إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أنا مشغول فاصرفهم !!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنا مشغول فاصرفهم !!

    بسم الله الرحمن الرحيم



    لَمَّا جَعَلَ الْمَأْمُونُ إِلَى عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا ( عليه السَّلام ) وِلَايَةَ الْعَهْدِ ، دَخَلَ عَلَيْهِ آذِنُهُ، وَ قَالَ : إِنَّ قَوْماً بِالْبَابِ يَسْتَأْذِنُونَ عَلَيْكَ ، يَقُولُونَ نَحْنُ شِيعَةُ عَلِيٍّ .


    فَقَالَ ( عليه السَّلام ) : " أَنَا مَشْغُولٌ ،فَاصْرِفْهُمْ "


    .


    فَصَرَفَهُمْ ، فَلَمَّا كَانَ مِنَ الْيَوْمِ الثَّانِي جَاءُوا ، وَ قَالُوا كَذَلِكَ مِثْلَهَا ، فَصَرَفَهُمْ ، إِلَى أَنْ جَاءُواهَكَذَا يَقُولُونَ وَ يَصْرِفُهُمْ شَهْرَيْنِ .


    ثُمَّ أَيِسُوا مِنَ الْوُصُولِ ، وَ قَالُوا لِلْحَاجِبِ : قُلْ لِمَوْلَانَا إِنَّا شِيعَةُ أَبِيكَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) ، وَ قَدْ شَمِتَ بِنَا أَعْدَاؤُنَافِي حِجَابِكَ لَنَا ، وَ نَحْنُ نَنْصَرِفُ هَذِهِ الْكَرَّةَ ، وَ نَهْرَبُ مِنْ بَلَدِنَا خَجِلًا وَ أَنَفَةً مِمَّا لَحِقَنَا ، وَ عَجْزاً عَنِ احْتِمَالِ مَضَضِ مَا يَلْحَقُنَا بِشَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ .


    فَقَالَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا ( عليه السَّلام ) : " ائْذَنْ لَهُمْ لِيَدْخُلُوا " .


    فَدَخَلُواعَلَيْهِ ، فَسَلَّمُوا عَلَيْهِ ، فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِمْ ، وَ لَمْ يَأْذَنْ لَهُمْ بِالْجُلُوسِ ، فَبَقُوا قِيَاماً .


    فَقَالُوا : يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ ، مَا هَذَا الْجَفَاءُ الْعَظِيمُ ، وَ الِاسْتِخْفَافُ بَعْدَ هَذَاالْحِجَابِ الصَّعْبِ ، أَيُّ بَاقِيَةٍ تَبْقَى مِنَّا بَعْدَ هَذَا ؟!


    فَقَالَ الرِّضَا ( عليه السَّلام ) : " اقْرَءُوا : { وَ ما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَ يَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ } [1]، مَا اقْتَدَيْتُ إِلَّا بِرَبِّي عَزَّ وَجَلَّ فِيكُمْ ، وَ بِرَسُولِ اللَّهِ ، وَ بِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ، وَ مَنْ بَعْدَهُ مِنْ آبَائِيَ الطَّاهِرِينَ ( عليهم السلام ) ، عَتَبُوا عَلَيْكُمْ ،فَاقْتَدَيْتُ بِهِمْ " .


    قَالُوا : لِمَا ذَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ؟


    قَالَ : " لِدَعْوَاكُمْ أَنَّكُمْ شِيعَةُ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ( عليه السَّلام ) ، وَيْحَكُمْ ، إِنَّمَا شِيعَتُهُ الْحَسَنُ، وَ الْحُسَيْنُ ، وَ أَبُو ذَرٍّ ، وَ سَلْمَانُ ، وَ الْمِقْدَادُ ، وَ عَمَّارٌ، وَ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ، الَّذِينَ لَمْ يُخَالِفُوا شَيْئاً مِنْ أَوَامِرِهِ ، وَ لَمْ يَرْكَبُوا شَيْئاً مِنْ فُنُونِ زَوَاجِرِهِ .


