إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القرآن يذكر الماء المقطر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القرآن يذكر الماء المقطر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    القرآن الكريم هو اول كتاب يفرق بين انواع المياه ويصنفها تصنيفاً علمياً وقد تحدث القرآن الكريم عن ماء المطر وسماه بالماء الطهور,ومن خصائص ماء المطر انه(ماء مقطر) 100% فهو ناتج عن تبخر الماء من البحار وتكثفه على شكل غيوم ثم ينزل مطراً لذلك هو ماء نقي تماماً,ان ماء المطر يستطيع نزع الأوساخ من على جلد الانسان اكثر من الماء العادي ,لذلك يعتبر هذا الماء مادة معقمة ومطهرة تستخدم في الطب.وهو خال من الفيروسات والبكتيريا ويمتلك خاصية امتصاص المعادن والغازات والغبار بنسبة كبيرة فهو مادة مطهرة للجو ايضاً.
    وقد عبر القرآن الكريم عن حقيقة ماء المطر في قوله تعالىوأنزلنا من السماء ماءً طهوراً) الفرقان: 48/. فكلمة (طَهَرَ) في اللغة تعني ازالة الأوساخ والنجاسات والتنزه عنها.ونجد ان القرآن يحدثنا عن خصائص هذا الماء في قوله تعالىوينزل عليكم من السماء ماءً ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام)الانفال: 11/ تحدثنا هذه الآية عن خاصية التطهير الموجودة في ماء المطر وعن خاصية الطاقة التي يمتلكها هذا الماء والتي تؤثر على الانسان في اعطائه الدفع والقوة لتثبت قدماه عند لقاء العدو ويستطيع المواجهة اكثر .
    وأماو هذه الحقائق نسأل أولئك الملحدين الذين يدعون انهم يفكرون بشكل منطقي وانهم ليسوا بحاجة "لفكرة الله" (تعالى الله عن ذلك) ونقول لهم : لماذا جاء تعبير(طهوراً) اثناء الحديث عن ماء المطر,ولم يأت هذا التعبير مع ماء النهر او البحر مثلاً؟بل من الذي احكم هذه القوانين الفيزيائية التي تحكم حركة الغيوم ونزول المطر؟ونجيبهم :انه الله القائل(قل من رب السماوات والارض قل الله قل أفاتخذتم من دونه اولياء لايملكون لأنفسهم نفعاً ولاضراً قل هل يستوي الأعمى والبصير ام هل تستوي الظلمات والنور ام جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شء وهو الواحد القهار) الرعد: 16.صدق الله العلي العظيم.

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    هناك بعض النكات أحب أن أشير اليها بخصوص الآية الكريمة محل البحث:-

    1- انّ الله سبحانه وتعالى قال ((طهوراً)) ولم يقل ((طاهراً))، وذلك لأن طهور هي صيغة مبالغة لكلمة طاهر، وهذا يعني المبالغة بالطهارة فهو طاهر في نفسه مطهر لغيره، أما الطاهر فليس كل طاهر مطهر لغيره..

    2- استخدام الماء في الأغسال الروحية مثل غسل الجنابة والوضوء وبقية الأغسال، هذا يعني انّ الماء لا يطهر الظاهر فقط بل الباطن أيضاً..

    3- قدرة الله تعالى العظيمة على هذا العمل الجبّار، وهو تسخين الماء وتبخيره ثم حمله بواسطة الرياح بهذه الكميات الكبيرة وإسقاطه على الأرض..


    الأخت القديرة أشواق الروح..
    باركك المولى وطهّرك من كل سوء وجعل نفسك صافية خالصة له تعالى...

    تعليق


    • #3
      اللهم صلِ على محمد وال محمد
      بوركتم
      كل الاعمال بين القبول والرد الا الصلاة على محمد وال محمد
      اللهم صلِ على محمد وال محمد

      تعليق


      • #4
        شكري وتقديري للأستاذ الفاضل المفيد على مروره الكريم وعلى طرحه لهذه النكات القيمة.
        وشكرا للأخت القديرة رحلة الوفاء على مرورها.

        تعليق


        • #5
          احسنتم كثيرا وبارك الله فيكم

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وآل محمد
            سبحان الله
            شكرا لك أختنا على هذا الطرح الشيق وفقك الله

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              ان الاعجاز العلمي الذي اثبته ويثبته القران الكريم في شى المجالات العلمية في تفسير امور كثيرة كالبرق والرعد والمياه فسبحان الله الخالق المدبر


              الاخت الفاضلة
              اشواق الروح
              التفاتة علمية قرانية مباركة
              sigpic

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X