إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رسالة الى اهل المعاصي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رسالة الى اهل المعاصي

    سوف يأتي يوم من الأيام وتقرأ الناس عليك الفاتحة ولكن السؤال هو :
    أين اللذين عصيت الله معهم ؟؟
    هل أتوا ليصلوا على جنازتك ويعزوا أهلك بك ويقرأوا لك القرآن ويصلوا صلاة الوحشة
    أم أنهم في تلك الأماكن التي كنت تجلس فيها معهم وتعصي الله يعصون الله بمعاصي أنت علمتهم إياها وينظرون إلى صور أنت نقلتها إليهم ويسمعون أشرطة غناء أنت أتيت بها إليهم
    إذا كان هناك أناس قمت بظلمهم فلما سمعوا هذا الخبر (خبر وفاتك) هل تتوقع أنهم حزنوا لذلك الخبر ورقوا لحالك وعفو عنك أم أنهم قالوا الله أخذه وريحنا منه وإن شاء الله يأخذ عقابه في القبر والآخرة ونحن لا نسامحه لا دنيا ولا آخرة
    إذا كان هناك اناس أخذت حقوقهم هل سوف يسامحوك لما يسمعوا هذا الخبر ام أنهم يقولون مات وما رجع حقوقنا عسى الله يحرقه فيها
    سؤال آخر :
    مالذي سوف تشعر به وأنت منتقل إلى قبرك ؟؟
    هل ستقول : الله يا كثر المشيعين ما شاء الله علي عندي شعببية !!!!!
    أم تقول : يا سلام فلان جالس يبكي علي يعني هو يحبني !!!!
    هل ستقول : ما شاء الله الناس جات من بعيد وأخذت إجازات حتى تحضر جنازتي يعني أنا مهم لهذه الدرجة عندهم !!!!
    هل ستقول: ما شاء الله ياكثر المعزين الي جونا الله يزيدهم !!!
    هل ستهتم لكل هذا لن تكون مشغول بكل ذلك وإنما يكون بالك مشغول في أمر آخر في أمر عظيم وهو ماذا سوف يكون مصيري لو ادخلوني في قبري هذا ورحلوا عني فإني لن استفيد من كثرتهم ولن استفيد من بكاءهم ولن استفيد من مجيئهم من السفر فماذا أصنع في قبري
    فَمَنْ يَكُونُ اَسْوَأ حالاً مِنّي إنْ اَنَا نُقِلْتُ عَلى مِثْلِ حالي اِلى قَبْري ، لَمْ اُمَهِّدْهُ لِرَقْدَتي ، وَ لَمْ اَفْرُشْهُ بِالْعَمَلِ الصّالِحِ لِضَجْعَتي ، وَ مالي لا اَبْكي وَ لا اَدْري اِلى ما يَكُونُ مَصيري ، وَ اَرى نَفْسي تُخادِعُني ، وَ اَيّامي تُخاتِلُني ، وَ قَدْ خَفَقَتْ عِنْدَ رَأسي اَجْنِحَةُ الْمَوْتِ ، فَمالي لا اَبْكي ، اَبْكي لِخُُروجِ نَفْسي ، اَبْكي لِظُلْمَةِ قَبْري ، اَبْكي لِضيقِ لَحَدي ، اَبْكي لِسُؤالِ مُنْكَرٍ وَ نَكيرٍ اِيّايَ ، اَبْكي لِخُرُوجي مِنْ قَبْري عُرْياناً ذَليلاً حامِلاً ثِقْلي عَلى ظَهْري ، اَنْظُرُ مَرَّةً عَنْ يَميني وَ اُخْرى عَنْ شِمالي ، اِذِ الْخَلائِقُ في شَأنٍ غَيْرِ شَأني { لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ * ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ * وَ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ } وَ ذِلَّةٌ .
    تصور أنك رأيت عملك السيء ورأيت العذاب بعينك ثم قلت { رب ارجعون لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ} فارجعك الله إلى الدنيا والآن أنت في حياتك هذه راجع من القبر لتعمل صالحاً فهل ستعمل حتى لو أتيت لقبرك مرة أخرى لا يحدث لك ذاك العذاب الذي رأيته أم أنك سوف تبقى على ما أنت عليه من تأخير للصلاة وسماع للغناء وغيبة وكذب وسب وشتم وأذى للمؤمنين
    لأنه في المرة القادمة لو قلت رب ارجعون فلن ترجع ولكن الجواب سيكون
    { ۚكَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ }
    فكل يوم أخي و أختي تصبح فيه فهو حياة جديدة ورجوع إلى الدنيا فاستغله بالتوبة حتى لا تندم بعد ذلك لأن ملك الموت لن يشاورك ولا تدري متى سوف يقبضك
    ومن الآن حاسب نفسك (حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا) لأن الحساب الآن لا يتبعه عقاب بل تتبعه مغفرة إن شاء الله إن تاب المحاسب ورد حقوق الآخرين لو كانت عنده ولكن حساب القبر والآخرة يتبعه عقاب
    نسأل الله أن ينجينا وإياكم من عذاب القبر ويجعلنا من المستغفرين والتوابين
    فبادروا اخواني المؤمنين اخواتي المؤمنات بالتوبة من الآن وفقكم الله لكل خير ورزقكم الراحة عند الموت والمغفرة بعد الموت والعفو عند الحساب
    ولا تنسونا من صالح دعاءكم
    sigpic

  • #2
    بارك الله فية يا اخي عمار الطائي على هذه الموعظة نحن اصبحنا في زمن القوي ياكل الضعيف وكما في حديث قدسي (( يا بن ادم وضعتم الدنانير فوق رؤسكم وجعلتم القرائين تحت اقدامكم )) مشكورعلى هذه الرسالة

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ظلال الكفيل مشاهدة المشاركة
      بارك الله فية يا اخي عمار الطائي على هذه الموعظة نحن اصبحنا في زمن القوي ياكل الضعيف وكما في حديث قدسي (( يا بن ادم وضعتم الدنانير فوق رؤسكم وجعلتم القرائين تحت اقدامكم )) مشكورعلى هذه الرسالة

      الاخت القديرة
      ظلال الكفيل
      اشكر مداخلتكم القديرة
      sigpic

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X