إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أَمَا عرفوا ان العشق انتم...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أَمَا عرفوا ان العشق انتم...

    بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اللهُم صلىِ على النّبي المُصطفى مُحمدٍ وعلى عترتهِِ الأطهار وعجل اللهُم فرجهم يا أكرمَ الأكرمين


    السلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه


    كثيرة هي المُحاولات التي قام ويقوم بها أعداءُ الإسلام وأعداء أهلِ البيت (صلواتُ اللهِ عليهُم أجمعين)

    لغرض إبعادُنا عن عُشقِنا الذي لا ينتهي أبداً حتى بنهاية الحياة

    سيبقى حُبنا ألآبدي لن ينفني مابقينا وإلى يومَ الحشر

    ياآل بيتِ رسولُ اللهِ حُبكُمُ فرضٌ من اللهِ في القُرآنِ أنزلهُ

    كفاكُمُ من عظيمِ الفخرِ أنكُمُ من لم يُصلِ عليكُم لا صلاة لهُ

    اللهم صلى وسلم وزد وبارك على محمدٍ وآلِ محمدٍ وعجل فرجه

    على لسان المُحب لمُحمدٍ وآلِ بيتِ مُحمدٍ صلى الله عليهِ وآلهِ وسلِّم ..

    عشِقتُ ربي
    وهو العُشق الأولُ والأكبر وكان عُشقي لوحدانيتهِ وعدلهِ وكرمهِ وجودهِ وعفوهِ وكل الصِفاتِ التي وصف فيها نفسه ( تبارك
    وتعالى ) ..

    وعشِقتُ الحبيب المصطفى مُحمدٍ ( صلى الله عليهِ وآلهِ وسلِّم )

    لكونهِ أعظم خلق الله خُلقاً وأكثرهم فضلاً علينا لأنّه مُنقِذُنا من الشرك وهو من عرّفنا بالخالقِ سُبحانهُ وتعالى

    وعشِقتُ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليهِ السلام )


    لتضحيتهِ من أجل الدين وثباتهِ وشجاعتهِ وإيوائهِ لليتامى والمساكين ..

    وعشِقتُ سيدةِ نساءِ العالمين فاطمةُ الزهراء ( عليها السلام )


    لكونها أم ريحانتي رسولِ الله وأُمِ أبيها ( صلى الله عليهِ وآلهِ وسلِّم ) وزوجةِ الوصيّ الأمين * الصبورة المجاهدة الثابتة التي
    تحملت عِبء رسالة أبيها بعد رحيله ( صلى الله عليهِ وآلهِ وسلِّم ) .

    وعشِقتُ الحسن المُجتبى ( عليهِ السلام )


    لخُلقهِ وطيبة قلبهِ ولكونهُ ريحانة المصطفى ( صلى الله عليهِ وآلهِ وسلِّم ) كيف وهو المُجتبى روحي فِداه .

    وعشِقتُ الحُسين الشهيد ( عليهِ السلام )


    وما أدراك مالحُسين الذي أحيا الأرض بدمهِ بعد موته والذي لم تنشف دموع المؤمنين على مصيبة

    وعشِقتُ زينب الحوراء ( عليها السلام )


    لصبرِها وتحمُلها وعظم مسؤوليتها والمصائب التي وقعت عليها ..

    وعشِقتُ السّجاد (عليهِ السلام )


    لطولِ سجودهِ وصبرهِ على البلاءِ في كربلاء ..

    وعشِقتُ الباقر ( عليهِ السلام )


    لعلمهِ وورعه ..
    وعشِقتُ الصادق ( عليهِ السلام )

    لصدقهِ وعلمهِ وكان أباً حقيقياً لمذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) ..

    وعشِقتُ الكاظم ( عليهِ السلام )


    لكظمهِ وطول صبرهِ وحلمهِ ذلك الراهب الشاكرُ للهِ عز وجل ..

    وعشِقتُ الرضا ( عليهِ السلام )


    لغربتهِ في أرضِ طوس ..

    وعشِقتُ الجواد ( عليهِ السلام )


    لوحشتهِ وشدّة البلاءِ بعد أبيه ..

    وعشِقتُ الهادي ( عليهِ السلام )

    الشامخ في أرض سامراءَ بعلمهِ ..

    وعشِقتُ العسكري ( عليهِ السلام )


    لأنه والد الفرج الأكبر العالم الزاخر في علمهِ ..

    وعشِقتُ صاحب الزمان ( عليهِ السلام )


    ذلك النورَ الذي سيُضيءُ هذهِ الدنيا المظلمة ويبسط العدل في أرجائهِ المعمورة ..

    وعشِقتُ أصحابُ الحُسين ( عليهِ السلام )


    لأنهم كانوا ليوثاً في عرين كربلاء وباعوا دُنياهم من أجل الإسلام ..

    وعشِقتُ الوفاء فكان في العباس( عليهِ السلام ) عنوانه ..


    وعشِقتُ البسالة فوجدتُها في علي الأكبر ( عليهِ السلام ) شبيه رسولِ الله ( صلى الله عليهِ وآلهِ وسلِّم ) ..

    وعشِقتُ الثباتَ فوجدتَهُ في حبيب إبن مُظاهر ( رضي الله عنه ) ..


    وعشِقتُ إختبار المؤمنين في طاعةِ اللهِ فوجدتَهُ في الحُرِ الرياحي الناصر الأبي ..

    وعشِقتُ الصبرَ والدموع فوجدتَهُ في أُمِ المصائبِ زينب الحوراء ( عليها السلام ) ..

    فهل يُلام أحد على عُشقِنا هذا أو نُلام على هذهِ القيم التي عشِقناها المتجسدةِ في أهلِ بيتِ النبوةِ والعِصمة

    فلقد قدموا قُرباناً بحجمِ إيمانِهم بالله وقُربهم منه ...



    نسألكُم الدُعاء


  • #2
    ياآل بيتِ رسولُ اللهِ حُبكُمُ فرضٌ من اللهِ في القُرآنِ أنزلهُ

    كفاكُمُ من عظيمِ الفخرِ أنكُمُ من لم يُصلِ عليكُم لا صلاة لهُ



    اللهم صل على محمد وآل محمد
    والله أخي النــــاصح لقد أقشعر بدني عندما قرأت كلماتك الراقية
    في حب وعشق آل البيت عليهم السلام
    زادك الله نورا وثبتك على الحق
    طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
    كل خوفي أموت وماأجي الحضره



    تعليق


    • #3
      أسأل الله تعالى لنا ولكم الثباث على ولايتهم ومحبتهم
      اللهم أجعل محيانا محيا محمد وآل محمد ومماتنا ممات محمد وآل محمد ولا تفرق بيننا وبينهم طرفة عين أبدا

      تعليق


      • #4
        عشقنا لأهل البيت(عليهم السلام) بدء معنا مذ كنا في عاالم الذر ..وسيبقى معناا إلى الأبد ولن نتخلى عنه ما دامت الدنيا قائمه

        طيب الله انفاسكم و ثبتكم الله على ولاية اهل البيت (عليهم السلام)
        ونسال الله تعالى ان يرزقنا زياتهم في الدنيا و شفاعتهم في الاخره

        بارك الله فيك اخي


        تقبل مروي
        آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X