إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اللهم العن حرملة لعنا وبيلا الى يوم الدين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللهم العن حرملة لعنا وبيلا الى يوم الدين

    شخصية قاسية
    مع ظالم وفتاك:

    حرملة بن كاهل، هذا المجرم الذي أذاب قلوب آل محمد في يوم عاشوراء، وأحرق قلب الحسين على ولده الرضيع، الذي قتله وهو على صدر أبيه بسهم الغدر، فكان هذا الطفل مقمط بقماط، فلما أحس بحرارة السهم انتزع يده من ذلك القماط، وغدت روحه ترفرف كالطير المذبوح..


    مصير حرملة: كتب المجلسي في البحار، ان منهال بن عمرو قال: بعد انتهاء مراسيم الحج ذهبت إلى المدينة لزيارة الإمام السجاد (عليه السلام) ولما دخلت عليه، سألني عن حرملة بن كاهل الأسدي.
    فقلت: كان حياً عندما غادرت الكوفة.
    فتأثر الإمام بعد سماع هذا الخبر، فرفع يديه إلى السماء وقال:
    ((اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر النار))!


    القاء القبض على حرملة: يقول منهال: بعد اللقاء بالإمام السجاد (عليه السلام) خرجت من المدينة إلى الكوفة، ولما وصلت الكوفة رأيت المختار بن أبي عبيدة الثقفي وكان من أصدقائي قد قام بثورة وتسلم حكم الكوفة. وجلست في بيتي عدة أيام لاستقبال الناس، ولما انتهت زيارات الناس لي، خرجت من البيت وركبت دابتي وتحركت قاصداً لقاء المختار. والتقيت به خارج بيته، وما إن وقع نظره علي حتى قال: يا منهال، أين كنت؟ لماذا لم تأت لزيارتي حتى الآن؟ لماذا لم تقدم التهاني على انتصارنا العظيم هذا ولماذا لم تنصرنا في هذه المعركة؟
    فقلت: أيها الأمير، لقد كنت في مكة وعدت عن قريب من سفر الحج.
    فمشينا وتحدثنا حول الأوضاع السياسية للكوفة حتى وصلنا إلى محله "كناسه" وكان المختار ينظر بتفحص إلى أحد الأمكنة، فتوقف. وكان قد قيل له ان حرملة يختفي في ذلك المكان. ولم يمض وقت طويل حتى جاء أشخاص مسرورون وقالوا له: أيها الأمير، نبشرك بالقاء القبض على حرملة إبن كاهل. وبعد وقت قصير جاء به عدة أشخاص إلى الأمير.

    عقوبة حرملة: يقول منهال: نظر المختار بعينين غاضبتين إلى وجه حرملة وقد بدا عليه الخوف والاضطراب، وقال: الحمد الله الذي جعلني قادراً على القبض عليك ثم صاح: الجلاد، الجلاد.
    فجاء الجلاد بسرعة فقال له المختار: اقطع يديه.
    فقطع الجلاد يديه والقاهما على الأرض. ثم قال: اقطع رجليه أيضاً. فقطع رجلي حرملة.
    وراح جسمه الذي اصبح بلا أطراف يتلطخ بدمه الوسخ. فصاح المختار: النار النار.
    فجلب حطب ووضع على جنازته واشتعلت النار فيه والتهمت السنة النار جسم حرمله وروحه.
    وبذلك تحققت دعوة إمامنا السجاد (عليه السلام)، وأذاق الله المجرم حرملة حر الحديد بتقطع أعضاء بدنه بالسيف، وحر النار وذلك بإحراقه بالنارالدنيا ولنار الآخرة أشد وأخزى..

    من جرائم حرملة:
    فالسهم الأول قد وقع في عين العباس عليه السلام
    والسهم الثاني قد وقع في نحر عبداللة الرضيع عليه السلام
    والسهم الثالث هو السهم الذي تزلزلت له السماوات والأرضين أنه السهم المثلث الذي وقع في كبد الأمام الحسين عليه السلام ولم يكن هذا السهم ليخرج من القفا لأنه سهم مثلث سهم له ثلاث شعب...
    سهم مسموم قد أنقعه حرملة عليه لعنة الله في السم لعدة أيام .. ماأفظعها من جريمة كبرى أتى بها حرملة .. أنها جريمة من عدد جرائمه...

    وكل هذا هو حقدا لمولانا اميرالمؤمنين عليه السلام ومولاتنا الزهراء عليها السلام
    وفي كل رمية يرمى قلب مولانا ومولاتنا واهل البيت جميعا عليهم السلام.


    اللهم العن على حرملة. حتى يرضى مولانا امير المؤمنين وترضى مولاتنا الزهراء عليهما السلام
    التعديل الأخير تم بواسطة وردة عبدالله الرضيع; الساعة 08-05-2011, 06:43 PM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X