إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أخافهم بكاء فاطمة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أخافهم بكاء فاطمة

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    توكلت على الله وهو حسبي ونعم الوكيل

    السلام على الجوهره القدسيه و بضعه الحقيقه النبويه

    ومطلع الانوار العلويه

    وعين عيون الاسرار الفاطميه

    وثمره شجره اليقين

    والمنجيه محبيها عن النار

    حضرة سيدتي ومولاتي ((( فاطمة الزهراء )))

    صلوات الله وسلامه عليها

    عن عاصم بن عمر، عن محمود بن لبيد قال:

    لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    كانت فاطمة تأتي قبور الشهداء وتأتي قبر حمزة وتبكي هناك

    فلما كان في بعض الايام أتيت قبر حمزة رضي الله عنه فوجدتها صلوات الله عليها تبكي هناك

    فأمهلتها حتى سكتت، فأتيتها وسلمت عليها وقلت:

    يا سيدة النسوان قد والله قطعت أنياط قلبي من بكائك.

    فقالت: يا با عمر يحق لي البكاء، ولقد اصبت بخير الاباء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

    واشوقاه الى رسول الله

    ثم أنشأت عليها السلام تقول:

    إذا مات يوما ميت قل ذكره * وذكر ابى مات والله اكثر

    قلت: يا سيدتي اني سائلك عن مسألة تلجلج في صدري.

    قالت: سل.

    قلت: هل نص رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل وفاته على علي بالامامة ؟

    قالت: واعجباه أنسيتم يوم غدير خم.

    قلت: قد كان ذلك، ولكن أخبريني بما أسر اليك.

    قالت: أشهد الله تعالى لقد سمعته يقول: علي خير من أخلفه فيكم، وهو الامام والخليفة بعدي، وسبطي وتسعة من صلب الحسين أئمة أبرار، لئن اتبعتموهم وجدتموهم هادين مهديين، ولئن خالفتموهم ليكون الاختلاف فيكم الى يوم القيامة.

    قلت: يا سيدتي فما باله قعد عن حقه ؟

    قالت: يا با عمر لقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: مثل الامام مثل الكعبة إذ تؤتى ولا يأتي - أو قالت: مثل علي - ثم قالت: أما والله لو تركوا الحق على أهله واتبعوا عترة نبيه لما اختلف في الله تعالى اثنان، ولورثها سلف عن سلف وخلف بعد خلف حتى يقوم قائمنا التاسع من ولد الحسين

    ولكن قدموا من أخره وأخروا من قدمه الله، حتى إذا ألحد المبعوث وأوذعوه الحدث المحدوث واختاروا بشهوتهم وعملوا بآرائهم، تبا لهم أو لم يسمعوا الله يقول " وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة " بل سمعوا ولكنهم كما قال الله سبحانه " فانها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور "، هيهات بسطوا في الدنيا آمالهم ونسوا آجالهم، فتعسا لهم وأضل أعمالهم، أعوذ بك يا رب من الجور بعد الكور. انتهى



    وأما قولها مثل الامام مثل الكعبة يؤتى ولا يأتي والحال ان عليا أتاهم ودعاهم الى نصرته واحقاق حقه

    وكان عليه السلام اذا دخل الليل حمل فاطمة على حمار ومعه الحسن والحسين عليهم السلام ويدور على

    أبواب المهاجرين والانصار ويستنصر منهم ويدعوهم الى طلب حقه أربعين ليلة فما اجابه غير الاربعة

    الا ان نقول ما أتى اليهم وما نهض في احقاق حقه على ما هو عليه من القوة والقدرة بان يضع سيفه

    على عاتقه ويجرده ولا يغمده حتى يأخذ بحقه لانه هو سيف الله المسلول والشجاع الذي لا يتحول ولا يزول

    ولولا حلمه عنهم لما أستطاعوا ان يذهبوا به خطوة واحدة فكيف بأن يلقوا في عنقه الحبل ويجروه الى المسجد





    ولولا حلمه لما أستطاعوا ان ينظروا الى باب بيته فكيف بان يحرقوا الباب ويهجموا على داره ويصنعوا بأبنة

    رسول الله ما صنعوا من (( العصرة والضرب واللطم وسقط الجنين وكسر ضلعها )) ثم ما أكتفوا

    بذلك حتى اخذوا منها فدكا ولم يرضوا بذلك حتى منعوها من البكاء حتى كانت عليها السلام تخرج الى البقيع

    وكانت اذا وهجتها الشمس تفيأت بظل أراكة هناك فبلغ ذلك ( ابوبكر وعمر ) فبعثا وقطعا الاراكة

    (( اخافهم بكاء فاطمة جعلهم لا ينامون الليل ))



    وقال الامام الصادق عليه السلام :

    لقد كان قطع الاراكة سببا لأعمال سيوف بتاكة ونصول فتاكة

    ولقد احسن واجاد :

    وبقطعهم تلك الاراكة دونها

    قطعت يد في كربلاء ووتين

    وبكسر ذاك الضلع رضت

    أضلع في طيها سر الاله مصون





    يعني ان قطع الاراكة صار سببا لقطع يمين العباس وشماله وقطع وتين الحسين وكسر ضلع الزهراء صار

    سببا لرض أضلاع الحسين عليهم السلام

    وقد قال أحدهم :

    قطعوا أراكتها ومن أبنائها قطعت امي يمينها وشمالها





    مازلت تبكي بعد ابيها معصبة الراس

    ناحلة الجسم منهدة الركن

    باكية العين محترقة القلب

    يغشى عليها ساعة بعد ساعة

    وتقول لولديها

    أين ابوكما الذي كان يكرمكما ويحملكما

    على عاتقه مرة بعد مرة

    أين ابوكما

    الذي كان أشد الناس شفقة عليكما فلا يدعكما

    تمشيان على الارض ولا أراه

    يفتح هذا الباب أبدا

    .....





    بل ولحقت بالنبي مكسورة الضلع مسودة الكتف مسقطة الجنين الى

    انقضت مكسورة الضلع مسقطا

    والمصيبة ان عمر صادف مجئ المظلومة ومعها الكتاب مد يده ليأخذ الكتاب مغالية

    فمنعته فاطمة

    فدفع بيده في صدرها واخذ الصحيفة وتفل فيها ومحاها ثم خرقها

    فقالت فاطمة

    بقر الله بطنك كما بقرت صحيفتي

    فتقدم اليها ولطمها آآآآآآآآآآآآآآآآآآه لطم سقطت قرطاها من أذنيها

    اما كفاه ما صنع بها يوم أحرق بابها

    حتى لطمها في الطريق ورفسها

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    صلى الله عليك يا مولاتي يا فاطمة

    صلى الله عليك يا صاحب الزمان

    أدركنا
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X