إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحب الالهي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحب الالهي




    اللهم صل على محمد وآل محمد


    ما إن يذوق العاشق ثمرة الحب ، ويحوز على مقام القرب ، وينال رتبة الإتصال بالحقيقة ، ويفوز بأحسن الطريقة ، ويلج الجنة المأوى للمحبة ، حتى يضجر من جسمه وبدنه ، بل ومن جميع العلاقات المادية ، ويقدمها جميعاً قرابين على عتبة المحبوب ..يتزايد كرمه وسخاؤه آناً بعد آنٍ ، ويتصاعد لهيب العشق فيه ساعة بعد أخرى ، ولا يرتاح حتى لا يشاهد في ذاته شيئاً سوى الحق والحقيقة ، أي إلا إذا كان قلبه مرآة المحبوب{ إلا من أتى الله بقلب سليم } سورة الشعراء [89] .
    وقد روي أن رجلاً بلغ من عشقه لمحبوبه الأسنى أنه لم يكن على لسانه غير ذكر محبوبه ، وفي أحد الأيام أصاب حجر رأسه فشجَّه ، وسال دمه على الأرض ، وكتب ( الله ، الله ) .
    ما قُدَّ لي عضو ولا مفصل إلا وفيه لكم ذكـــــــــــــــر وروي عن بعضهم ، قال : قصدتُ عبادان فإذا أنا برجل أعمى مجذوم قد صرع والنمل تأكل لحمه فرفعتُ رأسه ووضعته في حجري ، فلما أفاق ، قال : من هذا الذي دخل بيني وبين ربي ، فوحقي لو قطعني إرباً إرباً ما ازددتُ له إلا حباًّ .
    لذا نجد سيد الشهداء - عليه آلاف التحية والثناء - ..
    هذا الفارس المجلي في حلبة العشق والوفاء ، ورائد مسيرة الحب والفداء ..
    هذا البطل المقدام في السير الحثيث نحو المحبوب الأسنى ، الذي كان من أول عمره بل منذ اللحظات الأولى لحياته الشريفة ، لم يلج عالم الكثرة إلا وكان يطمح للوحدة ..
    تخلى يوم الطف عن جميع العلائق بشكل كامل ، وودع الأهل والعيال والمال ، وحيث لم يبق في حوزته إلا الجسم والروح ، نادى :

    تركت الخلق طراًّ في هواكا وأيتمت العيال لكــــــي أراكا
    فلو قطعتني في الحـب إرباً لما مال الفــــؤاد إلى سواكا

    والآن – أيها الأحبة – لنتعلم العشق من الفراشة !
    ألا نرى مدى عشقها للمصباح وتفانيها في ذلك .. مع أن في شدة العشق تلك تلفها وهلاكها .. ولكنها لا تنظر إلى الأمر من حيث ننظر إليه نحن ..
    بل هي ترى في ذلك الخلود ( خلودها ) .
    فيا أخي ويا أختي ! هذه أرض مجمع عشاق الحقيقة ، وعشاق المجاز يمرون مجتازين ، وعشاق الحقيقة يقيمون ، وأنت إلى الآن ما تشرفت بترابها ولا وطئتها قدماك ..
    وهذا ليس بمستحسن ممن يدعي العشق ..
    بل ينبغي له أن يجعل مساجد قلبه أرضها ومساكنها .


    التعديل الأخير تم بواسطة الناشر; الساعة 29-12-2010, 04:28 PM.
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

  • #2
    نعم ... من القلب للقلب , عشقا وتقربا وحنينا وابتهال , هكذا كنا ونكون بين جدران ملئت بأسماء الله الحسنى في كل مكان , هكذا نملئ العين بذكر الله , هكذا نمضي قدما في سبيل الله , هكذا نعرف الحب حق معرفة ! هكذا نستشعر بطمئنينة وحب الإله .

