إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فضل القرآن الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فضل القرآن الكريم

    فضل القران الكريم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلّ على محمّد وآلمحمّد وعجّل الفرج لوليّك القائم
    الحمد لله الذي أمرنا لنكون مع الصادقين ،
    والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمّد الصادق الأمين ،
    وعلى آله الأئمةالصادقين الهداة المهديّين ،
    لا سيّما بقيّة الله في الأرضين ،
    عجّل الله فرجه الشريف.


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ،


    القرآن الكريم هو رسالة الله عزّ وجلّ إلى الإنسان، وحبله الممدود إليه. أنزله تعالى على أطهر قلب وهو قلب الرّسول الأكرم ليُخرج النّاس من الظّلمات إلى النّور. وقد نزل القران باللّغة العربيّة وببيان إعجازيّ تحدّى الله عزّ وجلّ به الإنس والجنّ. يقول تعالى: ﴿وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِين﴾.



    ويُعتبرالقرآن الكريم الكتاب الوحيد الجامع لأهمّ الأسس التشريعيّة والأخلاقيّة التي يحتاج إليها الإنسان في كلّ زمان ومكان. فهو خاتم الكتب السماويّة، وتعاليمه نافذة إلى قيام السّاعة. وهو مع ذلك كتاب محفوظ من التّحريف والتّغيير. والله عزّ وجلّ هو الذي تكفّل بحفظه.




    يقول تعالى: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ.




    ثم إنّ الأحاديث والرّوايات التي صدرت عن العترة الطّاهرة والتي تحثّ على التمسّكبالقرآنوالاعتناء به كثيرة جدّاً، وهي تشير أيضاً إلى منزلةالقرآن الكريموفضله، نذكر منها على سبيل المثال حديث أمير المؤمنين, حيث يقول:"واعلموا أنّ هذا القران هو النّاصح الذي لا يغشّ، والهادي الذي لا يضلّ، والمحدّث الذي لا يكذب، وما جالس هذا القران أحد إلّا قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدى، أو نقصان من عمى. واعلموا أنّه ليس على أحد بعد القران من فاقة، ولا لأحد قبل القران من غنى، فاستشفوه من أدوائكم واستعينوا به على لأوائكم، فإنّ فيه شفاء من أكبر الدّاء، وهو الكفر والنّفاق والغيّ والضّلال، فاسألوا الله به، وتوجّهوا إليه بحبّه ولا تسألوا به خلقه، إنّه ما توجّه العباد إلى الله بمثله...".



    استنتاج




    -القرآن هو كتاب الله ورسالته إلى العباد نزل بلسان عربيّ، وتحدّى الخلق أن يأتوا بمثله.




    -القرآن رسالة خاتمة، وهو دستور العباد إلى يوم القيامة، والله عزَّ وجلَّ تكفّل بحِفظه.






    طريق المعارف





    دمتم برعاية بقية الله بالارض



    تحيآآتي لـكـم
    آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    انّ القرآن الكريم هو أعظم هدية تركها لنا الرسول الأعظم، ففيه كل ما يحتاجه المسلم، ولكن لم نقدّره حق قدره، وجعلناه للبركة والحفظ من المكاره، متناسين وصية نبينا الأكرم صلّى الله عليه وآله بالتمسك به، وما الظلال الذي يعيشه المجتمع إلاّ لتركه تلك الوصية..
    فإذا أرادت الأمة أن تعيش بعزّ وشرف عليها بالرجوع الحقيقي للقرآن الكريم ومن منابعه الأصيلة..

    الأخت القديرة فاطمة يوسف..
    زادك الله علماً ومعرفة ببركة القرآن الكريم وعلى نهج العترة الطاهرة عليها السلام...

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

      انّ القرآن الكريم هو أعظم هدية تركها لنا الرسول الأعظم، ففيه كل ما يحتاجه المسلم، ولكن لم نقدّره حق قدره، وجعلناه للبركة والحفظ من المكاره، متناسين وصية نبينا الأكرم صلّى الله عليه وآله بالتمسك به، وما الظلال الذي يعيشه المجتمع إلاّ لتركه تلك الوصية..
      فإذا أرادت الأمة أن تعيش بعزّ وشرف عليها بالرجوع الحقيقي للقرآن الكريم ومن منابعه الأصيلة..

      الأخت القديرة فاطمة يوسف..

      زادك الله علماً ومعرفة ببركة القرآن الكريم وعلى نهج العترة الطاهرة عليها السلام...

