إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإلتـزام بتقـوى الله ( موعظـة لليقظـــة )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإلتـزام بتقـوى الله ( موعظـة لليقظـــة )

    الإلتـزام بتقـوى الله ( موعظـة لليقظـــة )




    كم نحن بحاجة إلى موعظة مؤثرة لتوقظنا من غفلتنا ,,,
    فكيف إذا كانت من مواعظ الشيخ التستري (قده)(1) !!
    إنه يحثنا على اليقظة بقــوله :


    أيقظ هذا الغارق في النوم , وقل له إن رفاقك قد رحلوا !
    فهل مازلت نائماً !
    قل لهذا المسرع , لاتعجل السير , لأنك قد تسقط !
    إن عقلك يقول : اسكب الماء على هذا المغمى عليه كي يصحو , وقل له إن رفاقك في انتظارك .
    هل تعرف هذا المسافر المسرع ؟!
    إنه أنت .. نعم !
    ها أنت تسرع في كل خطوة تخطوها !
    قل لهذا المسافر الماضي في سفره , إن الطريق بعيدة ولايصح السفر دون زاد ومتاع !
    وقل له : أرى الذين حملو معهم زاداً كثيراً , كانوا يكثرون من البكاء وهم يقولون " وزادي قليل " !
    فقل له أيها الفقير يامن لاتملك زاداً للطريق كيف تخرج للسفر ؟!
    قل لهذا الغلام الآبق الهارب من سيده , إن سيدك استأجر منادياً ويبحث عنك !
    قل لهذا الهارب المشاكس , لقد جاء العديد من أمراء الغضب ليقبضوا عليك !
    قل لهذا المريض , عالج أمراضك , طالما أن الطبيب والدواء بين يديك !
    ولاتظن بأنك إن لم تعالج أمراضك ستكون نهايتك الموت فحسب !
    بل ستبتلي بأمر عظيم , بحيث أنك مهما تستغيث وتطلب من الله تعالى أن يميتك , فلن يستجيب لك , وتبقى بذلك الإبتلاء الذي هو أسوأ من ألف ميتة !!
    اعلم أني أذكرك هذه المواعظ , لكي يعظكم بها واعظُ من أنفسكم !
    قل لهذا الذي لاحياء له , حتام هذه الوقاحة , وهذه الغفلة ؟!
    ألا تستحي من الله الذي أمهلك ؟!!
    " أنا الذي أمهلتني فما ارعويت , وسترت عليّ فما استحييت , وعملت بالمعاصي فتعديت ,
    وأسقطتني من عينك فما باليت , فبحلمك أمهلتني وبسترك سترتني , حتى كأنك أغفلتني
    ومن عقوبات المعاصي جنبتني , حتى كأنك استحييتني " (3)


    إن الله تبارك وتعالى بعظمته وعلو شأنه يدعوك إليه فلا تُقبل عليه , وتُعرض عنه !
    إن الله الرؤؤف يتحبب إليك وأنت تتبغض إليه !! .
    " يارب إنك تدعوني فأولي عنك , وتتحبب إليّ فأتبغض إليك , وتتودد إليّ فلا أقبل منك ,
    كأن لي التطول عليك " (4)


    ولعل هذه الموعظة لم تخترق حجب قلوبنا المغلفة بالذنوب فتعالوا نصغ إلى موعظة أخرى .
    يقول (قده) موجهاً الكلام لنا وإلى كل غافل في هذا العالم :
    " إذا كان ظنك أن ذلكم العالم "عالم الآخرة" هو كهذه الدنيا , تستطيع أن تمرر فيه أمورك بالمجاملات الرسمية وبالأكاذيب فإنك والله على خطأ !
    إن ذلكم العالم عالم الحقيقة , لايحتمل .. الكذب !


    انظر الآن .. !!
    أفيك سُنة من سنن أولياء الله ؟
    أأنت مفارق حقاً لصفات أعداء الله ؟
    أحملت معك زاد ليوم جزائك ؟
    أأنت مُعرض واقعاً عن الدنيا , ومشغول بحمد الله وثنائه ؟!! (5)


    علينا أن نفكر –على الأقل- ألا نخدع أنفسنا ,
    فإنك لن تستطيع أن تعبرها على الله وعلى الملائكة بالحيلة والمزاح .. فلنكن منصفين ...
    أتراه يجعلك تفكر في الأسفار التي أمامك ؟!
    إن أمامك أسفاراً كثيرة ..


