إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هي فوائد التبري من أعداء محمد وآل محمد عليهم السلام ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هي فوائد التبري من أعداء محمد وآل محمد عليهم السلام ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

    ما هي فوائد التبري من أعداء محمد وآل محمد عليهم السلام ؟


    لقد شخّص أهل البيت (عليهم السلام) الداء، ووضعوا العلاج والدواء الناجح؛ لأنّهم الأطباء الذين أسندت إليهم السماء وضع العلاج المجدي لهذه الأمراض والمظالم التي تلفّنا من كلّ جانب في هذا العصر، ولذا جاء علاجهم (عليهم السلام) من أجل القضاء أو الحدّ من هذه الأمراض المتفشّية في مجتمعنا في هذا العصر، التي أخذت تتوغّل في أعماق الجسم الشيعي.



    ومن أهم ما وصفه آل محمد عليهم السلام من علاج؛ هو البراءة من الأعداء؛ ولعلّ سبب تركيز أهل البيت (عليهم السلام) على ضرورة التبريّ من أعدائهم هو:



    1. لأن من خلال التبرّي من أعداء أهل البيت (عليهم السلام) سوف يتجسّد الولاء المطلق لآل محمد عليهم صلوات الله في نفس الفرد الشيعي المؤمن، الأمر الذي يؤدّي الى الثبات والمقاومة والوقوف بوجه كلّ دعوة تحاول النيل والمساس من أهل البيت عليهم صلوات الله؛ مهما كانت الظروف والمعطيات والأساليب.



    2. تنطلق بعض الدعوات في هذا العصر، من أجل تهميش دور الإمام وحصره في الحاكميّة فقط، ومن هنا يأتي دور البراءة من أعداء أهل البيت (عليهم السلام) للوقوف بوجه هذه الدعوات، من خلال تجذير وترسيخ إعتقادنا بالمعصومين عليهم صلوات الله.



    3. من خلال حثّ وتركيز أهل البيت (عليهم السلام) على ضرورة التبرّي من أعدائهم يتّضح لنا ماهو موقفنا من الظالمين: "من معاداتهم؛ وحرمة التعاون معهم؛ ومقاومة منهاهجهم المنحرفة بشتّى الوسائل".



    4. التولّي والتبرّي هو سرّ قوتنا وعزتنا، وهو العنصر الذي يربط بين أفراد المجتمع الشيعي مع بعضهم، وإلاّ فحب أهل البيت (عليهم السلام) فقط يدّعيه حتى المخالفين، إلاّ أنّه حب منقوص لا لون له ولا طعم فيه؛ لأن من لا براءة له لا حب له فلا يجتمع في قلب المؤمن حب الله وحب أبليس؛ وحب الخير والشر؛ وحب الظالم والمظلوم؛ وحب القاتل والمقتول.



    5. إن التبري من أعداء وقتلة وظلمة أهل البيت عليهم صلوات الله؛ يحصن العقيدة الشيعة من الإنخداع والإنجرار والإنجراف وراء العقائد الفاسدة والمنحرفة والتي يقدس فيها من لا يستحق التقديس من الظلمة والقتلة والطواغيت كمعاوية ويزيد ومن سار قبلهم وبعدهم على شاكلتهم لعنهم الله أجمعين.



    ولعلّ السبب الذي يقف وراء بعض الدعوات المنبعثة من داخل البيت الشيعي لإخفاء أو لتخفيف حالة التبرّي من أعداء آل محمد عليهم صلوات الله هو الشعور بعقدة الإنهزامية والتصاغر والضعف أمام المخالفين.



    ====



    هذا وقد أكّد على مسألة التولي والتبري آل محمد عليهم صلوات الله؛ تأكيداً شديداً؛ مشدّدين على أنّ ولايتهم ومحبتهم لا يمكن أن تتحقق ما لم يرافقها تبرٍّ من أعدائهم، وهذه مسألة وجدانية؛ لأنّ الحب والبغض من الاُمور المتضادة كالحرارة والبرودة، فكلّما إقتربنا من أحدهما سوف نبتعد عن الآخر، وبالعكس.



    1. فقد روي عن الإمام الصادق(عليه السلام) أنه قيل له: إنّ فلان يواليكم، إلاّ أن يضعف عن البراءة من أعدائكم؟ فقال(عليه السلام): «هيهات، كذب مَن ادّعى محبّتنا ولن يتبرّأ من عدوّنا».





    وروى الشيخ الصدوق بسنده عن الحسين بن خالد عن الرضا عليه السلام قال:


    «شيعتنا المسلّمون لأمرنا، الآخذون بقولنا، المخالفون لأعدائنا، فمن لم يكن كذلك فليس منّا».



    3. وبصدد عصر الغيبة نجد كثافة من النصوص الروائية التي تشير وتؤكّد على أهميتها في هذا العصر، ففي بعض الروايات يكون الموالي لأهل البيت (عليهم السلام) المتبرّي من أعدائهم ممن يجعله رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من رفقائه وذوي مودّته ومن كرام خلق الله عليه، ففي الرواية عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: «قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): طوبى لمن أدرك قائم أهل بيتي وهو مقتد به قبل قيامه، يتولّى وليّه، ويتبرّأ من عدوّه، ويتولّى الأئمة الهادية من قبله، أُولئك رفاقي وذوو وُدّي ومودّتي، وأكرام اُمّتي عليّ».



    4. وهكذا يزفّ الإمام الكاظم (عليه السلام) البُشرى للموالين لهم والمتبرّئين من أعدائهم، ما يقوله: «طوبى لشيعتنا المتمسّكين بحبّنا في غيبة قائمنا، الثابتين على موالاتنا والبراءة من أعدائنا، اُولئك منّا ونحن منهم، وقد رضوا بنا أئمةً ورضينا بهم شيعة، طوبى لهم ثمّ طوبى لهم! هم واللهِ معنا في درجتنا يوم القيامة».



    5. و روى الشيخ الصدوق بسنده عن الأعمش عن أبي عبد الله الصادق قال:


    «وحب أولياء الله والولاية لهم واجبة، والبراءة من أعدائهم واجبة ومن الذين ظلموا آل محمد وهتكوا حجابه فأخذوا من فاطمة فدك، ومنعوها ميراثها وغصبوها وزوجها حقوقهما، وهموا بإحراق بيتها، وأسسوا الظلم، وغيروا سنة رسول الله، والبراءة من الناكثين والقاسطين والمارقين واجبة، والبراءة من الأنصاب والأزلام أئمة الضلال وقادة الجور كلهم أولهم وآخرهم واجبة، والبراءة من أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود قاتل أمير المؤمنين واجبة، والبراءة من جميع قتلة أهل البيت واجبة».



    ====



    المصادر والهوامش:


    1. السرائر (المستطرفات): 3/640، عنه بحار الأنوار: 27/58/18.


    2. المجلسي: ج65، ص119، حديث (24) باب صفات الشيعة.


    3. غيبة الطوسي: 456/466، عنه بحار الأنوار : 52/130/25.


    4. كمال الدين: 2/361/5، عنه بحار الأنوار : 51/151/6، كشف الغمة : 2/1018.


    5. (الخصال ص607).


    ونسألكم الدعاء.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X