إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامامة في القران

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامامة في القران

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد للله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد واله الطاهرين


    اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْأَلُكَ بِرَحْمَتِكَ الَّتي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْء، وَبِقُوَّتِكَ الَّتي قَهَرْتَ بِها كُلَّ شَيْء، وَخَضَعَ لَها كُلُّ شَيء، وَذَلَّ لَها كُلُّ شَيء، وَبِجَبَرُوتِكَ الَّتي غَلَبْتَ بِها كُلَّ شَيء، وَبِعِزَّتِكَ الَّتي لا يَقُومُ لَها شَيءٌ، وَبِعَظَمَتِكَ الَّتي مَلاََتْ كُلَّ شَيء، وَبِسُلْطانِكَ الَّذي عَلا كُلَّ شَيء، وَبِوَجْهِكَ الْباقي بَعْدَ فَناءِ كُلِّ شَيء، وَبِأَسْمائِكَ الَّتي مَلاََتْ اَرْكانَ كُلِّ شَيء، وَبِعِلْمِكَ الَّذي اَحاطَ بِكُلِّ شَيء، وَبِنُورِ وَجْهِكَ الَّذي اَضاءَ لَهُ كُلُّ شيء، يا نُورُ يا قُدُّوسُ، يا اَوَّلَ الاَْوَّلِينَ وَيا آخِرَ الاْخِرينَ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
    من المواضيع التي دار عليها النقاش بين المسلمين عبر العصور مسالة الامامه وهل ان الامامة امر الهي لابد من وجوده مع النبوات ام انها امر ليس ضروري بل ليس له وجود اطلاقاً ونحن هنا نريد ان نناقش مجموعة من الافكار المهمه من زاوية قرانية واضحه وسنصل بعدها الى نتيجه واضحه لاتقبل الشك ابداً مفادها ان مايعتقده الشيعه هو الحق الذي لايوجد امامه لا الضلال.
    ولنجعل محور حديثنا هو القران لان جميع المسلمين يؤمنون به فقد قال تعالى ((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ {البقرة/124})).
    فالاية الكريمة اثبتت عده امور جليله منها
    اولا: اختلفت المذاهب الاسلامية في ان امامة المسلمين وخلافة الرسول هل هي تنصيب من الله تعالى ام هي بالشورى او اختيار الامة كلها او ذوي العقد والراي ونحن نعتقد انها تنصيب الهي بينما مال اخواننا اهل السنة الى انها شورى او ان المسلمين ينتخبون كما حصل ذلك بشكل او باخر مع الخلفاء الاوائل. ولو عدنا للاية الكريمة لو جدنا الجواب واضحا فالامامه انما هي جعل من الله بمعنى ان الله تعالى هو من ينصب ويجعل الشخص اماما وليس الناس يجعلوه فقد قال تعالى في الاية الكريمة ((اني جاعلك _لاحظوا_ للناس اماما )) وارتبط لفظ الجعل بلفظ الامامه في القران في اية اخرى فقد قال تعالى (( وجعلناهم أئمه يهدون بامرنا .......)) فالاية واضحه ان الله تعالى هو من يجعل الامام وليس الناس هم من يختاروه


    ثانيا: ان هناك تساوئلا يطرح كثيراً هل ان الامام خاص بطائفه معينه ام هو لجميع الناس ومن الواجب على الجميع اتباعه . هنا ايضا الايه الكريمة واضحه في ان الامام لكل البشر فقد قال تعالى (( جاعلك للناس اماما )) لم يقل الله تعالى لمجموعه محدده بل ان الامام يجعله الله تعالى للناس لجميع الناس .


    ثالثا: في الايه دلاله واضحه على ان الائمه هم من ذرية الانبياء فلذلك سال ابراهيم من الله تعالى ذلك وطلب ان يبينه له فقد قال تعالى (( قال ومن ذريتي ))والملاحظ انه لفظ الذرية استخدمه القران للوراثه الالهيه بين الانبياء والاولياء ومن ذلك قوله تعالى ((إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {آل عمران/33} ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {آل عمران/34})) فالقران يؤكد ان ذرية الانبياء ونقصد بهم الصالحون طبعا هم الذين يستحقون ان يكونوا أئمه ويحملون رسالات النبي للناس لتواصل مسيرة الهدايه والصلاح طريقها ونحن نعتقد ان ذرية محمد وهم ال محمد ورثوا الامامه بعد النبي كما كان قبله الانبياء فقد قال تعالى ((هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء {آل عمران/38} ))


