إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هناك سؤال يطرح نفسه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هناك سؤال يطرح نفسه

    هناك سؤال يطرح نفسه وهو : كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

  • #2
    السلام عليكم أخي الفاضل.. و نشكر لكم طرحكم للموضوع...

    ......نظرا للتعقيدات التي تواجهها الامة الاسلامية نتيجة للتطور العلمي الحاصل في كل المجالات, و ماتوفره من اساليب تعمل على انحراف الجيل, وكل هذا من صنيعة الانسان. بعض الاباء يتحججون بأنهم لا يملكون القدرة للسيطرة على اولادهم , و يقولون انه تيار لا نستطيع ان نقاومه... نقول لهم من يصنع التيار , نحن نصنع التيار و بما اننا نصنع التيار نستطيع ان نلغيه او نقاومة بمعنى اخر..... هذه حجج واهية, امتنا الاسلامية تحتاج الى مؤسسات ترعى شبابنا و تستغل اوقات فراغهم, وبأستخدام وسائل موضوعية وواقعية....
    التعديل الأخير تم بواسطة المحقق; الساعة 02-09-2009, 03:16 AM.

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي على محمد وال محمد نشكر طرحكم هذا الموضوع المهم لااريد ان اكثر الكلام ولكني اختصر واقول ان على كل شخص منا الالتفات الى هذه المساله المهمه في مجتمعنى هذا يجب فتح مدارس خاصه في القران الكريم لتوعية وثقافة الشباب ومحاضرات لمدرسه اهل البيت عليهم السلام كي يكون الاباء بنصح الاولاد لهذه الاماكن ونحن ننتضر من حكومتنى الالتفات لهذا الموضوع المهم لان البركه با الشباب كمى يعلم الجميع اخوكم حيدر البصراوي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعليق


      • #4
        المراقبة المراقبة المراقبة
        الام على تصرف بنتها و عدم الانصياع الفوري لرغباتها
        الاب على اولاده و على الام ان تزرع الخوف في قلوب الاولاد من ان يغضب عليهم والدهم لما في ذلك من عذاب دنيوي و في الاخرة
        ان يعمل الاب على ان يكون مثاليا بمعنى الكلمة و ان يضغط على هوى نفسه و لو في البيت و خصوصا اما الاولاد وان يعتمد مبدا انه القدوة و القائد للبيت و ان الوحدة( الاسرة ) بامرها
        و الطعام الحلال يرحمكم الله
        وصلة الرحم و احترام الاقارب و الجدود حتى لو متوفين لما في ذلك من تعزيز الاحترام و التقدير عند الابناء
        و السلام

        تعليق


        • #5
          هناك سؤال يطرح نفسه وهو : كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟

          صناعة الجيل شي ليس بالامر السهل ولا هو امر عادي من خلال مقترحي او مترح الاخوه والاخوات وهذا ليس معناه ان مقترحاتهم ليس بناءه لا ولكن بناء الشعوب لمجتمعات صالحه ومفيده ومستقبليه هو امر يحتاج توفيقا من الله سبحانه وتعالى ويحتاج البداء من الصفر ويبدا الامر من البيت والمدرسة والشارع وهناك جه لها باع بهذا الامر ولو وضعت برنامج وساروا عليه الجميع لصلح المجتمع ولكان هناك بناء مجتمع صالح ومستقبلي وهو بتصوري اتبعا تعاليم اهل البيت عليهم السلام من كل النواحي االاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدينية

          تعليق


          • #6
            اشكر الاخوه جميعاً على مشاركاتهم المميزه وردودهم المثمره ويبدو لنا بأن الجواب يمكن ان يكون في الأمور التالية :
            أولاً : الإدارة الناجحة :
            فمدير المدرسة ربَّان السفينة ، يديرها كيفما يشاء ، إن صَلُح صَلُحت أمور المدرسة كلّها .
            فالحكمة تقول : أعطني مديراً ناجحاً ، أعطك مدرسة ناجحة ، فقيادة بلا شعب كشعب بلا قيادة ، لا ينجح أحدهما إلا بالآخر .
            والمدير الكفء يكون قدوة في كل شيء ، فعله قبل قوله ، وهو يجمع خلاصة أفكاره وتجاربه ليقدمها لمدرسته .
            فهو بمثابة الأب الروحي لهذه المدرسة ، يسأل عن أحوال هذا المدرِّس وذاك التلميذ بقلب حنون عطوف ، يطبِّق العلاقات الإنسانية في معاملاته ، وتتدفق بين جوانبه الحكمة والحنكة ، والذكاء والأخلاق العالية الكريمة ، في كل تصرف من تصرفاته .
            ثانياً : المعلم المخلص الكفء :
            فالمدرس هو حجر الأساس للعملية التعليمية ، والمرتكز الذي يعول عليه تنفيذ المنهج المدرسي .
            ومن المهم أن يكون هذا المدرس قد أُعدَّ إعداداً جيداً لممارسة هذه المهنة ، وهي رسالة الأنبياء ( عليهم السلام ) فيُبدع ويَبتكر ، ويحلِّل ويركِّب ، ويعمل بلا كَلَلٍ أو مَلَلٍ ، وواسع الاطلاع ، وخياله يعانق حدود السماء ، بل لا حدود له .
            فيحلِّق مع طلابه في عالم الإبداع ، دون أن تقف أمامه أي معوقات أو مبرِّرات ، كضيق المبنى ، أو النصاب الكامل ، أو مستوى التلاميذ ، وغير ذلك .
            ويجب أن يكون شغوفاً بالعلم وأهله ، وهو طالب علم لا يشبع ، وكأنه شارب ماء البحر ، كلما شرب ازداد عطشاً .
            وخلاصة القول : عندما تكون وزارة التربية والتعليم العقل المفكّر فإن المعلم هو العقل المنفذ .
            ثالثاً : ولي أمر متجاوب :
            لا تكتمل العملية التعليمية بدون رب الأسرة ، والذي لا تنحصر مسئوليته فقط في توفير المأكل والمشرب والمسكن ، ولكن التربية الصالحة تعتبر بحق حياة .
            وتعتبر التربية الصالحة عن طريق القدوة الحسنة أفضل مثال يُحتذَى به ، فعندما نأمر بالصدق نكون أول المسارعين إليه .
            وعندما نطلب من أبنائنا - مثلاً - إقفال التلفزيون ، وعدم السهر عنده ، ونطلب منهم المطالعة ، يكون واجبنا أن نحمل أي كتاب من المكتبة ليلاحظ حُبَّنا وشغفَنا بالعلم ، ليطابق القول العمل والنظرية بالتطبيق العملي .
            التعديل الأخير تم بواسطة الهادي; الساعة 03-09-2009, 10:56 AM.
            ـــــ التوقيع ـــــ
            أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
            و العصيان والطغيان،..
            أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
            والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X