إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هلاَّ بكيت على البتول

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هلاَّ بكيت على البتول

    هلاّ بكيت على البتولة فاطـم ,,حزناً فواسيت النّبيّ وحيـدرا
    لم أنسها من بعد والدها وقـد,, جرّعتها الأيّام كأساً مقـفـرا
    هجموا عليها وهي حسرى فانزوت,, عنهم وراء الباب كي تتسـترا



    جراء ماحدث من اعتداء على الزهراء سلام الله عليها تدهورت صحتها شيئاً فشيئاً ,
    إلى أن وافاها قضاء الله وأمره , بعد مدة وجيزة .

    في وصيتها سلام الله عليها

    عن أبي عبدالله عليه السلام عن آبائه عليهم السلام , قال :
    إن فاطمة عليها السلام لما احتضرت , أوصت علياً عليه السلام فقالت :
    إذا انامت , فتول أنت غسلني وجهزني ,وصلّ عليّ , وأنزلني قبري , وألحدني , وسوّ التراب عليّ , واجلس عند رأسي قبالة وجهي , فأكثر من تلاوة القرآن والدعاء , فإنها ساعة يحتاج الميّت فيها إلى أنس الأحياء. وأنا استودعك الله تعالى, وأوصيك في ولدي خير.

    وقد دعت للإمام علي عليه السلام , بهذا الدعاء :
    جَمَعَ اللهُ بَيني وبينكَ في دارهِ وقُربِ جِوارهِ.

    وبالطبع لها وصايا أخرى خاصة وعامة . منها موضوع دفنها سراً, وأن لايحضر من ظلمها جنازتها وان يعفى قبرها وغير ذلك .




    ولأي الأمور تدفن سراً ,, بضعة المصطفى ويعفى ثراها
    فمضت وهي أعظم الناس وجداً ,, في فم الدهر غصة من جواها
    وثوت لايرى لها الناس مثوى ,, أي قدس يضمه مثواها

    كلام الإمام علي عليه السلام عند دفن الزهراء عليها السلام نثراً وشعراً ::

    في النثر

    أن أمير المؤمنين عليه السلام قام بعد دفنها , فحول وجهه إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, ثم قال:

    السلام عليك يارسول الله . عني وعن ابنتك وزائرتك النازلة في جوارك , والبائتة في الثرى ببقعتك , و
    المختار الله لها ساعة اللحاق بك.
    قلّ يارسول الله عن صفيتك صبري , ورق عنها تجلدي , إلا أن في التأسي بعظيم فرقتك, وفادح مصيبتك
    موضع تعزّ .
    فلقد وسّدتك في ملحود قبرك, وفاضت بين نحري وصدري نفسك, بلى وفي كتاب الله لي أنعم القبول: ( إنا لله وإنا إليه راجعون)
    قد استرجعت الوديعة , وأخُذت الرهينة , واختلست الزهراء عليها السلام , فما أقبح الخضراء والغبراء يارسول الله
    أما حزني فسرمد , وأما ليلي فمسهّد , إلى أن يختار الله لي دارك التي أنت فيها مقيم , كمدُ مقيح , وهمّ مهيّج , سرعان مافرّق الله بيننا.
    وإلى الله أشكو , وسنبئك ابنتك بتظاهر أمتك على هضمها, فاحفها السؤال , واستخبرها , الحال , فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد إلى بثّه سبيلاً, وستقول, ويحكم الله وهو خير الحاكمين.
    والسلام عليكما سلام مودّع, لاقالٍ ولاسئم , فإن أنصرف فلا عن ملالة, وإن أقم فلا عن سوء ظنّ بما وعد الله الصابرين.
    واهاً واهاً .. والصبر أيمن وأجمل , ولولا غلبة المستولين لجعلت المقام واللبث عندك لزاماً معكوفاً , ولأعولت إعوال الثكلى على جليل الرزيّة .
    فبعين الله تدفن ابنتك سرّاً , وتهضم حقها , ويمنع إرثها ,ولم يطل العهد , ولم يخلق منك الذكر. إلى الله يارسول الله المشتكى وفيك يارسول الله أحسن العزاء صلى الله علي وعليها السلام والرضوان.