    فَأَمَّا أَنْتُمْ إِذَا قُلْتُمْ إِنَّكُمْ شِيعَتُهُ ، وَ أَنْتُمْ فِي أَكْثَرِ أَعْمَالِكُمْ لَهُ مُخَالِفُونَ مُقَصِّرُونَ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْفَرَائِضِ ،مُتَهَاوِنُونَ بِعَظِيمِ حُقُوقِ إِخْوَانِكُمْ فِي اللَّهِ ، وَ تَتَّقُونَ حَيْثُ لَا يَجِبُ التَّقِيَّةُ ، وَ تَتْرُكُونَ التَّقِيَّةَ حَيْثُ لَا بُدَّمِنَ التَّقِيَّةِ .


    فَلَوْ قُلْتُمْ إِنَّكُمْ مُوَالُوهُ ، وَ مُحِبُّوهُ ، وَالْمُوَالُونَ لِأَوْلِيَائِهِ ، وَ الْمُعَادُونَ لِأَعْدَائِهِ ، لَمْ أُنْكِرْهُ مِنْ قَوْلِكُمْ ، وَ لَكِنْ هَذِهِ مَرْتَبَةٌ شَرِيفَةٌ ادَّعَيْتُمُوهَا ، إِنْ لَمْ تُصَدِّقُوا قَوْلَكُمْ بِفِعْلِكُمْ هَلَكْتُمْ ، إِلَّا أَنْ تَتَدَارَكَكُمْ رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ " .


    قَالُوا : يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ ، فَإِنَّا نَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَ نَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ قَوْلِنَا ،بَلْ نَقُولُ كَمَا عَلَّمَنَا مَوْلَانَا ، نَحْنُ مُحِبُّوكُمْ ، وَ مُحِبُّو أَوْلِيَائِكُمْ ، وَ مُعَادُو أَعْدَائِكُمْ .


    قَالَ الرِّضَا ( عليه السَّلام ) : " فَمَرْحَباً بِكُمْ يَا إِخْوَانِي وَ أَهْلِ وُدِّي ، ارْتَفِعُوا ،ارْتَفِعُوا ، ارْتَفِعُوا " .


    فَمَا زَالَ يَرْفَعُهُمْ حَتَّى أَلْصَقَهُمْ بِنَفْسِهِ .


    ثُمَّ قَالَ لِحَاجِبِهِ : " كَمْ مَرَّةً حَجَبْتَهُمْ " ؟


    قَالَ : سِتِّينَ مَرَّةً .


    فَقَالَ لِحَاجِبِهِ : فَاخْتَلِفْ إِلَيْهِمْ سِتِّينَ مَرَّةً مُتَوَالِيَةً ، فَسَلِّمْ عَلَيْهِمْ ، وَ أَقْرِئْهُمْ سَلَامِي، فَقَدْ مَحَوْا مَا كَانَ مِنْ ذُنُوبِهِمْ بِاسْتِغْفَارِهِمْ وَ تَوْبَتِهِمْ ،وَ اسْتَحَقُّوا الْكَرَامَةَ لِمَحَبَّتِهِمْ لَنَا وَ مُوَالَاتِهِمْ ، وَتَفَقَّدْ أُمُورَهُمْ ، وَ أُمُورَ عِيَالَاتِهِمْ ، فَأَوْسِعْهُمْ بِنَفَقَاتٍ وَ مَبَرَّاتٍ وَ صِلَاتٍ وَ رَفْعِ مُعَرَّاتٍ " [2] .



    [1]سورة الشورى ( 42 ) ، الآية : 30 .


    [2]بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 65 / 157 ،للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 09-01-2012, 05:13 PM. سبب آخر: حذف الروابط
    عن الامام علي عليه السلام
    (
    الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

  • #2
    بالحقيقة الكثير منا ينتحل صفة الشيعي ونحن بعيدين كل البعد عن المعنى الحقيقي لمفهوم الشيعي لدى الائمة المعصومين عليهم السلام والكثير يدعي التشيع وان اهله كاسيات عاريات والكثير من لديهم الكذب والبهتان والزوروووو
    فهل امرنا ائمتنا هكذا
    يقول الامام الصادق عليه السلام
    شيعتنا كونوا زبنن لنا ولا تكونوا شينن علينا حتى يقول ان جعفر بن محمد ربا شيعته

    لبيك ثار الله
    جعلكم الله من شيعة امير المؤمنين عليه السلام
    sigpic

    تعليق


    • #3
      نَـحْنُ مِنْ شـيعَةِ عَـلىٍّ عليه‏ السلام !!!

