إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف يتوفى ملك الموت المؤمن؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف يتوفى ملك الموت المؤمن؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين


    سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ):


    كَيْفَ يَتَوَفَّى مَلَكُ الْمَوْتِ الْمُؤْمِنَ؟
    فَقَالَ: "
    إِنَّ مَلَكَ الْمَوْتِ لَيَقِفُ مِنَ الْمُؤْمِنِ عِنْدَ مَوْتِهِ مَوْقِفَ الْعَبْدِ الذَّلِيلِ
    مِنَ الْمَوْلَى، فَيَقُومُ وَ أَصْحَابُهُ لَا يَدْنُونَ مِنْهُ حَتَّى
    يَبْدَأَهُ بِالتَّسْلِيمِ وَ يُبَشِّرَهُ بِالْجَنَّةِ"


    .
    من لا يحضره الفقيه : 1 / 135 ،
    للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين
    بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق

  • #2
    قال تعالى: ?الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ?4.
    تتحدَّث الآية عن صورة الملائكة التي يُوكَل إليها قبض روح الإنسان المؤمن، فتدخل الملائكة الموكَلة بقبض الروح وهي أعوانملك الموت، فتبدأ على الإنسان بالسلام، وسلام الملائكة طمأنينة لهذا الإنسان، وتبشيراً له بالجنَّة.
    فقد ورد في الروايات في وصف صورة ملك الموت، إذا جاء ليقبض روح المؤمن بأنّها صورة جميلة يتمنّاها الإنسان لما فيها من لقاء الله عزّ وجلّ. فعن النبيّّ صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّ ملك الموت ليقف من المؤمن عند موته موقفَ العبد الذليل من المولى، فيقوم وأصحابه لا يدنو(ن) منه حتّى يبدأه بالتسليم ويبشّره بالجنّة"5.
    وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد نظر إلى ملك الموت عند رأس رجل من الأنصار: "يا ملك الموت! ارفق بصاحبي فإنّه مؤمن، فقال ملك الموت: طب نفساً وقرّ عيناً، واعلم أنّي بكلّ مؤمن رفيق، واعلم يا محمّد، أنّي لأقبض روح ابن آدم، فإذا صرخ صارخٌ من أهله، قمت في الدار ومعي روحه، فقلت: ما هذا الصارخ؟! والله ما ظلمناه، ولا سبقنا أجله، ولا استعجلنا قدره، وما لنا في قبضه من ذنب، وإن ترضوا بما صنع الله تؤجروا، وإن تحزنوا وتسخطوا تأثموا وتؤزروا"6.
    نعم، من الطبيعيّ أن ينقبض الإنسان عندما يعلم بحلول أجله، ولكن من النعم الإلهيّة وجود ما يسلّيه بل يجعله في غاية الشوق للانتقال إلى ذلك العالم، ففي الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام لمَّا سُئل هل يُكره المؤمن على قبض روحه؟: "لا والله، إنّه إذا أتاه ملك الموت لقبض روحه جزع عند ذلك، فيقول له ملك الموت: يا وليّ الله لا تجزع، فوالّذي بعث محمّداً صلى الله عليه وآله وسلم لأنا أبرّ بك وأشفَق عليك من والد رحيم لو حضرك، افتح عينك فانظر، قال: ويمثل له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأمير المؤمنين و فاطمة و الحسن و الحسين والأئمّة من ذريّتهم عليهم السلام، فيقال له: هذا رسول الله و... رفقاؤك... فما شيء أحبّ إليه من استلال روحه واللحوق بالمنادي"7.
    إنَّها لحظة تنقلب إلى تمنٍّ بقبض هذه الروح، فهو ينتقل من الدنيا التي هي سجن لهذا المؤمن، إلى عام أرحب وأوسع، فيه لقاء الله، ومحبّة الله، ورضوان الله.

    الاخت الفاضلة
    عطر الولاية
    غفر الله لكم ذنوبكم بحف اهل بيته الكرام

    sigpic

    تعليق


    • #3
      قال الامام الصادق عليه السلام:
      " ما يخرج مؤمن عن الدنيا إلا برضى منه، وذلك أن الله تبارك وتعالى يكشف له الغطاء حتى ينظر لى مكانه من الجنة وما أعد الله له فيها، وتنصب له الدنيا كأحسن ما كانت له ثم يخير فيختار ما عند الله عزوجل ويقول: ما أصنع بالدنيا وبلائها، فلقنوا موتاكم كلمات الفرج ".



      وقال (عليه السلام) ــ في الميت ــ :
      " تدمع عيناه عند الموت وإن ذلك عند معاينة رسول الله صلى الله عليه وآله فيرى ما يسره »

      ثم قال
      (عليه السلام) :
      « أما ترى الرجل يرى ما يسره وما حب فتدمع عيناه ويضحك ".



      وقال الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) :
      " إن المؤمن إذا حضره الموت وثّقه ملك الموت (1) فلو لا ذلك لم يستقر ". وما من أحد يحضره الموت إلا مثل له النبي صلى الله عليه وآله والحجج صلوات الله عليهم أجمعين حتى راهم، فإن كان مؤمنا يراهم بحيث يحب، وإن كان غير مؤمن يراهم بحيث يكره، وقال الله تبارك وتعالى:
      " فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ (84) وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ (85) "
      .
      (2) (3)
      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      (1) أى يثبته ويحفظه عن الاضطراب بالبشارة بما أعد الله له أو بأرائته الجنة، أو وثقه بمشاهدته كما ترى أنه إذا رأى الشخص أسدا كانه وثق ولا يمكنه الحركة .
      (2) [الواقعة/83-85]
      (3) من لا يحضره الفقيه - للشيخ الصدوق - (ج 1 / ص 134 - 136)




      أحسنتم أختنا الفاضلة / عطر الولاية

      ثبتكم الله تعالى في سجل اسماء أهل الولاية




      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        جزاكم الله خير جزاء المحسنين
        sigpic

        تعليق


        • #5
          وصل اللهم على محمد وآل محمد
          اشكروتقدير ع المروركم الدائم و أحسن الله اليكم وبارك الله فيكم ورزقكم الله شفاعة محمد واله الطاهرين*
          وحفظكم الله

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خير جزاء

            تعليق


            • #7
              وصل اللهم على محمد وآل محمد
              الأخت الكريمه حياكِ الله و أحسن الله اليكم وبارك الله فيكم ورزقكم الله شفاعة محمد واله الطاهرين*
              وحفظكم الله

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X