    مذهل ما قد طرحت أخي الكريم وعذرا فقد ذهبت بشيء القليل عن مضمون الحديث .
    لك مني أجمل تحية
    اللهم صلِ وسلم على محمد وآل محمد

    تعليق


    • #3
      بارك الله بك دائما في تألق

      تعليق


      • #4
        يامفرج الكرب عن وجه اخيك الحسين فرج كربي وهمي ومرضي وشدتي بحق حبيبك الحسين
        السلام عليك ياشهيدكربلاء هب لي زيارتك دخيلك سيدي


        شكرا لكم
        برؤية انوارك يجبر كسري وبشم عطرك يلتئم جرحي وبلقاء روحك تسري روحي بجسدي ، فمتى سابقى جسدا بلا روح!! فمتى تسقيني بيديك دوائي!! فمتى فالفراق اعماني وكسر حيلتي!! فمتى يامولاي ياابا تراب فمتى يامولاي ياابا السجاد!!!!!

        تعليق


        • #5

          عطر الكفيل السلام عليكم

          كلمات جميلة ومعبره وحيقاً ويجب على كل من تمر به ذكرى عاشورا أو يطأ بقدمه أرض الطف أن يستلهم منها آلاف العبر والدروس لأنها مدرسة لكل البشرية بدون استثناء

          وفقك الله لكل خير وتقبلي مروري

          تعليق


          • #6
            شكرا لكل من مر بموضوعي وتقدم برد كريم وكل من لم يرد

            يشرفني قراءتكم للموضوع
            اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

            تعليق


            • #7
              اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم..

              عطر الكفيل..

              لعطر مواضيعكِ شذىً يفوح في أرجاء منتدانا الغالي الذي أشكر الله تعالى على معرفتي به ..

              عطّورتي الغالية,,

              للأسف نحن منذ الصغر لم نعتد على حب الله وإنما دائماً كان

              أسلوب الحياةأن لا نعمل حراماً كي لا يعذّبنا الله) وما شابهها من النحذيرات من غضب الله , ولم يتم لفت النظر إلى حب الله وعشقه الذي يحيي النفوس الميتة ,
              فما يمكن أن يفعله المرء بالحب هو أكثر وأسمى بكثير مما يفعله بالخوف,,
              مذ فهمت شيئاً يسيراً من عبارة الإمام الحسين عليه السلام التي قالها لمن حاول ثنيه عن المسير إلى كربلاء:
              ( من لحق بنا اُستشهد ومن تخلّف عنا لم يبلغ الفتح) , مذ ذاك الوقت وأنا أسأل الله الودود أن يمنّ عليَّ بالفتح الحسيني الذي هو بوابة العبور الى العشق السرمدي وخلع أثواب الكثرة والتحليق في عالم الوجد للواحد الأحد..
              عطّورتي الرائعة رجاءً دعواتكِ لي عند الحبيب الخضيب بأن يمنَّ الله عليَّ بالفتح الحسيني حنى نسرع في المبادرين وتكون أعمالنا كلها حباً لله وفي الله ..
              حبيبتي جزاكِ الله على هذا الموضوع قلباً مستنيراً بحب الله وأوليائه عليهم السلام..
              عذراً على الإطالة عزيزتي,,
              ودمتم بود..

              ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

              لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

              ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


              وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

              تعليق


              • #8
                اقدم لك خالص الشكر والتقدير على كلماتك اللطيفة

                بالفعل نحن دائما نقول وبالعاميّة ( اللي يحب أحد يسمع كلامه )

                ولو كان حبنا لله حباً حقيقياً خالصاً لأتبعنا اوامره ونواهيه دون ان نغفل عنه لحظه

                ولكننا للأسف نميل الى وساوسنا واهواءنا

                اسأل الله ان يضعف شياطيننا ويجعلنا من المؤمنين الاقوياء
                اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

                تعليق


                • #9
                  اللهم صلي على محمد واله الطيبين الطاهرين
                  بوركتم
                  كل الاعمال بين القبول والرد الا الصلاة على محمد وال محمد
                  اللهم صلِ على محمد وال محمد

                  تعليق


                  • #10
                    اتعبتني يا قلب في دنيا هواكا ....... تيهاً ولا ادري متى القى مناكا
                    مالي اذا حاولت ان ادنو لربي .......... ابعدتني عنه كأني من عداكا

                    اشكرك جدا الله يوفقك لما فيه الخير

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X