    في الشعر

    ذكرت أبا ودي فبت كأنني ,, برد الهموم الماضيات وكيل
    لكل اجتماع من خليلين فرقة,,وكل الذي دون الفراق قليل
    وإن افتقاري فاطماً بعد أحمد ,,دليل على أن لايدوم خليل

    وكذلك

    مالي وقفت على القبور مسلماً ,, قبر الحبيب فلم يرد جوابي
    حبيب مالك لاترد جوابنا ,, أنسيت بعدي خلة الأحباب
    ومجيباً لنفسه من قبلها عليها السلام :
    قال الحبيب: وكيف لي بجوابكم ؟ ,, وأنا رهين جنادل وتراب
    أكل التراب محاسني ونسيتكم ,, وحجبت عن أهلي وعن أترابي
    فعليكم مني السلام تقطعت ,, عني وعنكم خلة الأحباب



    عظم الله أجورنا وأجوركم في هذا المصاب الجلل

    نسألكم الدعاء

    آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

  • #2


    السلام عليك يا فاطمة الزهراء

    تعليق


    • #3
      ببالغ الحزن والأسىوعظيم الألم والشجى نرفع أسمى آيات التعازي
      إلى مقام الرسول الأكرم وآله الأطهارعليهم الصلاة والسلام
      لاسيما قائم آل محمد الحجة بن الحسن المهدي المنتظرعجلالله فرجه الشريف
      والمرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني دامظله
      وأساتذته قدس الله سر الماضين وأدام ظل الباقين
      ومجلس النخبة الموقروالأنصار الأخيار من الرجال والنساء الناصرات
      والعالم الإسلامي أجمع في كافةأنحاء المعمورة
      بذكرى شهادةالبضعة الطاهرة أم أبيها فاطمة الزهراء عليها السلام
      sigpic

      تعليق


      • #4
        اللهم صلى على محمد وآل محمد وعجل فرجهم أشجاك ظعن العامرية اذاسرى ------فجرى عليك من التفجع ما جرى أم هل تذكرت العقيق فأسبلت --------عيناك أدمعها عقيقاً أحمرا أم هل أرقت (الحاجز )وظبائه --------فطفقت تدمى بالمدامع محجرا ما بال جفنك لا يذوق رقاده -----------طول الدجى هل كان قد نسى الكرى حتام تندب رسم ربع دارس -----------وإلى متى تبكي فناء مقفراهلا بكيت على البلولة فاطم ----------حزناً فواسيت النبي وحيدرا اسم أنها من بعد والدها وقد----------جرعتها الأيام كأسا معقراهجوما عليها حسرى فانزوت --------عنهم وراء الباب كي تتسترا وعلى الوصي تجمعوا حشدا إلى -----أن أخرجوه وهو يندب جعفراعصرت بمرآه ولولا أنه --------------موصى لما كانت هناك لتعصرافعدت تناديهم ألا ----------------------خلوه أو أشكو إلى رب الورى رجعوا إليها وهي تصرخ بينهم --------أين النبي فليت عينيه ترى أبتاه عز عليك ترنو إلى ---------------ضلعي بعصرهم العنيف تكسرا غصبوا مقام أخيك حيدر منك-----------وابتزوا المصلى منه والمنبرابا بئس ماصنعوا وقد عدلوا به ---------من لم يسا و شع نعلي قنبرا قادوه وهو ملبب بثيابه -----------------قسراً بأموات اللبلى مستنصرا والطهر فاطم خلقه ودموعها -----------لجوى المصاب تبل عاطشة الثرىخرجت وراه كما خرجن بناتها ----------خلف العليل تنوح لكن حشراترنو الخيام خوالياً وبنو الخنا -----------قد أضرموا فيها الحريق المسعراوترى الحمى مجدلا فوق الثرى ---------ثاوٍ ومنه الشمر حز المنحرا ذبحوه ظامٍ والفرات بجنبه --------------وأبوه يوم الحشر يسقى الكوثراوسروا على سمر القنا بكريمه ----------كالبدر يزهر في الدياجي مسفرا
        sigpic

        تعليق


        • #5
          عظم الله اجوركم واجورنا بمصاب سيدة نساء

          العالمين من الاولين والاخرين المظلومه الطاهره

          عليها السلام اللهم بلغنا في الدنيا زيارتهم وفي الاخره شفاعتهم

          تعليق


          • #6
            لاحول ولاقوه الابالله
            انا لله وانا اليه راجعون

            وسيعلم الذين ظلموا ال محمد اي منقلب ينقلبون
            اللهم العن من ظلم واذى ابنت نبيك

            ولاحول ولاقوة الا بالله
            جزاكم الله خير الاحت الكريمه

            عظم الله اجورنا واجوركم باستشهاد السيده فاطمه بنت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
            عن الامام علي عليه السلام
            (
            الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X