إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أوصاف القرآن في القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أوصاف القرآن في القرآن

    أوصاف القرآن في القرآن

    لقد وصف الله سبحانه كتابه (القرآن) بأنه:
    1 ـ الكتاب الذي لا ريب فيه إذ قال: (ذلك الكتاب لا ريب فيه) (البقرة/ 2 ـ والسجدة/ 2).
    2 ـ الكتاب المبين إذ قال: (تلك آيات الكتاب المبين) (القصص/ 2).
    3 ـ الكتاب الذي حوى كل شيء مما كان عليه بيانه للناس إذ قال: (ما فرطنا في الكتاب من شيء) (الأنعام/ 38).
    4 ـ الكتاب الحكيم، إذ قال سبحانه (ألر. تلك آيات الكتاب الحكيم) (يونس/ 1).
    5 ـ الكتاب الذي أنزل ليخرج به النبي (صلى الله عليه وآله) للناس من الظلمات إلى النور إذ قال تعالى: (ألر. كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور) (إبراهيم/ 1).
    6 ـ الكتاب الذي يتصف بأنه تبيان لكل شيء إذ قال: (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة) (النحل/ 89).
    7 ـ الكتاب الذي يخلو من العوج إذ قال تعالى: (الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا). (الكهف/ 1).
    8 ـ الكتاب المبارك الذي أنزل للتدبر إذ قال: (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدّبروا آياته) (ص/ 29).
    9 ـ وإنه أحسن الحديث: قال سبحانه: (والله أنزل أحسن الحديث كتابا متشابهاً) (الزمر/ 23).


    10 ـ وأنه أحسن القصص قال سبحانه: (نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن) (يوسف/ 3).
    11 ـ وإنه القرآن الذي يهدي للتي هي أقوم قال سبحانه: (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم) (الاسراء/ 9).
    12 ـ وإنه الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، قال تعالى: (وإنه لكتاب عزيز. لا يأتيه البالط من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) (فصلت/ 41 ـ 42).
    إذن يصف الله تعلى كتابه وبصريح العبارة بأنه الكتاب المبين الحكيم. المبارك الذي يخلو عن العوج، والذي لا ريب فيه، العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
    ولكن الله لا يكتفي بهذا الأمر، بل يعمد إلى التعريف بالكتب السماوية الرائجة، وما لحقها من التغيير والتبديل والتصحيف والتحريف، والنقص والزيادة على أيدي الأحبار والرهبان، ويشير في أكثر من موضع إلى أن هناك فرقا بين ما أنزل وبين ما هو رائج من هذه الكتب، وبين ما هو مكتوم منها من جانب الأحبار والرهبان، وبين ما هو مصرح به للناس.




  • #2
    بسم الله
    نشكر الاخت الكريمة على هذا الموضوع
    وبهذه الطريقة يمكن نفسر القران بعضه ببعض وما فرطنا في الكتاب من شئ فاذا كان هناك موضوعا نريد ان نبحثه ممكن ان نجمع الايات التي تتكلم عنه فتتضح لنا الصورة
    وطبعا الموضوع ليس بالهين فهناك عقبات كثيرة وللمثال اية كريمة تذكر ان ابراهيم جاء بعجل سمين واخرى حنيذ فهل معنى هذا ان نفسر الحنيذ بالسمين طبعا لا فالحنيذ المشوي
    واضيف للموضوع هذه الاية الكريمة

    وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون ( 48 )المائدة
    فالقران الكريم مهيمنا على الكتب السابقة
    وبهذا نفهم فضل النبي(ص) والذي هو نفس النبي على من سبقهم

    تعليق


    • #3
      ~ أوصـاف القـرآن في القـرآن ~

      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآل محمد الطاهرين

      لقد وصف الله سبحانه كتابه (القرآن) بأنه:
      1 ـ الكتاب الذي لا ريب فيه إذ قال: (ذلك الكتاب لا ريب فيه) (البقرة/ 2 ـ والسجدة/ 2).
      2 ـ الكتاب المبين إذ قال: (تلك آيات الكتاب المبين) (القصص/ 2).
      3 ـ الكتاب الذي حوى كل شيء مما كان عليه بيانه للناس إذ قال: (ما فرطنا في الكتاب من شيء) (الأنعام/ 38).
      4 ـ الكتاب الحكيم، إذ قال سبحانه (ألر. تلك آيات الكتاب الحكيم) (يونس/ 1).
      5 ـ الكتاب الذي أنزل ليخرج به النبي (صلى الله عليه وآله) للناس من الظلمات إلى النور إذ قال تعالى: (ألر. كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور) (إبراهيم/ 1).
      6 ـ الكتاب الذي يتصف بأنه تبيان لكل شيء إذ قال: (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة) (النحل/ 89).
      7 ـ الكتاب الذي يخلو من العوج إذ قال تعالى: (الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا). (الكهف/ 1).
      8 ـ الكتاب المبارك الذي أنزل للتدبر إذ قال: (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدّبروا آياته) (ص/ 29).
      9 ـ وإنه أحسن الحديث: قال سبحانه: (والله أنزل أحسن الحديث كتابا متشابهاً) (الزمر/ 23).


      10 ـ وأنه أحسن القصص قال سبحانه: (نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن) (يوسف/ 3).
      11 ـ وإنه القرآن الذي يهدي للتي هي أقوم قال سبحانه: (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم) (الاسراء/ 9).
      12 ـ وإنه الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، قال تعالى: (وإنه لكتاب عزيز. لا يأتيه البالط من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) (فصلت/ 41 ـ 42).
      إذن يصف الله تعلى كتابه وبصريح العبارة بأنه الكتاب المبين الحكيم. المبارك الذي يخلو عن العوج، والذي لا ريب فيه، العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
      ولكن الله لا يكتفي بهذا الأمر، بل يعمد إلى التعريف بالكتب السماوية الرائجة، وما لحقها من التغيير والتبديل والتصحيف والتحريف، والنقص والزيادة على أيدي الأحبار والرهبان، ويشير في أكثر من موضع إلى أن هناك فرقا بين ما أنزل وبين ما هو رائج من هذه الكتب، وبين ما هو مكتوم منها من جانب الأحبار والرهبان، وبين ما هو مصرح به للناس.


      منقووول ودمتم بألف خـير
      طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
      كل خوفي أموت وماأجي الحضره



      تعليق


      • #4

        sigpic

        تعليق


        • #5
          يسعدني ويشرفني مرورك العطر

          لكي مني اجمل باقت

          الشكر والاحترام والتقدير
          أختي أم حيدر
          طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
          كل خوفي أموت وماأجي الحضره



          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك
            موفقين

            تعليق


            • #7


              بسم الله الرحمن الرحيم
              ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



              الأخت القديرة تقوى القلوب..
              جعل الله تعالى لك القرآن نوراً لتهتدي بهداه وتنتهي عما نهاه فيكون لك شفيعاً مشفعاً يوم القيامة...

              تعليق


              • #8
                حياكم وبوركتم
                اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور دروبنا



                تعليق


                • #9
                  اللهم صلى على محمد وعجل قائم آل محمد
                  بارك الله فيكم جعله في ميازين حسناتكم
                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    بارك الله اخت تقوى القلوب على هذا الطرح الجميل وحفظك القران وتسلمين على هذا الانتقاء الرائع للمواضيع وافكارها .

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X