ليصبح الناتج صراعا مستمرا لاتوقفه التواريخ الكثيرون درسوا الواقعة عسكريا وحللوا قيادة الحسين عليه السلام حسب ماديات الدروس العسكرية فتوهموا الصراع حربا من الحروب العادية وعاملوها ضمن استتراتيجية عسكرية كي يسقطوا في محاولة منهم لحجب دور الايمان والحوافز المحتجبة عن الرؤية في حال كان دعاءا من ادعية الحسين عليه السلام يكفي لتغيير النتيجة ومداهنة من مدهنات السياسة كان من الممكن تأجيل الطف وتحويلها الى ورقة سياسية أخرى
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X