    رابعا: ان الله تعالى في الاية الكريمه اوضح ان الامام هو المعصوم فقط وقد اكد ان الامامه عهد من الله لمن لايكون ظالما ونحن اذا قرأنا القران جيدا وجدنا ان الذنب سواء كان صغيرا أوكبيرا انما هو ظلم للنفس فالظلم نتصوره على مستويين.
    الاول : الظلم الاجتماعي بان يمارس الانسان الاعتداء على الاخرين وسلب حقوقهم ومن هنا اعتبر الله تعالى اكل مال اليتيم ظلما فقد قال تعالى ((إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا {النساء/10}))
    الثاني : ظلم النفس . من خلال الذنب فقد قال تعالى ((وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ {آل عمران/135})) فاذا علمنا ان الظلم من اوضح انواعه الذنب نفهم من الاية التي يدور حديثنا عنها قوله تعالى (( لاينال عهدي الظالمين )) الذي نفهمه انه يا ابراهيم الامامه عهد من الله لاينالها أي مذنب وهي فقط للمعصوم من الذنب وتلاحظ معي اننا اقمنا دليلا من القران الكريم على ان الامامه لابد ان تكون للمعصوم فقط


    خامسا: من هذه الايه الكريمه وغيرها نعلم ان الامامه منصب الهي يعطيه الله تعالى لمن يستحقه وهنا نوجه دعوه الى جميع اخواننا المسلمين ان يقرأوا الايه هذه وغيرها جيدا لعلهم يهتدون لعلهم يتفكرون
    سادسا: هنا لدينا سؤال مهم ونسمعه كثيرا انه ايهما افضل ائمة اهل البيت ام الانبياء ونحن نعتقد ان الائمه الاثنا عشر(ع) هم افضل من جميع الانبياء(ع) باستثناء النبي محمد ( ص ) لان محمد سيد الخلق بما فيهم الائمه .ونحن اذا رجعنا للايه نستدل بوضوح ان الامام يكون افضل من النبي فالان اسمع جيدا ((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا)) ابراهيم كان نبيا ثم ابتلاه الله بكلمات فنجح في ذلك فاستحق ان يكون اماما اذن مرتبة الامامه فوق مرتبة النبوه بصراحه القران . وقد يخطر ببالك سؤال كيف يكون هذا ونحن نقول ان النبي محمد افضل من جميع الائمه . وجوابه في غاية البساطه حيث اننا نؤكد ان مقام الامامه من مقامات النبي محمد فهو ( ص ) امام الانبياء وسيدهم بل هو امام الائمه وقائدهم ليس عندنا في ذلك شك لان كل الائمه كانوا يتشرفون بالانتساب والانتماء للنبي ونحن نتشرف ونفتخر باننا اتباع ائمة اهل البيت وكذلك غاية فخرنا اننا اتباع محمد (( صلوات )) ............
    سورة القدر
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ {القدر/1} وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ {القدر/2} لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ {القدر/3} تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ {القدر/4} سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ {القدر/5}

  • #2
    احسنت واجدت في الموضوع حقا ان الايات والدلائل في اثبات عصمة وأمامه اهل البيت كثيرة لكن هل ان الطرف المقابل لديه العقل والتفكير ليراجع هذه الايات والاحاديث لكي يبني عليها رأيه في الموضوع فهم بلا شك يعتقدون ان صحيح مسلم والبخاري هما بعد القرءان وان كل ما جاء فيهما فهو الحق بلا شك
    وفي صحيح البخاري الكثير من الأحاديث تثبت أن الإمامة والخلافة هي للأمام علي عليه السلام وانه هو وولده ألاحد عشر المحددون هم الجديرون بها وانهم معصومون من الله
    فما هذا التناقض الذي يحدث
    اللهم اهدهم سواء السبيل
    احسنت اخي الفاضل نهر العلقمي جزاك الله كل خير

    عائلتي ياملجأي عند وحدتي عائلتي يا فرحتي عند تعاستي
    اخوتي يا سندي عند حاجتي اخوتي يا قوتي في وجه الايام
    عائلتي (منتدى الكفيل) اخوتي(اعضاء المنتدى)
    استميحكم عذرا للانقطاع لدي مشاغل هذه الايام

    تعليق


    • #3

      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

      انّ الحكيم عزّ وعلا جعل لنفس الانسان قوى- شهوية وغضبية وعقلية- ولم يتركها على هواها بل جعل العقل سيداً وإماماً عليها، فكيف بالبشرية جمعاء!
      ومن جهة أخرى فاننا نرى بأن لكل نبي وصي فأين وصيه؟ والوصاية لا تأتي بتنصيب الناس بل الهي..
      وهناك الأحاديث المتكاثرة الصادرة من النبي صلّى الله عليه وآله والتي أكدت على وجود الخليفة من بعده..
      فلماذا الانكار بعد كل هذا!!!

      ولكن هي الدنيا التي تجذب اليها طالبها...


      الأخ القدير نهر العلقمي..
      أنالك الله شفاعة محمد وآل محمد على ما أتحفتنا به من هذه المشاركة...

      تعليق


      • #4
        الإمامة منزلة كبيرة وعظيمة وعي مختلفة عن منزلة النبوة وفي بعض الاقوال بأنها اعظم من النبوة بدليل الاية الكريمة المذكورة في الموضوع

        فان النبي ابراهيم ع بعد مدة من الزمن ومرور فترة طويلة على نبوته حصل على درجة الإمامة اذن كان نبياً وصار نبياً واماماً ...

        سلام الله على ائمتنا الكرام


        وفقك الله لكل خير اخونا نهر العلقمي و بارك فيك
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X