إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

25 محرم الحرام / استشهاد الامام زين العابدين عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 25 محرم الحرام / استشهاد الامام زين العابدين عليه السلام

    25 محرم الحرام استشهاد زين العابدين الامام علي بن الحسين السجاد على ايدي الضلاله بنو امية حين دسو الية السم
    السلام على زين العابدين

  • #2
    25 محرم استشهاد الامام زين العابدين عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليك يا سيد الساجدين وزين الصالحين .
    السلام عليك ياأعبد الناس وأكثرهم طاعة لله .
    السلام على الجسد النحيل الذي انهكته المصائب.
    السلام عليك يابن رسول الله ايها الشهيد وابن الشهيد.

    استشهد الامام علي بن الحسين السجاد(ع)في (25 محرم الحرام عام 94 هجرية) مسموماً على يد الوليد بن عبد الملك (لعنة الله عليه) ودفن في البقيع الغرقد.
    عظم الله اجوركم وأحسن لكم العزاء بهذا المصاب الجلل.

    تعليق


    • #3
      شهادة الإمام زين االعابدين (عليه السلام)

      شهادة الإمام زين االعابدين (عليه السلام)


      الإمام ( عليه السلام ) والوليد بن عبد الملك :
      تأزَّم الوضع بعد موت عبد الملك بن مروان ، واستلام الوليد ابنه زمام الأمور ، حيث بقي الإمام السجاد ( عليه السلام ) مواصلاً لخطواته الإصلاحية بين صفوف الأمة الإسلامية ، آمراً بالمعروف ، ناهياً عن المنكر .
      مما أقضَّ مضاجع قادة الحكم الأموي ، بسبب عدم تَمَكُّنهم من الاستمرار في أهدافهم التحريفية ، للرسالة الإلهية .
      وقد كان الوليد من أحقد الناس على الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) ، لأنه كان يرى أنه لا يتم له الملك والسلطان مع وجود الإمام ( عليه السلام ) .
      الذي كان يتمتَّع بشعبية كبيرة ، حتى تحدث الناس بإعجاب وإكبار عن علمه ، وفقهه ، وعبادته .
      وعجّت الأندية بالتحدُّث عن صبره وسائر ملكاته ( عليه السلام ) ، واحتلَّ مكاناً كبيراً في قلوب الناس وعواطفهم ، فكان السعيد من يحظى برؤيته ، ويتشرَّف بمقابلته ، والاستماع إلى حديثه .
      وقد شقَّ على الأمويين عامة هذا الموقع المتميّز للإمام ( عليه السلام ) ، وأقضَّ مضاجعهم .
      ورُوِي عن الوليد أنَّه قال : لا راحة لي وعلي بن الحسين موجود في دار الدنيا ، فأجمع رأيه على اغتيال الإمام ( عليه السلام ) ، والتخلص منه .

      شهادته ( عليه السلام ) :
      أرسل الوليد سمّاً قاتلاً من الشام إلى عامله على المدينة ، وأمَرَه أن يدسَّه للإمام ( عليه السلام ) ، ونفَّذ عامله ذلك .
      فسَمَتْ روح الإمام ( عليه السلام ) العظيمة إلى خالقها ، بعد أن أضاءت آفاق هذه الدنيا بعلومها ، وعباداتها ، وجهادها ، وتجرُّدِها من الهوى .
      وكان ذلك في الخامس والعشرين من محرم 95 هـ ، وعلى رواية أخرى أنّه شهادته ( عليه السلام ) كانت في الثاني عشر من محرم 95 هـ .

      دفن الإمام ( عليه السلام ) :
      تولَّى الإمام محمد الباقر ( عليه السلام ) بتجهيز جثمان أبيه ( عليه السلام ) ، وبعد تشييع حافل لم تشهد المدينة نظيراً له ، جِيء بجثمانه الطاهر إلى مقبرة البقيع في المدينة المنورة .
      فحفروا قبراً بجوار قبر عَمِّه الزكي الإمام الحسن المجتبى ( عليه السلام ) ، سيد شباب أهل الجنة .
      وأنزل الإمام الباقر ( عليه السلام ) جثمان أبيه زين العابدين وسيد الساجدين ( عليه السلام ) ، فواراه في مَقَرِّه الأخير .

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار
          اللهم عجل لوليك الفرج


          عظم الله اجوركم بهذا المصاب الجلل.

          تعليق


          • #6
            25 محرم الحرام استشهاد الامام السجاد(ع)

            نعزي الامام الحجه المنتظر عج والمراجع العظام وشيعة اهل البيت عليهم السلام بمناسبة استشهاد سيد الساجدين وزين العباد الامام زين العابدين عليه السلام........ عظم الله اجورنا واجوركم بهذا المصاب الجلل...........


            خادم الحسين وافتخر

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيك
              جزاك الله خيرا
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صل على محمد وال محمد

              تعليق


              • #8
                عظم الله اجوركم بهذا المصاب الجلل.





                تعليق

                عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                يعمل...
                X