إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجمع بين الأختين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجمع بين الأختين

    السلام عليكم ورحمة الله
    نودُ بيان الحكم الشرعي عن الجمع بين الأختين قبل الأسلام..اثارنا هذا التساؤل عند مشاهدتنا لمسلسل النبي يوسف(عليه السلام) فقد كان النبي يعقوب(عليه السلام) متزوج من أختين.وهل إن المحرمات ثابتة لكل الأنبياء؟؟؟

  • #2
    اشكرك اختي الكريمة على هذا التساؤل العلمي
    نعم ان الجمع بين الاختين كان مباح قبل الاسلام وحتى نزول التحريم كما ان ازدواج الاخوة بالاخوات كان جائزا بالامم السابقة على ما جاء في بعض الاخبار , وننقل كلام العلامة الطباطبائي حول هذه الكلمة :
    (وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ )[النساء:26]أي طرق حياة السابقين من الأنبياء و الأمم الصالحة، الجارين في الحياة الدنيا على مرضاة الله، الحائزين به سعادة الدنيا و الآخرة، و المراد بسننهم على هذا المعنى سننهم في الجملة لا سننهم بتفاصيلها و جميع خصوصياتها فلا يرد عليه أن من أحكامهم ما تنسخه هذه الآيات بعينها كازدواج الإخوة بالأخوات في سنة آدم، و الجمع بين الأختين: في سنة يعقوب (عليه السلام)، و قد جمع (عليه السلام) بين الأختين ليا أم يهودا و راحيل أم يوسف على ما في بعض الأخبار، هذا.( الميزان ج4 ص83 ).كما ان بعض الاحكام قد نسخت وتغيرت .

    تعليق


    • #3
      بسمه تعالى

      نسأل شيخنا الجليل الصادق هل هذه المسألة مختلف فيها ام هي محل اجماع العلماء
      مثلا:
      -زواج الاخوة بالاخوات في سنة أدم(عليه السلام)
      -والجمع بين الاختين في سنة يعقوب (عليه السلام)

      نرجوا ان يكون بيانكم تفصيلي ان سمحتم

      تعليق


      • #4
        بسمه تعالى
        ان بعض الامور كانت موجودة قبل الاسلام وعندما جاء التشريع اقر بعضها وحرم بعضها , وهذه المسألة وكثير من المسائل من نظائرها جائزة في بعض الشرائع السماوية لكن عندما جاء الاسلام نسخ هذه الاحكام .
        ننقل لكم استفتاء قدم للسيد ابو القاسم الخوئي (قدس) بخصوص هذه المسألة :
        ( سؤال 1293: هل تزوج إبنا آدم من أخوتهما أم حورية وجنية؟
        الخوئي: الاخبار الواردة في ذلك مختلفة ولا محذور فيما لو صدقت إن كان بالاخوات لامكان أنها لم تكن محرمة في شرع آدم عليه السلام على الاخوة.) (صراط النجاة الجزء الاول ص 461 )
        بقي شئ مهم هو ان رسالات الانبياء ( عليهم السلام )من آدم و الى الخاتم (ص) هي وان اختلفت في احكامها الفقهية الفرعية الا ان الرسالة واحدة من حيث الدعوة الى عبادة الله الواحد بلا شريك اي ان العقيدة واحدة .

        تعليق


        • #5
          بسمه تعالى

          مشكورين شيخنا الجليل لهذا البيان الواضح ان شاء الله

          و اعتقد ان الفكرة اصبحت واضحة

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X