      الأخ القدير ( الــمــفــيــد )

      يسعدني ويشرفني مرورك العطر

      لكي مني اجمل باقت

      الشكر والاحترام والتقدير
      آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

      تعليق


      • #4
        • قال الإمام الحسن بن عليّ العسكري عليه السّلام: «إنّ القرآن يأتي يومَ القيامة بالرّجل الشّاحبِ يقولُ لربّه: يا ربّ، هذا أظمأتُ نهارَه، وأسهرتُ ليلَه، وقوّيت في رحمتك طمعه، وفسحتُ في رحمتك أمله، فكن عند ظنّي فيك وظنّه. يقول الله تعالى: اُعطوه المُلكَ بيمينه والخُلد بِشماله، واقرِنوه بأزواجه من الحور العين، واكسُوا والديه حلّة لا تقوم لها الدّنيا بما فيها، فينظر إليهما الخلائق فيعظّمونهما، وينظران إلى أنفسهما فيعجبان منهما، فيقولان: يا ربّنا، أنّى لنا هذه ولَم تَبلُغْها أعمالُنا ؟! فيقول الله عزّوجلّ: ومع هذا تاج الكرامة، لم يَرَ مثلَه الرّاؤون ولم يسمع بمثله السّامعون، ولا يتفكَّر في مثله المتفكّرون، فيقال: هذا بتعليمكما ولدَكُما القرآن، وبتبصيركما إيّاه بدين الإسلام، وبرياضتكما إيّاه على حُبّ محمّد رسول الله وعليّ وليّ الله صلوات الله عليهما، وتفقيهكما إيّاه بفقههما».
        • وقال الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام في هذا الصّدد: «إنّ الله عزّوجلّ لَيهمُّ بعذاب أهل الأرض جميعاً حتّى لا يحاشي منهم أحداً إذا عَمِلوا بالمعاصي واجترحوا السّيّئات، فإذا نظر إلى الشِّيب ناقلي أقدامهم إلى الصَّلوات، والوِلدان يتعلَّمون القرآن، رحمَهُم فأخَّر ذلك عنهم». ودعا الأئمّة الطّاهرون النّاسَ وشيعتهم خاصّة إلى الإكثار من قراءة القرآن الكريم وتلاوة آياته.


        الاخت القديرة
        فاطمة يوسف
        جعلكم الله من التاين لكتابة في الليل والنهار
        sigpic

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة عمارالطائي مشاهدة المشاركة
          • قال الإمام الحسن بن عليّ العسكري عليه السّلام: «إنّ القرآن يأتي يومَ القيامة بالرّجل الشّاحبِ يقولُ لربّه: يا ربّ، هذا أظمأتُ نهارَه، وأسهرتُ ليلَه، وقوّيت في رحمتك طمعه، وفسحتُ في رحمتك أمله، فكن عند ظنّي فيك وظنّه. يقول الله تعالى: اُعطوه المُلكَ بيمينه والخُلد بِشماله، واقرِنوه بأزواجه من الحور العين، واكسُوا والديه حلّة لا تقوم لها الدّنيا بما فيها، فينظر إليهما الخلائق فيعظّمونهما، وينظران إلى أنفسهما فيعجبان منهما، فيقولان: يا ربّنا، أنّى لنا هذه ولَم تَبلُغْها أعمالُنا ؟! فيقول الله عزّوجلّ: ومع هذا تاج الكرامة، لم يَرَ مثلَه الرّاؤون ولم يسمع بمثله السّامعون، ولا يتفكَّر في مثله المتفكّرون، فيقال: هذا بتعليمكما ولدَكُما القرآن، وبتبصيركما إيّاه بدين الإسلام، وبرياضتكما إيّاه على حُبّ محمّد رسول الله وعليّ وليّ الله صلوات الله عليهما، وتفقيهكما إيّاه بفقههما».
          • وقال الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام في هذا الصّدد: «إنّ الله عزّوجلّ لَيهمُّ بعذاب أهل الأرض جميعاً حتّى لا يحاشي منهم أحداً إذا عَمِلوا بالمعاصي واجترحوا السّيّئات، فإذا نظر إلى الشِّيب ناقلي أقدامهم إلى الصَّلوات، والوِلدان يتعلَّمون القرآن، رحمَهُم فأخَّر ذلك عنهم». ودعا الأئمّة الطّاهرون النّاسَ وشيعتهم خاصّة إلى الإكثار من قراءة القرآن الكريم وتلاوة آياته.


          الاخت القديرة
          فاطمة يوسف
          جعلكم الله من التاين لكتابة في الليل والنهار
          كل الشكر

          والتقدير على

          مرورك الرائع أخي

          الذي زين صفحاتي
          آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X