إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصدق مع الصغار

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصدق مع الصغار

    الصدق مع الصغار

    أبناؤنا يتعلمون الصدق حين نصدق معهم ، وصدقنا معهم يدفعهم إلى الثقة بنا والاطمئنان إلينا . لا تظنوا أن الصغار يميزون ، بل هم يدركون إن كنا معهم صادقين أو كاذبين .
    حدثتني والدتي أنها اشتكت - وهي صغيرة - ألمًا دائمًا في بطنها ، فلما فحصها الطبيب وجد أنها تحتاج أن تصور صورة شعاعية لتقصي سبب المغص والألم . وكانت الصورة لا تتم إلا بعد أن يتناول المريض شربة من الملح الإنجليزي ذي الطعم البشع والرائحة الكريهة . فلما رأت أمي شكله وشمت رائحته استبشعته ورفضت تناوله . حاولت جدتي إقناعها بأن طعمه ليس كرائحته ، ورغبتها في تذوقه ، فما تذوقت بعضًا منه حتى أزدادت عزمًا وتصميمًا على ألا تشربه مهما حصل ، فغضبت جدتي وسعت إلى إجبارها على تناوله وهي رافضة متمنعة ، فلما أعياها الترهيب لجأت إلى الترغيب ، فراحت تحاول إقناعها مؤكدة أن هذا الدواء لذيذ الطعم ، وهي لا تزداد إلا عنادًا وتصميمًا .
    سمع جدي الضجيج فجاء من غرفته مستطلعًا الأمر ، فلما وقع على تفصيله طلب من جدتي أن تترك الأمر له ، ثم التفت إلى والدتي فقال لها : " يا بنيتي ، سأكون صادقًا معك ؛ لذلك لن أقول لك إن هذا الدواء ذو طعم لذيذ ، إنه كريه ولا يمكن شربه ، بل إن طعمه لا يطاق ، وقد احتجت يومًا لتناوله فلم أفعل لشدة كراهته ، وآثرت احتمال الألم على تجرع طعمه الكريه ، ولكني آمل أن تكوني أشجع مني وأقوى وأمضى عزيمة فتفعلي ما لم أقدر أنا عليه ، ويتم لك الشفاء بإذن الله " . قالت أمي " عندما صدقني والدي شربته جرعة واحدة وأنا سادة أنفي مغمضة عيني ؛ لشعوري بأنه مقدر لمعاناتي غير مستخف بآلامي .
    إن الأطفال أذكى مما نتصور ؛ فهم سرعان ما يكتشفوننا إن كذبنا عليهم ، فيلجؤون إلى الأسلوب ذاته في تعاملهم معنا ، فيكذبون هم علينا . والكذب من أبشع الطباع ، ولكنه من أسهلها اكتسابًا ومن أصعبها علاجًا ، وكثيرا ما يلجأ إليه الأطفال للحصول على كسب أو الهروب من عقاب . ونحن - رغم صدق أهلنا معنا وصدقنا معهم - حاولنا اللجوء إلى الكذب ( في بعض المرات) خوفًا من العقاب ، فما تساهل جدي - أبدًا - في هذا الأمر ، إلا أنه عالجه بالحكمة البالغة فإذا شك أن أيًا من أحفاده كذب استدعاه فوعده ، إن صدقه القول ، ألا يعاقبه ، فيفهم منه حقيقة المسألة ، ثم يكتفي بتوجيهه وتعليمه حتى لا يقع في الخطأ مرة ثانية . بهذا الأسلوب الجيد علمنا قول الصدق ، فما زلنا نصدقه ونصدق أمهاتنا - آمنين من العقوبة طامعين في العفو جزاء الصدق حتى صار الصدق طبعًا من طباعنا ، ثم صرنا - من بعد - نصدق ولو أيقنا بالعقاب .
    وكبرت فتزوجت وصرت أمًا ولم أنس هذا الدرس ؛ فكنت أبحث - مع أبنائي - عن الجانب السلبي في أي أمر فأعترف به بصدق غير مواربة ولا متهربة ، ثم أعمد إلى الجانب الآخر الإيجابي فأغلبه عليه وأستعين على الإقناع به بالترغيب والتشجيع . وأي أمر - مهما كان صعبًا وسلبيًا - لا يخلو من الإيجابية والخير ؟