    سفر تغلق فيه عينيك عن هذا العالم .. لتفتحهما في الآخرة .
    أمامنا سفر من هذا العالم ... إلى عالم القبر .
    وسفر من القبر ... إلى عالم البرزخ .
    وسفر من البرزخ ... إلى عالم الحشر .
    وسفر من الحشر ... إلى النشر .
    وسفر من الموقف ... إلى الحساب .
    سفر من الحساب ... إلى الميزان .
    سفر من الميزان ... إلى عبور الصراط .
    سفر من الصراط ... إلى حيث قُضي الأمر .
    ولا أدري .. أين سيبلغ بنا الأمر منتهاه ؟!
    عليك أن تنظر .. !
    بأي زاد نذهب في تلكم الدروب البعيدة !
    وبأي متاع !
    ومع أي رفيق !
    وفي أي طريق !
    ما الذي يريده منا من سوف نمضي إليه ؟!
    وماذا نحمل معنا له ؟!


    لنفكر قليلاً في هذه الموعظة الآن قبل فوات الأوان !
    لنكررها .. وبصوت مرتفع عسى أن تخترق قلوبنا القاسية !



    ــــــــــــــــــــ
    المراجــع ...


    (1) ولد سنة1230هـ ,في مدينة تستر , تتلمذ على ثلة من أجلاء العلماء ,منهم الشيخ الأنصاري,والشيخ حسن النجفي صاحب جواهر الكلام ,
    ولشخصية الشيخ جعفر مظاهر عديدة تجمعت فيه, فهو الفقيه من الطراز الأول ومدرس تتلمذ عليه العديدون منهم: الميرزا محمد الهمداني والشيخ علي بن الشيخ رضا كاشف الغطاء ,
    كان خاطباً بارعاً وأخلاقياً ذو قوة في الدين يهيمن في نطقه على الجماهير وله أثر كبير في الهداية والجذب إلى الحق , وكان مربياً لكثير من العلماء والمتعلمين ومؤلفاً تشهد مؤلفاته
    بوضوح المنهج وبالعمق والصدق وهو أيضاً رجل "حسيني" العقل والقلب والضمير تعيش " قصة كربلاء" من حياته في الصميم .ترك مؤلفات كثيرة منها:رسالة في أصول الدين
    وفوائد المشاهد توفي في العشرين من صفر او الثامن والعشرين عام 1303هـ.
    (2) مداد الروح , الحمود , محمد عبد الله , ط2, دار الولاء للطباعة والنشر والتوزيع , لبنان –بيروت ,
    ص 173 , 174, 175, 176 , 177.
    (3) من دعاء أبي حزة الثمالي
    (4) من دعاء الإفتتاح
    (5) الأيام الحسينية , التستري , الشيخ جعفر, ترجمة ابراهيم رفاعة , دار المرتضى , بيروت , ط2 , م2000 , ص50 .


  • #2
    تسلم الايادي مواعظ رائعة ومهمة

    جميل منك انتقاء المواضيع التي تنبه المؤمن

    من سباته

    جزاك الله من فضله العظيم الرحمة وقبول صالح الاعمال

    تقبلي مروري لاتنسونا بدعائك


    sigpic

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
      حياكِم الله تعالى و حفظكِم بعينه التي لا تنام
      أشكر الله تعالى لمروركم الكريم و طيب دعواتكم
      بارك الله فيكم و سدد الرحمن خطاكم
      " العجل العجل العجل يا مولاي يا صاحب الزمان "
      اللهم أجعلنا من أنصار قائم آل محمد
      وصل الله على محمد وعترته الطيبين الطاهرين

      تعليق


      • #4
        أمامنا سفر من هذا العالم ... إلى عالم القبر .
        وسفر من القبر ... إلى عالم البرزخ .
        وسفر من البرزخ ... إلى عالم الحشر .
        وسفر من الحشر ... إلى النشر .
        وسفر من الموقف ... إلى الحساب .
        سفر من الحساب ... إلى الميزان .
        سفر من الميزان ... إلى عبور الصراط .
        سفر من الصراط ... إلى حيث قُضي الأمر .
        ولا أدري .. أين سيبلغ بنا الأمر منتهاه ؟!

