إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصوم وقـوة الإرادة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصوم وقـوة الإرادة

    الصوم وقـوة الإرادة

    الإرادة هي القوة التي تتصدى لما هو أبعد وأشمل من تيار الذنب وتيار العادات المحرمة ، فهي القوة التي تعد لمواجهة أقسى المتاعب والمشاق .
    وذلك متى عرفنا أن أيّة أمة من الأمم , لا يمكنها بلوغ أهدافها وغاياتها ما لم تتوفر لديها الإرادة والعزم والتصميم ، لأن النفس الإنسانية ضعيفة وسريعة التـأثر منذ تكوينها لا تستطيع أن تتوصل إلى غاية أمامها مشاق وعقبات ، ما لم يكن لها مدد يغذيها بالعزم , وهذه طبيعة الإنسانية كما قال عنها القرآن الكريم :
    ( إِنَّ الإنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلاّ الْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ ) المعارج : 19-22
    ومتى عرفنا أن فريضة الصيام جزء من تشريع يرتبط بحياة الأمة التي تسعى إلى بلوغ أرقى مراتب الكمال والتفوق بين الأمم ، وتطمح بكل وسعها إلى احتلال مركز الصدارة في الشعوب والمجتمعات ، وتتطلع إلى انتهال منابع الخير والفضيلة في الميادين والحقول كافة ، لا بدافع الإستعلاء أو الإستبداد بمقدرات وطاقات الإنسانية ، بل لأنها تحمل أكفأ رسالة إلى البشرية ، وأصدق عقيدة ، وأتقن منهج لحياة الإنسانية ، قد فرض الله تعالى على الأمة إنتهاجه وتبليغه .
    ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) آل عمران : 104
    ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ) آل عمران : 110
    وهذه غاية هامة ومهمة شاقة تقف أمامها الدنيا بجلبتها وزبرجها , وتعترضها ألوان من العقبات والعراقيل ، وتصطدم معها كل قوى الشر والضلالة والتخلف والجهل .
    ومن الواضح كلما عظمت الغاية ، كلما كثرت أمام تحقيقها الصعاب والمشاق ، إذ تحتاج الأمة إلى صبر أكبر من الصعاب ، وهمة أعظم من العقبات ، صبر لا كصبر البهائم واستسلامها بيد جزارها وهي لا تدري إلى مذبحها أو إلى مرتعها ، بل هو الصبر الذي تمده السماء بهالة من الوعي والهدى والحب والإطمئنان والحكمة والإيمان بالمشرع ودعمه ورعايته .
    وقد عبر القرآن الكريم عن الإرادة والعزم ، بتعبير يحكي واقع الإرادة في الإسلام بكل خصائصها ، فقال تعالى :
    ( وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاّ عَلَى الْخَاشِعِينَ ) البقرة : 45
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) آل عمران : 200
    وفريضة الصيام تساهم مساهمة عملية في بناء الشخصية الرسالية ، وخلق عنصر القوة فيها ، ووضعها في مستوى مسؤولياتها ، في سبيل أداء الأمانة ، كشخصية الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في تصميمه وإرادته وصبره ، وبالتالي بناء أمة صابرة ومثابرة ، محتسبة في طريقها للوصول إلى أوج الكرامة والعزة والشرف .
    فالإنسان الصائم هو الصابر عن ممارسة ألصق حاجاته الطبيعية والتي قد يشق عليه الصبر عنها طيلة ساعات من الزمن , ويتحمل صراعا عنيفا مع رغبته للطعام والشراب , وإلحاح وضغط الغريزة عليه ، وينتصر في هذا الصراع على رغباته وشهواته ، فهذا الإنسان حقيق بأن يتهيأ إلى إنتصار أكبر وفوز أعظم عند ملاقاته الصعاب والعراقيل في طريق كماله وعزته .
    وهذا مدلول قول الإمام علي (عليه السلام ) : (لا قوي أقوى ممن قدر على نفسه فملكها - لا عاجز أعجز ممن أهمل نفسه فأهلكها .
    فهو يؤكد أنّ ميدان النفس شاق للتغلب على اندفاعاتها وأمانيها ونزواتها ، فالذي يجتاز هذا الميدان بنجاح سوف يتهيأ لإجتياز ميدان يمتزج فيه الألم والعرق والدم والدموع .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X