إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العودة إلى كلام المحبوب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العودة إلى كلام المحبوب

    اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَاهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الجِنِّ وَالاِنْسِ مِنَ ألاَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ
    بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    الْسَّلامِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الْلَّهِ وَبَرَكَاتَةَ

    لماذا نعود للقرآن الحكيم؟
    * بناء جيل رباني يحمل مشعل الرسالة كي يضيء دروب الحياة و يبدد ظلام الجهل و الشرك و الخرافات .
    *تطبيق آيات القرآن على القرآن , و تنوير الواقع بضيائه.
    * تذكير الإنسان بالله و اليوم الآخر ثم تبصيره نفسه وواقعه ليعيش بصورة أفضل.
    * نبحث في القرآن ما ينفع الظروف وكيف نعالجها من نظرة قرآنية.
    * نبحث في القرآن ما فيه شفاء لأمراضنا.
    وهذه تسمى استلهامات و استنباطات من القرآن الحكيم فيما يرتبط بالمحيط.
    * من أجل إصلاح المجتمع.

    كيف نعود للقرآن؟
    * التدبر في القرآن من حيث اعتماد منهج الإثارة و التفكر لا منهج الحفظ و التقليد. مما ينمي ثقة الطلبة بعقولهم.
    *واضح لمن يتأمل في القرآن الحكيم يرى نظرته الشمولية للأمور فهو بعيد عن التجزئة , كمثال لذلك : أنه يربط الفقه بالسنن في الاجتماع و الاقتصاد و السياسة و النفس البشرية , كما يربط السنن بالحكمة الإلهية ... فالقرآن يكرس النظرة الشمولية و ترابط فروع المعرفة في مجال الهداية و فلاح البشرية.
    إن الموضوع الأساسي الذي ينبغي للإنسان المسلم أن يضعه قبل كل عمل هو ما تسميه الشريعة الإسلامية ب(النية).
    و لكي يكتسب طلبة العلم المناعة الدائمة ضد السقوط و الانحراف و في إطار الجهد الذاتي الشخصي أن يولوا التربية الذاتية عناية خاصة , و خير ناصح أمين لطالب العلم هو التدبر في القرآن الحكيم حيث إنه بالتدبر يمارس نقدا ذاتيا لسلوكه عبر مواعظ القرآن , و أيضا فإن القرآن يربطه بالأهداف الحقيقية للإنسان المؤمن من طلب رضا الله و الإصلاح.

    المنهج السياقي و فهم القرآن الحكيم:
    *هذا المنهج له دور مهم في معرفة مضامين السور القرآنية.
    *يعالج إشكالية الهداية في الإنسان و المجتمع ليهديه سبل السلام و التي بمجموعها هي الصراط السوي و هذه المعالجة ضمن تكاملية بعدي التزكية و التعليم:
     حول المنهج السياقي, معرفة الإطار العام للقرآن , والإطار العام للسورة , والإطار العام لمجموعة من الآيات , هي في الحقيقة أهم ركيزة من ركائز
    المنهج السياقي في معرفة الآيات الكريمة.
    >> الخطوط العريضة للقرآن هي الملامح العامة للقرآن, للوحي مثال السور القصار عادة تختصر القرآن ثم يأتي التفصيل في السور الطوال.
    >> الآية الواحدة فيها فتحة و خاتمة و محتوى , كل آية لها دلالة عامة , كل آية لها روحها , لها رسالتها الخاصة في السورة المتموضعة فيها, لكل آية إطارها.

    تعريف المنهج السياقي:
    هو التدبر في الكلمة , ثم التدبر في الآية , لمعرفة روح الآية و رسالتها , ثم التدبر في منظومة آيات تشكل موضوعا واحدا في إطار السورة , ثم التدبر في إطار السورة كلها, ثم التدبر في القرآن كله.









  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    هذه الأسس ينبغي لمن يريد أن يسمى قرآنياً وإلاّ فما نفع وجود كتاب مركون على الرف أو محفوظ بخرقة للبركة..
    أو حتى قراءته تلفظاً من غير إتعاض ولا إنتهاء عما ينهى عنه ولا يعمل بموجبه..
    فحينئذ يصدق عليه قول الامام عليه السلام ((ربّ قارئ للقرآن والقرآن يلعنه))..


    الأخت القديرة عطر الولاية..
    جعلك الله من المتمسكين بكتاب الله تعالى والعاملين به...

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خير جزاء المحسنين

      وجعلك من قراء القرآن المخلصين
      التعديل الأخير تم بواسطة عطر الكفيل; الساعة 26-03-2011, 09:38 PM.
      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

      تعليق


      • #4
        بارك الله
        وفقك الله لعمل الخير
        جزيت خيرا
        تحياتي لك
        قتـلونــا بــقتـلك وقـتلنــاهــم بــحبـــــك
        يــــا حـــــــسين
        قــــررنــا ان نـــــعشــــق فـــاعـــشقنــــا الــحسيـــن

        تعليق


        • #5
          شكرا لمروركم ,,,
          وجعل الله يقينكم افضل يقين ووفقكم لاحسن الاعمال .

          ولكم جميعا مثل ما دعوتم لنا وأكثر ببركة الصلاة على محمد وآله الطاهرين.

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X