إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإعلام والنظرية الإسلامية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإعلام والنظرية الإسلامية

    الإعلام والنظرية الإسلامية
    ان العملية الاعلامية داخل النظرية الاسلامية اليوم تتوسط بين عناصر العملية التواصلية بين المرسل والمستقبل والتي بدورها خلقت توازنا يمكن عن طريقه توجيه الجمهور إلى الهدف او الغاية المرجوة من تلك التحليلات المقدمة والعرض المسبق لأي مادة اعلامية، لذلك كان على المرسل ان يكون واعيا ويقظا لكل ما يقدمه بغية تحقق الموضوعية الهادفة التي تحقق الاستقرار للمجتمع الاسلامي اليوم من خلال احساس الانسان الفرد بعقله ووعيه التكاملي دون تأثيرات المرسل، الأمر الذي سيخلق حالة من الطمأنينة النفسية لديه. وفي خضم هذه العملية لابد من وجود نوع من الرقابة الاجتماعية والتي بدورها انشأت رقابة ذاتية لدى المرسل من اجل مراجعة أي عملية اعلامية قبل الاقدام والعمل بها، بعد أن أصبح الجمهور المستقبل لهذه المادة كيانا واعيا قادرا على اتخاذ القرارات الفردية التي تشكل اليوم بمجموعها الاطار الاعلامي العام.

    لذلك نجد أن المجتمع الاسلامي اليوم قد شكـّل نواة جديدة لنشوء القرارات المتقاربة داخل العملية الاعلامية كيف لأن التقارب الفكري الذي يحمله الفرد المسلم داخل المنظومة الاسلامية يستمد مبادئه من منبع واحد وان اختلفت عملية الطرح؛ فالنظرية الاعلامية الاسلامية تحث الفرد على التفكير المستقل الذي يضمن تنوع اشكال الاتصال والآراء المقدمة ضمن الساحة الاعلامية، وهذا ما تجلى في النهضة الحسينية الشريفة التي عملت على بث روح التثقيف الاعلامي داخل المجتمع وعلى مختلف الصعد مع امتداد جذورها، فنجد ان النهضة الحسينية قد استخدمت النظرية الاعلامية بأوسع امتداداتها وبمختلف عملياتها منذ اليوم الاول لها، وخطب الامام الحسين(عليه السلام) خير دليل على ذلك لتستمر بعده من خلال الحوراء زينب (عليها السلام) والتي أصبحت المشعل الاعلامي لتلك النهضة، بالاضافة إلى الامام زين العابدين (عليه السلام) والموالين لأهل البيت (عليهم السلام) وهذا التنوع الذي بدأ بالاطراد بشكل كبير إلى يومنا هذا، وبالتالي ادى إلى تقوية القوة الدفاعية الموجودة لدى المستقبل او الجمهور للفرز بين المادة الجيدة والرديئة كما ادى إلى عملية التصادم المباشر مع باقي المنظومات الاعلامية التي تعتمد على عملية التخدير العقلي للجمهور...
    إذن يتضح لنا ان العملية الاعلامية الاسلامية غير قاصرة بحد ذاتها كما يتصور البعض ولكن يمكن حصر القصور في بعض القائمين على تلك العملية.

  • #2
    احسنت اخي العزيز وطرح جميل للموضوع

    تعليق


    • #3
      شكرا لك اخي السيد الحسيني ومحبتي

      تعليق


      • #4
        الأخ العزيز أحمد صادق

        اسعد الله أيامك بكل خير


        تبلور الإعلام منذ الفجر الأول للإسلام بآيات عديدة تدعو إلى سبيل الله

        بالحكمة والموعظة الحسنة

        والأحاديث النبوية الشريفة حثت المسلمين على هداية الناس جميعا:

        (فوالله لئن يهدي بك رجل واحد خير لك من حمر النعم)

        فالإعلام الإسلامي استمد تنظيراته من وحي الدين وضرورات العقيدة، وليس

        أمرا طارئا يعالج قضايا آنية على ما هو الحال بالنسبة للإعلام المضاد

        والمناهض للدعوةة الإسلامية الحقة، تصرف في سبيل تقويض دعائمه

        ملايين الأموال وإلى يومنا هذا من قبل السلطات والحكومات الجائرة...

        هذا بالنسبة للشق الأول وهو الإعلام...

        أما الشق الثاني وهو النظرية الإسلامية... نرجو من جنابكم توضيح

        الفرق في عد الإسلام دينا سماويا منزلا وبين عده نظرية قابلة للتلاشي...

        حتى لا يلتبس الأمر على القارئ الكريم؟


        سلمت أناملكم على هذا الجهد الطيب

        ودمتم بكل خير







        تعليق


        • #5
          اخي المبدع هاشم الصفار سلمت اناملك
          كلمة النظرية الاسلامية في هذا المقال لم تكن تحمل المعنى الكلي للاسلام وانما كان القصد هو القسم او الشق الاعلامي من الدعوة الاسلامية كما هو موضح في داخل المقال فالاسلام هو عقيدة سماوية ثابتة لا يمكن ان يطرئ عليها التغيرات النظرية اما بالنسبة للشق الاول فانا لم اتطرق لبداية الدعوة الاسلامية ولو اردنا الحديث عنها لكان الاجدر بنا البدء منذ اللحظة الاولى لنزول الوحي على رسولنا الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم )وبدء الدعوة بقوله تعالى (وانذر عشيرتك الاقربين)سلمت لكل خير وشكرا على هذا التعقيب

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            اللهم صل على محمد وال محمد
            اقدم شكرا اولاً الى الاخ العزيز احمد صادق لطرحه هكذا موضوع وهو مهم لواقعنا الحالي واعلامنا الحالي واساليبهم المتفننه حقيقة طرح جميل وموفق سلم قلمك الجميل
            واقدم شكرا ثانياً الى العزيز الصفار ابدع بالاجابه والرد ووصف الاعلام وربطه بالماضي والحاضر وكيفية ووضع الاساليب الخاصة بالاعلام وفقكم الله لهذا العمل
            التعديل الأخير تم بواسطة kerbalaa; الساعة 02-10-2009, 12:43 PM.

            تعليق


            • #7
              شكرا اخي على هذة الموضوع الرائع
              الهي انا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام واهلة وتذل بها النفاق واهلة
              sigpic

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X