إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لاتملأ الاكواب بالماء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لاتملأ الاكواب بالماء


    يحكى أنه حدثت مجاعة بقرية

    فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع , وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية .. وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد.

    هرع الناس لتلبية طلب الوالي .. كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه.

    وفي الصباح فتح الوالي القدر .. وماذا شاهد؟

    شاهد القدر وقد امتلأ بالماء

    أين اللبن؟!

    ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن؟

    كل واحد من الرعية.. قال في نفسه:

    " إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية "

    وكل منهم اعتمد على غيره ...

    وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه , و ظن أنه

    هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن

    والنتيجة التي حدثت .. أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا

    ما يعينهم وقت الأزمات ..

    هل تصدق أنك تملأ الأكواب بالماء

    في أشد الأوقات التي نحتاج منك أن تملأها باللبن؟

    عندما لا تتقن عملك بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس فأنت تملأ الأكواب بالماء

    عندما لا تخلص نيتك في عمل تعمله ظناً منك أن كل الآخرين قد أخلصوا نيتهم وان ذلك لن يؤثر، فأنت تملأ الأكواب بالماء

    عندما تحرم فقراءالمسلمين من مالك ظناً منك أن غيرك سيتكفل بهم فأنت تملا الأكواب بالماء...

    عندما تتقاعس عن الدعاء للمسلمين بالنصرة والرحمة و المغفرة فأنت تملأ الأكواب بالماء.

    عندما تترك ذكر الله والاستغفار وقيام الليل.. فأنت تملأ الأكواب بالماء

    عندما تضيع وقتك ولا تستفيد منه بالدراسة والتعلم والدعوة إلى الله تعالى فأنت تملأ الأكواب بالماء

  • #2
    هذه القصة هي تتوج مانعانيه الان من عدم اللامبالاة التي نعيشها بسبب الاتكالية المقيتة وبسبب ان كل انسان يريد غيره ان ينهض به غيره وبالتالي وصلنا الى هذا الوضع الذي به نحن
    الاخت الفاضلة
    سهاد قصةفيها العبرة الرائعة
    ننتظر جديدكم وتميزكم
    التعديل الأخير تم بواسطة التقي; الساعة 25-07-2011, 09:00 AM.
    sigpic

    تعليق


    • #3

      المتميز الفاضل عمار الطائي.شرفني مرورك الكريم...

      و ماتفضلت به هو للاسف الواقع المؤلم الذي نعيشه.
      التعديل الأخير تم بواسطة التقي; الساعة 25-07-2011, 09:01 AM.

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة

        يحكى أنه حدثت مجاعة بقرية

        فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع , وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية .. وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد.

        هرع الناس لتلبية طلب الوالي .. كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه.

        وفي الصباح فتح الوالي القدر .. وماذا شاهد؟

        شاهد القدر وقد امتلأ بالماء

        أين اللبن؟!

        ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن؟

        كل واحد من الرعية.. قال في نفسه:

        " إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية "

        وكل منهم اعتمد على غيره ...

        وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه , و ظن أنه

        هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن

        والنتيجة التي حدثت .. أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا

        ما يعينهم وقت الأزمات ..

        هل تصدق أنك تملأ الأكواب بالماء

        في أشد الأوقات التي نحتاج منك أن تملأها باللبن؟

        عندما لا تتقن عملك بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس فأنت تملأ الأكواب بالماء

        عندما لا تخلص نيتك في عمل تعمله ظناً منك أن كل الآخرين قد أخلصوا نيتهم وان ذلك لن يؤثر، فأنت تملأ الأكواب بالماء

        عندما تحرم فقراءالمسلمين من مالك ظناً منك أن غيرك سيتكفل بهم فأنت تملا الأكواب بالماء...

        عندما تتقاعس عن الدعاء للمسلمين بالنصرة والرحمة و المغفرة فأنت تملأ الأكواب بالماء.

        عندما تترك ذكر الله والاستغفار وقيام الليل.. فأنت تملأ الأكواب بالماء

        عندما تضيع وقتك ولا تستفيد منه بالدراسة والتعلم والدعوة إلى الله تعالى فأنت تملأ الأكواب بالماء

        الحمد ربّ العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين محمد وآله الطاهرين...

        السلام عليكم اختـــنا الفاضلة ورحمة الله وبركاته....

