إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

((إلى أين يا عزيزتي ؟؟؟؟؟ الطريقُ مِن هُنا ::::: ))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ((إلى أين يا عزيزتي ؟؟؟؟؟ الطريقُ مِن هُنا ::::: ))

    ))المرأةُالمهدويَّةُ المُعاصِرةُ وثقافة العالم الجديد/ضرورة التعاطي التأسيسي قيمياً ))
    بسم الله الرحمن الرحيم
    .والصلاةوالسلام على محمد وآله المعصومين
    إن ثقافة المرأة اليوم في وقتنا هذاتُشكّل ضرورة واعية وواعدة لا يمكن تجاوزها إذ أنّ المرأة إنسانة حساسة ولها منالدور الوجودي في صياغة الحياة وإسقرارها مالا يُنكَر أبدا
    وعلى هذاالأساس القيمي إذا أردنا أن نبني ثقافةً مُنصفةً وحقوقا مشروعة للمرأة الصالحة ماعلينا إلاّ بيان مساحة حركتها الطبيعية والمشروعة ربانيا وأعني أخطر موضوع وهو حرية المرأة وتعاطيها مع ثقافة الوقت وجديد الحياة الحادثة
    تعاطياً تأسيسياً يستند على مُرتَكَزات الأسلام الكلية والقيميَّة في إطلاقيتها وأعني أنّ الأسلام العزيز قد نهج في تأصيلاته نهجا حقيقياً يوائم حركة الإنسان والزمان ومساحتهما .
    فمثلاً الأسلام بالعنوان العام قد أكّد على ضرورة تحجب المرأة ووجوب ستر بدنها بصورة جدية وتكليفية
    وهذا العنوان العام اليوم يتعرض لهجمة شرسة من أعداء الأسلام
    إذ أنهم في ثقافاتهم أسسوا لحرية المرأة تأسيسا لاينسجم وروح الأسلام الأصيل كحقها في عدم التقيِّد بالحجاب وأحياناً إرغامها على ذلك وهنا ينبغي بنسائنا المؤمنات الصالحات أن لايتهاونن في مسألة المُثاقفة فيما بينهنّ بخصوص الدفاع عن مقولة وثقافة الحجاب الأسلامي
    وأن يُركِزنَ في دعواتهنّ على أنّ حقوق المرأة المعاصرة هو مايُعطى لها لاما يُنتَزع منها كمحاولة البعض في دعواته لصيانة حقوق المرأة في محاربة الحجاب .
    ومن هنا أيضاً على المرأة المؤمنة اليوم أن لاتُغادر ذاتها وحقيقتها الإنسانية وتترك للآخرين من أدعياء الحداثة السلبية لاالأيجابية منها أن يرسموا لها طريقا وضيعا يصطادونها به
    وأن تتعاطى مع ظواهر العصر الحالي تعاطيا مُنصِفاً ومشروعا ومعتدلا فلاإفراط ولاتفريط
    وأهم إنطلاقة تنطلقُ بها المرأة المهدوية اليوم هو الثقافة الدينية الصحيحة والحصانة السلوكية
    وأن تطلب كمالها بصورة شريفة كإمرأة وإنسانة وإنثى
    وأن تتدرع بالمعرفة في كل حركة لها في هذه الحياة
    فالأعداء اليوم يُحاولون تغيير حتى المفاهيم الحقوقية والحكمية الخاصة بالنساء من مسألة الشرفيِّة وصورإستعادتها المُخجلة في حد ذاتها وذلك بطرحهم أفانينين وعمليات رتق الشرفية والتي هي في حقيقتها إمتهان حقيقي لكرامة المرأة عامة وتراهم علنا ومن دون حياء يتحدّثون على شاشات الفضائيات تنظيراً لثقافتهم المُنحرفة فقد وصل بهم الحال إلى ترتيب برامج تفاعليّة مباشرة
    تحكي أدق التفاصيل التي تخدش الحياء والأخلاق وتحت عنوان الحرية الإعلامية
    بل وصل بهم الحال إلى دعوى حق المرأة في تمليك جسدها إلى من تشاء لطالما هي مالكة لذاتها وهذا ما سمعتُه من منحرف سعودي يعيش في لندن في لقاء تم بثه في قناة(الحرة عراق الأمريكية الإدارة) في يرنامج(مساواة) البرنامج الممنهج لمحاربة منظومة الأسلام السديدة الخاصة بالمرأة
    وأخيرا بدء التيار المعادي للمرأة بإسلاميتها يطرح حق الصداقة بين الرجل والمرأة وحق التعالق حتى دون رباط قانوني أو شرعي لطالما الإثنان راضيان بذلك وهذا ما أخذ يظهر وبصورة العلاقات السرية اليوم .
    ولكي تتمكن المرأة المهدوية المعاصرة من مواجهة الضغوط المتزايدة عليها إعلاميا وفكريا وأحيانا بل غالبا عمليا عليها أن تُحدد لكل ظاهرة جديدة أو فكرة طارئة موقفا شرعيا وعقلانيا لايخرج بصورته عن أغراض الأسلام ومراداته
    فالأسلام دين الحياة وإسلاميّة المرأة هو تسليمها لمنهج الأسلام الحق

