إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معاناة الحسين -عليه السلام- طريقنا الى الله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معاناة الحسين -عليه السلام- طريقنا الى الله

    معاناة الحسين -عليه السلام- طريقنا الى الله
    قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ))سورة الصف2، 3


    في إشراقة شهر محرم الحرام، وفي مثل هذه الايام من كل عام، يتوقف قلب الزمن ويستكين الكون الى الصمت وتنحو بصائر وأبصار البشرية الى الشعلة الانسانية الأبدية الوقادة التي تحمل اسم الحسين بن عبد الله في مأثرته الخالدة التي يعجز الزمن على جبروته وسطوته القاهرة عن تذليل ألقها الانساني السامي مابقي هذا الزمن دائرا ومابقيت انفاس الانسان تتسربل بأنفاس الكون الالهي الباهر


    فلقد بدأت تباشير الامل في مثل هذه الايام تلوح للانسان وهو يحادد الظلم ويجالده ويقارعه بنهج انساني يرتكز في فعله ونواياه الى نبع الخير الذي لا ينضب في اعماق الانسانية الحقة وبدأت جولة من جولات الانسان الذي ينتمي الى روح الاله الواحد الأحد والى صفِّه، فهي جولة خارقة في واقعيتها حيث شعَّ نورها الباذخ ليشمل أصقاع الارض وآماد السماء، تلك هي مأثرة الامام الحسين بن علي عليهما السلام، وتلك هي صرخة الحق الانسانية التي لا تخبو ولن يتخافت صوتها مهما تقادم بها الزمن وأضفى عليها من قِدَمهِ وجبروته القائم على إطفاء الاشياء وإخمادها، لقد قيل الكثير الكثير في المأثرة الحسينية الخالدة حين ولدت وستبقى فنارا عظيما وشاهقا لرجالات الأرض الذين نهضوا بأممهم فوق مآرب الطواغيت والظلمة، فهذا غاندي الهند ومحررها الكبير من الاستعمار البريطاني ينهل من هذه المأثرة ومن هذا الفكر الانساني الخالد وهو يشمخ بشعبه عاليا لطرد المحتلين آخذا بسلاح السلم والتسامح قوة لا تضاهيها حتى قوة الـ tnt وسائر القوى المادية العاجزة أمام قوة الروح التي تنتمي الى الله تعالى، وثمة مثل غاندي كثير من رجالات الارض وأفذاذها الذين وجدوا في الفكر الحسيني منبع قوة وارادة انسانية لا تجف وهم يرفعون أنفسهم واراداتهم واذرعهم لإحقاق الحق وتيسير حياة الانسان وتعظيمها وتقويتها وهو يغذُّ الخطى في رحلة ابدية وشاقة صوب السماء.


    لقد امتد الفكر الحسيني الذي انبثق في ارض كربلاء المقدسة ليشمل بقوته ونوره سائر اصقاع الارض ولعلنا لا نقول جديدا اذا قلنا ان انسانية هذا الفكر وعظمته واصطفافه الى جانب الانسان هي السبب الاول والأخير في بقائه مشعا ما بقيت الحياة على الارض


    كما ان عظمة هذا الفكر وجلاله يقودنا الى ما نحن عليه سواء شئنا ذلك ام ابينا، وهنا أقصد (العراقيين) على الأقل، لاننا قريبون من الحسين (ع) بأجسادنا وأمكنتنا ولكن البعض بعيدون عنه وعن فكره ومبادئه الخلاقة بأفعالهم ونواياهم ايضا، ومثلما قلت بأن غيرنا سعد وتطور بهدي المبادئ والقيم الحسينية الجليلة، فإن بعضنا بهذا القدر وأكثر ابتعدوا عن هذه المبادئ والقيم وهي في مجملها انسانية المنحى ديدنها الخير والصلاح ودرء الظلم وكف الايذاء عن بني البشر ضعفاء كانوا أم اقوياء كما ان هذا الفكر الانساني الخالد يؤكد سعيه الى العدل والمساواة وتكافؤ الفرص والتسامح ويرفض الظلم رفضا قاطعا ويقبل الرأي الآخر وعدم فرض الرأي بالقوة بأي شكل كان او تحت اية ذرائع كانت، فلا اكراه في الدين او غيره من الآراء او الافكار إلاّ ما يتعارض مع خير الانسان، بل من عظمة الحسين (ع) انه رفع كفه بالدعاء حتى لاعدائه كي لا يرتكبوا ما لا يرضي الله، فما أعظمها من قيم تلك التي تدعو وتتمنى الهدى والخير حتى لاعدائها وما أحوجنا نحن العراقيين للرجوع اليها فكرا وتطبيقا.


    وهنا يجدر بنا أن لاننسى ربط أقوالنا بالافعال التي تناسبها وتساويها تطبيقا لقوله تعالى (يا أيها الذين آمنو لِمَ تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون) سورة الصف /آية 2 + 3 .


    بقلم : علي حسين عبيد
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 28-12-2010, 03:40 PM.

  • #2
    ان اهم شيء في كل قضية هو التطبيق والفعل قبل الكلام
    بارك الله فيك وعلى هذا الموضوع الجميل
    أخوكم
    الشاب المؤمن
    يسألك الدعاء

    تعليق


    • #3


      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


      انّ المشكلة الرئيسة التي يعاني منها أغلب الناس في التعامل مع القضية الحسينية هو انهم يتجهون بأحد الاتجاهين إما العاطفة أو الفكر..
      بينما الامام الحسين عليه السلام أراد الاثنين أن يسيرا معاً بالتوازي من غير تقدم أحدهم على الآخر، فالحسين عليه السلام عِبرة وعَبرة..
      وهذا يؤدي الى انّ الانسان يكون مطبقاً لتعاليم الدين الاسلامي، فيكون مؤتمراً بأمر الله تعالى ومنتهياً عما نهى عنه..

      الأخ القدير الخزاعي..
      جعلك الله من المقتدين بالحسين عليه السلام وعاملاً بتعاليمه...

      تعليق


      • #4
        شكرا للاخوة الكرام على المرور دعائي لكم بالموفقية خدمة للقران والعترة

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X