      الإمام العس?ری علیه السلام :

      قَـدِمَ جَمـاعَةٌ فَاسْتَـأْذَنُوا عَلىَ الرِّضا عليه‏ السلام وَ قـالُوا: نَـحْنُ مِنْ شـيعَةِ عَـلىٍّ عليه‏ السلام، فَمَـنَعَهُمْ أيّـاما ثمّ لَمّا دَخَلُوا قـالَ لَهُـمْ: وَيْحَكُمْ اِنَّما شيعَةُ عَلىٍّ أميرِالْمُؤْمِنينَ عليه‏ السلام اَلْحَسَنُ وَ الْحُسَيْنُ وَ سَلْمانُ وَ أبُوذرٍّ وَ الْمِقْدادُ وَ عَمّارٌ وَ مُحَمَّدُ بْنُ‏ اَبى ‏بَكْرٍ اَلَّذينَ لَمْ‏ يُخالِفُوا شَيْئا مِنْ أوامِرِهِ.


      سفينة البحار: المجلد 4، الصفحة 551
      أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ


        اَللّهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِمٍ بِاللَّعْنِ مِنّى وَ ابْدَءْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ الْعَنْ الثّانِىَ وَالثّالِثَ وَ الرّابِعَ اَللّهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَ الْعَنْ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ زِيادٍ وَ ابْنَ مَرْجانَةَ وَ عُمَرَ بْنَ سَعْدٍ وَ شِمْراً وَ آلَ اَبى سُفْيانَ وَ آلَ زِيادٍ وَ آلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ

        (( فَأَمَّا أَنْتُمْ إِذَا قُلْتُمْ إِنَّكُمْ شِيعَتُهُ ، وَ أَنْتُمْ فِي أَكْثَرِ أَعْمَالِكُمْ لَهُ مُخَالِفُونَ , مُقَصِّرُونَ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْفَرَائِضِ ، مُتَهَاوِنُونَ بِعَظِيمِ حُقُوقِ إِخْوَانِكُمْ فِي اللَّهِ، وَ تَتَّقُونَ حَيْثُ لَا يَجِبُ التَّقِيَّةُ ، وَ تَتْرُكُونَ التَّقِيَّةَ حَيْثُ لَا بُدَّ مِنَ التَّقِيَّةِ(( .

        والى الآن فينا هذا يابن رسول الله (صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين)
        .... وكيف الحل ؟؟؟

        فَلَوْ قُلْتُمْ إِنَّكُمْ مُوَالُوهُ ، وَ مُحِبُّوهُ ، وَالْمُوَالُونَ لِأَوْلِيَائِهِ ، وَ الْمُعَادُونَ لِأَعْدَائِهِ ، لَمْ أُنْكِرْهُ مِنْ قَوْلِكُمْ ، وَ لَكِنْ هَذِهِ مَرْتَبَةٌ شَرِيفَةٌ ادَّعَيْتُمُوهَا ، إِنْ لَمْ تُصَدِّقُوا قَوْلَكُمْ بِفِعْلِكُمْ هَلَكْتُمْ ، إِلَّا أَنْ تَتَدَارَكَكُمْ رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ " .

        قَالُوا : يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ ، فَإِنَّا نَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَ نَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ قَوْلِنَا ،بَلْ نَقُولُ كَمَا عَلَّمَنَا مَوْلَانَا ، نَحْنُ مُحِبُّوكُمْ ، وَ مُحِبُّو أَوْلِيَائِكُمْ ، وَ مُعَادُو أَعْدَائِكُمْ .



        قَالَ الرِّضَا ( عليه السَّلام ) : " فَمَرْحَباً بِكُمْ يَا إِخْوَانِي وَ أَهْلِ وُدِّي ، ارْتَفِعُوا ،ارْتَفِعُوا ، ارْتَفِعُوا " .

        فَمَا زَالَ يَرْفَعُهُمْ حَتَّى أَلْصَقَهُمْ بِنَفْسِهِ .

        مأجورين أخي ثأر الله

        ( اَيْنَ الطـّّالِبُ بِدَمِ الْمَقْتُولِ بِكَرْبَلاءَ )
        التعديل الأخير تم بواسطة ابوباقرالزهيري; الساعة 09-01-2012, 05:02 PM.

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X