إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

((تعزيّةٌ واعيّة إليكِ سيدتي يازهراء/ع/ ))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ((تعزيّةٌ واعيّة إليكِ سيدتي يازهراء/ع/ ))

    (( تعزيّةٌ واعيّة إليكِ سيدتي يازهراء/ع/ ))
    ========================
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    في البداية اقدم لكم التعازي بمصاب الصديقة الكبرى المعصومة فاطمة الزهراء/ع/
    وجعل الله نسائنا من المهتديات بهدي الزهراء والمتثقفات بثقافة الزهراء ع والتي هي تُمثل ثقافة الله تعالى القويمة ثقافة معرفة الله تعالى وثقافة معرفة حقوقه تعالى علينا
    ثقافة لايُستَنكَف منها في هذه الوقت
    فتبدل الزمان والمكان لايُغيّر من صورة القيم شيئا بل تبقى القيمة قيمة وإن جرى ما جرى
    وهنا أضف شيئا مهما وهو أنّ مشكلة الانسان بشكل عام (رجل او إمرأة ) تكمن في ابتعاده عن الله تعالى فمعرفة الله تعالى مهمشة ثقافيا في تكوين اغلب الناس وهنا تكمن الطامة الكبرى
    فالانسان اذا جهل امر ربه تعالى فقطعا سيجهل معرفة اوليائه
    وهذا ما اكدته الروايات في باب معرفة الله تعالى
    فهناك فقرة كثيرا ما نقرائها تؤكد هذه الحقيقة (اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم اعرف رسولك /اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك / اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللتُ عن ديني )
    فعلى هذا الاساس فإنّ إبتعاد بعض النساء عن الزهراء ابتعادا قيميا ناتج عن ابتعادهنّ حقيقة عن الله تعالى وإلاّ لوكُنّ قريبات من الله تعالى لما رأينا ما رأينا هذا اولا / .
    وثانيا /أنّ نفس قيم الزهراء ومنظومتها الفكرية والسلوكية والمعرفية والعقدية مهمشة واقعا في مؤسساتنا العلمية والدراسية
    فشبابنا وشاباتنا لايعرفون الشيء الكثير عن حقيقة الزهراء ع
    وأنا ارى أنّ الذي يُرجِع الفروع الى اصولها في طرح مفهوم القدوة الحسنة في وقتنا هذا المتمثل بشخص الصديقة الزهراء ع هو تحديث ادوات الطرح معرفيا بما يتلائم ولغة الوقت وخصوصياته وتحديث البحث في موضوع قضية الزهراء:ع: بما يستوعب جميع مساحات حياتها
    لاأن نركز على جانب ونهمل جوانب اخرى واستيحاء الجديد من الاصيل قيميا فأئمتنا علمونا التفريع على التأصيل ((علينا التأصيل وعليكم التفريع))
    واقول اخيرا إنما تتقدم الشعوب بقدر ما تحتفي وتقتدي بقدواتها قيميا ولذا حثنا الله تعالى على ذلك ((لقد كان لكم في رسول اسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا))/21/الأحزاب.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ::مرتضى علي الحلي::من جوار الرامز المعصوم والمقدّس /علي/ ع/

  • #2
    عظم الله لكم الاجر

    باستشهاد سيدة النساء عليها السلام
    الزهراء هي الحقيقة المخفية والسر العظيم الذي لم تتطلع الانسانية الاعلى جانب صغير منه

    تلك الحوراء الانسية التي يقول الله تعالى في حقها


    (( لولاك يامحمد(ص) لما خلقت الأفلاك ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما))



    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X