        احسنتم بارك الله فيكم
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وال محمد

        تعليق


        • #5
          حضر عند الإمام الباقر ( عليه السلام ) جمع من الشيعة ، وقد لاحظ أنّهم من أهل الغفلة ، فخطبهم قائلاً : ( إنّ كلامي لو وقع طرف منه في قلب أحدكم لصار ميّتاً ، ألاَ يا أشباحاً بلا أرواح ، وذباباً بلا مصباح ، كأنّكم خشب مسندة ، وأصنام مريدة ، ألاَ تأخذون الذهب من الحجر ، ألاَ تقتبسون الضياء من النور الأزهر ، ألا تأخذون اللؤلؤ من البحر ؟ خذوا الكلمة الطيّبة ممّن قالها ، وإن لم يعمل بها ، فإنّ الله تعالى يقول : (الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ) .
          ويحك يا مغرور ألاَ تحمد من تعطيه فانياً ؟ ويعطيك باقياً ، درهم يفنى بعشرة تبقى إلى سبعمائة ضعف مضاعفة من جواد كريم . آتاك الله عند مكافأة هو مطعمك وساقيك ، وكاسيك ، ومعافيك ، وكافيك ، وساترك ممّن يراعيك ، من حفظك في ليلك ونهارك ، وأجابك عند اضطرارك ، وعزم لك على الرشد في اختبارك ، كأنّك قد نسيت ليالي أوجاعك وخوفك ، دعوته فاستجاب لك ، فاستوجب بجميل صنيعه الشكر ، فنسيته فيمن ذكر ، وخالفته فيما أمر) .
          ( ويلك إنّما أنت لص من لصوص الذنوب ، كلّما عرضت شهوة أو ارتكاب ذَنْب سارعت إليه ، وأقدمت بجهلك عليه ، فارتكبته كأنّك لست بعين الله ، أو كأنّ الله ليس لك بالمرصاد . يا طالب الجنة : ما أطول نومك ، وأكلّ مطيّتك ، وأوهى همّتك ، فلله أنت من طالب ومطلوب ، ويا هارباً من النار ، ما أحثّ مطيّتك إليها ، وما أكسبك لما يوقعك فيها) !
          ( انظروا إلى هذه القبور ، سطوراً بأفناء الدور ، تدانوا في خططهم ، وقربوا في فرارهم ، وبُعدوا في لقائهم ، عمَّروا فخرّبوا ، وأنسوا فأوحشوا ، وسكنوا فأزعجوا ، وقنطوا فرحلوا ، فمن سمع بدانٍ بعيد ، وشاحط قريب ، وعامر مخرّب ، وآنس موحش ، وساكن مزعج ، وقاطن مرحل غير أهل القبور ) .
          يا ابن الأيام الثلاثة : ( يومك الذي ولدت فيه ، ويومك الذي تنزل فيه قبرك ، ويومك الذي تخرج فيه إلى ربّك ، فيا له من يوم عظيم . يا ذي الهيئة المعجبة ، والهيم المعطنة : ما لي أراكم أجسامكم عامرة ، وقلوبكم دامرة ، أمّا والله لو عاينتم ما أنتم ملاقوه ، وأنتم إليه صائرون ، لقلتم : ( يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) .


          الاخت الفاضلة
          عطر الولاية
          جعلكم الله من اهل التقوى والمغفرة

          sigpic

          تعليق


          • #6
            حياكِم الله تعالى و حفظكِم بعينه التي لا تنام
            أشكر الله تعالى لمروركم الكريم و طيب دعواتكم

            بارك الله فيكم و سدد الرحمن خطاكم
            وجزاكم الله بالاحسان احسانا وبالسئات عفوا وغفرانا أنتم ووالديكم ووالد والديكم
            نسأل الله الفائدة والأجر لنا ولكم ولكل أمة محمد
            ونسألكم الدعاء

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X