        من الامور التي لها المساس المباشر في حياتنا وسلوكنا الاجتماعي هي حالة الشعور بالمسؤولية , وأن نحب لغيرنا ما نحبه لانفسنا , وهذه اعلى مراحل السمو بالنفس , واجلى مراتب الكمال في عدم الاصغاء لما تمليه علينا أنفسنا الامارة بالسوء , فمتى ما كنا بهذا المستوى من الشعور ازددنا قرباً من الله وهذبنا انفسنا وعودناها على خصال الخير وفضائل الاخلاق , وأبتعدنا عن خطوات الشيطان وهوانا ومغريات الدنيا , كنا في دائرة رضا الله تبارك وتعالى وهي الغاية المنشودة في هذه الحياة ...

        لكم كل التقدير على هذه الجهود المبذولة, وهذه الهمة العالية , ورزقنا الله وإياكم حسن العاقبة , والحشر في رحال محمد وآل محمد....

        عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
        {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
        }} >>
        >>

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.سيدي الفضل التقي.قلة هي السعاده في حياتي ليس بسب قلة الحاجة او الأمور المادية.لكن الفراغ الذي اعيشه الفرغ الذي لااتمنه حتى لعدوي.ومن يوم تسجيلي بمنتدى الكفيل وانا احس بسعادة وسروروتغيرتي اشياء في روتين حياتي القاتل اكثر اوقاتي صارت قراءة(وانا اعشق القراءة) وبحث وتسجيل.وعندما قراءت ردك الكريم طار قلبي بل روحي فرحاً اشكرك جدا على رايك ومروك وتشجيعك الكريم....لو تعرفوا ياأعضاء المنتدى الكرام ماذا غير واضاف اسقبالكم وتشجيعكم وحتى النقد لي وحياتي لجعلكم فخورين بانفسكم على انقاذي من الوحدة والكابة..فاأليكم أليكم ياحضرات الاعضاء المحترمون والعضوات المحترمات اشكركم من أعماق أعماق قلبي ورحي وعقلي ويارب دائما تكونون المنقذين للقادمين تحياتي......
          التعديل الأخير تم بواسطة سهاد; الساعة 26-07-2011, 02:20 AM.

          تعليق


          • #6


            كثيرة هي الاكواب التي تملا بالماء يمكن للمتبصر ان يراها بعينه وقلبه بكثرة المواقف التي يصادفها ، ولكنني احببت ان اضيف هذه الاكواب الى اكوابك اختي الكريمة سهاد لنتجنبها ، وياحبذا لو كل عضو يدرج السلبية التي يراها فيعبر عنها ويردجها ضمن هذه الاكواب.



            عندما ترمي ورقة او سيجارة او اي نفاية على الارض ظنا منك ان ذلك لن يؤثر بكمية الاوساخ المرماة فأنت تملا الاكواب بالماء

            عندما تريد ان تسرع معمالتك في احدى الدوائر بالواسطة او غيرها فانت تملا الاكواب بالماء

            عندما تريد ان تملا جيوبك بالمال وعلى حساب الغير فانت تملا الاكواب بالماء

            عندما تكون مسؤولا وتتناسى مسؤوليتك فانت تملا الاكواب بالماء

            عندما تتسلق على اكتاف الاخرين لتصل الى منصب او جاه اعلى فانت تملا الاكواب بالماء

            عندما تفني شبابك بالملذات معولا على الكبر فانت تملا الاكواب بالماء



            تعليق


            • #7
              الاخ الفاضل ابو منتظراشكرك على مرورك الكريم

              تعليق


              • #8
                قصة رغم بساطتها معبره جدا
                بالفعل هذا الشيء منتشر جدا في مجتمعنا وهو الاتكال على الاخرين
                فنرى الناس كلا يرمي الحمل على الاخرين ليخلص نفسه وهو ما اوصلنا الو وضعنا الحالي
                شكرا على الموضوع القيم

                تقبلوا مروري
                عاشقة الحسين
                sigpic
                السلام عليك يا قمر بن هاشم

                تعليق


                • #9
                  احسنتم على القصه الرائعه والحكمه منها بارك الله فيكم
                  اذا رمت النجاة فزر حسينا
                  كي تلقى الاله قرير عينا
                  فليس تمس النار جسدا
                  عليه غبار زوار الحسينا

                  تعليق


                  • #10
                    الاخت الفاضلة عاشقة الحسين ،الاخت الفاضلة زينب الكعبي شرفني وسرني مروركم الجميل

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X