    sigpic

  • #2
    الصدق و أداء الأمانة سرّ بعثة الانبياء كما في الرواية عن الامام جعفر الصادق(عليه السلام) :
    (ان الله لم يبعث نبياً الا بصدق الحديث و أداء الامانة الي البر و الفاجر) (1).
    فمن القيم التي يتحم علينا تعليمها للأطفال و في مختلف الأعمار هو الصدق
    ولزرع و ترسيخ هذه القيمة علينا أن:
    - الإلتزام بالصدق مع الأطفال فبهذا نكون قد اثبتنا لهم امكانية تطبيق المبدأ
    و حتمية الإلتزام به فالإجابة علي أسئلتهم المعقولة بصدق و صراحة يؤكد لهم
    مدي تمسكنا بهذه القيمة، و يقدم لهم القدوة العلمية الميدانية الملموسة، و الناس و الأطفال جبلوا علي الإقتداء والتأسي، و في الحديث عن الامام جعفر الصادق
    (عليه السلام ) :
    ( كونوا دعاة الناس بالخير،بغير ألسنتكم)

    مشاركة رائعة اخي عمار الطائي

    بارك الله بك
    .

    sigpic

    تعليق


    • #3
      إلى كل أب وكل أم.... في عنق كل منهما أمانة تربية الأبناء..
      وإنها لأمانة.. وأية أمانة..
      فإن أدّيت كانت خيرا وبركة وسلامة..
      وبها تمام السعادة.. والكرامة..
      وإن ضيّعت عادت خزيا وحسرة وندامة..
      في هذه الدنيا، ويوم القيامة..

      * * *
      أحسنت أخي عمار الطائي

      تقبل تحياتي

      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ام حيدر مشاهدة المشاركة
        الصدق و أداء الأمانة سرّ بعثة الانبياء كما في الرواية عن الامام جعفر الصادق(عليه السلام) :

        (ان الله لم يبعث نبياً الا بصدق الحديث و أداء الامانة الي البر و الفاجر) (1).
        فمن القيم التي يتحم علينا تعليمها للأطفال و في مختلف الأعمار هو الصدق
        ولزرع و ترسيخ هذه القيمة علينا أن:
        - الإلتزام بالصدق مع الأطفال فبهذا نكون قد اثبتنا لهم امكانية تطبيق المبدأ
        و حتمية الإلتزام به فالإجابة علي أسئلتهم المعقولة بصدق و صراحة يؤكد لهم
        مدي تمسكنا بهذه القيمة، و يقدم لهم القدوة العلمية الميدانية الملموسة، و الناس و الأطفال جبلوا علي الإقتداء والتأسي، و في الحديث عن الامام جعفر الصادق
        (عليه السلام ) :
        ( كونوا دعاة الناس بالخير،بغير ألسنتكم)

        مشاركة رائعة اخي عمار الطائي

        بارك الله بك .
        ان من اهم الامور الذي يجب ان تراعى هي عدم الكذب مع الاطفال لانه سوف يقوم هو بتقليدك وبالتالي هنا الطامة الكبرى

        الاخت القديرة
        ام حيدر
        جزاكم الله خيرا على هذه النقاط المهمة
        sigpic

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الشرطي مشاهدة المشاركة
          إلى كل أب وكل أم.... في عنق كل منهما أمانة تربية الأبناء..

          وإنها لأمانة.. وأية أمانة..
          فإن أدّيت كانت خيرا وبركة وسلامة..
          وبها تمام السعادة.. والكرامة..
          وإن ضيّعت عادت خزيا وحسرة وندامة..
          في هذه الدنيا، ويوم القيامة..

          * * *
          أحسنت أخي عمار الطائي


          تقبل تحياتي
          الاخ الفاضل
          الشرطي
          ان من اهم مقومات بناء شخصية الطفل هي الصدق
          شاكرا لكم تواجدكم النوراني
          sigpic

          تعليق


          • #6
            شكرا صراحة موضوع رائع
            رمضان كريم

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة جنة لبنان مشاهدة المشاركة
              شكرا صراحة موضوع رائع
              وانا اشكر مروركم النير
              sigpic

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X