  • #2
    احسنتم اخي على الطرح الموفق

    في الحقيقة ما ذكرته هو عين الصواب فللاسف هذا هو الحال اليوم يحاولون ادراج المفاهيم المغلوطة المخالفة للاسلام وشرائعه وقوانينه ويحثون على الخطأ بكل الصور والاشكال وكل هذا مدروج لديهم تحت عنوان الحرية والافضع انهم يدعون الاسلام ولكن بحق خاتم الانبياء الذين يدعون انهم يتبعونه اي دين هذا الذي يعطي للمرأة الحق في ان تهب نفسها لمن تشاء ؟؟؟؟؟؟

    ولكن لا يسعنا الا ان ندعو الله ان يثبت جميع المؤمنين والمؤمنات على الطريق الصحيح وانا اقول ان مايحصل الان هو مصداقا للقول " يأتي زمان يكون فيه القابض على دينه كالقابض على جمرة "

    فنسأل الله ان يثبتنا على دينه ودعواتنا لكم بالتوفيق والتسديد بحق محمد واهل بيته الاطهار ....

    تحياتي ....

    تعليق


    • #3
      ((بسمة)) تقديري لمروركم الواعي وشكراً لأضافتكم القيمة
      زادكمُ ألله شرفا وعزّا بحق محمد وآل محمد
      والسلام عليكم ورحمة ألله وبركاته

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم
        لقد كرم الله تعالى المرأة ومن عليها بنعمة الأسلام ولا يخفى على احد المسؤولية التي تقع
        على عاتق المرأة فهي المربية ومنشأة الأجيال
        فنلاحظ في الأونة الأخير تغير الكتثر من القيّم والعادات بسسب وسائل الأعلام الهدّامة
        التي تنادي بحرية المرأة وبسبب الأبتعاد عن تعاليم الدين الأسلامي الحنيف
        مع كل الأسف تغيرت الكثير من الأمور..؟؟
        فأصبح من العادي جدآ الأختلاط بالجنس
        الأخر وفعل كل ما يجتنب سخط الباري عز وجل
        وغاب عن بال الكثيرين أن الحياة التي نعيش فيها هي مجرد ممر لحياة أخرى وهي دار
        بالبلاء محفوفة وبالغدر موصوفة
        فعلينا أن نعي حقيقة الحياة التي نعيش فيها...... ولأجل ماذا خُلقنا ..؟؟؟

        فنرجوا من بناتنا أن يتخذن من فاطمة الزهراء صلوات الله عليها قدوة وأسوة لهن
        وأن يتهيأن للقاء مولانا المنتظر (عج) فقد طال الأنتظار وشمت بنا الفجار
        فجب على كل شيعي موآلي أن يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر لنعجل بفرج مولانا صاحب العصر والزمان
        ولنحظى بالعيش بدولته الكريمة بأذنه الله تعالى
        دآم التألق عنوانك (مرتضى علي) داعيتآ الله عز وجل أن يوقفك ويرزقك الفردوس الأعلى

        تعليق


        • #5
          ((الزهراء)) تقديري لمروركم الكريم
          وزادكم الله شرف وعزا يا اختي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X