إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التوبة/مسابقة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التوبة/مسابقة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ((وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات))

    سورة الشورى/الاية25
    اللهم صل على محمد وال محمد​

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله اللحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    يسعدني ويشرّفني أن تكون أخي القدير محمد أول مشارك في المسابقة، وقد أحسنت الاختيار لهذا العنوان..

    ولكن أين تعليقك على الموضوع فالمفروض أن تدرج شرحاً مبسطاً للتوبة، ولعل القصور من جانبي حيث لم أوضح ذلك لأنني اعتبرته مفهوماً..

    بانتظار مشاركتك أخي القدير ومشاركة بقية الأخوة والأخوات حول عنوان هذا الموضوع وهو ((التوبة))..


    مع خالص الدعوات

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . التوبه الرجوع عن المعصيه الى عبادة الله لكن هذه التوبه تكون بنيه صادقه يدل عليها العمل الصالح ولا تقبل التوبه من الذي يقولها وهو غير مقتنع بها في لحظات حياته الأخيره خوفا من النار .

      تعليق


      • #4
        اسف اخي الكريم
        اعتقد ان اطرح اية ويتم مناقشتها من قبل الاعضاء
        اللهم صل على محمد وال محمد​

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن اتلرحيم
          ان الله يفرح بالعبد التائب اكثر من شخص وجد ضالته في ليلة حالكة الظلام
          يقول الامام الصادق(عليه السلام)
          ((اوحى الله الى داود يا داود ان عبدي المؤمن اذا اذنب ذنبا ثم تاب ورجع من ذلك الذنب واستحى مني عند ذكره غفرت له وانسيته الحفظة وابدلته الحسنة؛ ولا ابالي وانا ارحم الراحمين))المصدر:كتاب حق اليقين ص524/السيد عبدالله شبر
          اعتذر على الاطالة
          اللهم صل على محمد وال محمد​

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......


            اثبتت الدراسات النفسية الحديثة ان التوية كما جاءت في الدين الاسلامي علاج نفسي هاماذا انها تعيد للشخصية المضطربة الثقة بالله وبالناس ومن هنا لجأ كثير من علماء النفس الى العلاج بالتماس التوبة طريقا صحيحا للراحة النفسية .

            وقد تبين ان التوبة تساعد على التخلص من الحمل الثقيل الذي كان يجثم على نفس الانسان فضلا عن انها تزيل الخوف وتخفف من حدة القلق وتذيب الاكتئاب والاحساس بتانيب الضمير .
            ولذا برز الاهتمام بالجوانب النفسية والروحية للانسان الذي ليس جيدا فحسب بل هو روح ونفس لها مشاعر واحاسيس وتحتاج الى تنظيف كما يحتاج الجسد الى تنظيف ..ومن هنا كان اعظم علاج نفسي هو التوبة التي تعقب تأنيب الضمير من أدران النفس وآثامها ففي حالات القلق النفسي والاكتئاب يلجأ الطبيب النفسي الى حث مريضه على الاعتراف بأخطائه للأخذ بيده الى الطريق السوي وحل مايعانيه من مشاكل وصراعات داخليه.

            ومن هنا كانت التوبة على هذا النحو تعني الاطمئنان والسكينة النفسية

            إذا ما خلوتَ الدهرَ يومًا فلا تقلْ

            خلوت ولكن قل علي رقيبُ

            ألم ترَ أنّ اليومَ أسرعُ ذاهبٍ

            وأن غدًا للناظرين قريبُ

            وقال بعضهم: يا نفسُ توبي فإنّ الموت قد حانا

            واعصي الهوى فالهوى ما زال فتانا

            في كل يومٍ لنا ميت نشيعه

            ننسى بمصرعه أثار موتانا

            يا نفس مالي وللأموال أكنزها

            خلفي وأخرج من دنياي عريانا

            قد مضى الزمان وولى العمر في لعب

            يكفيك ما كانا قد كان ما كانا

            التعديل الأخير تم بواسطة سهاد; الساعة 15-08-2011, 04:53 PM.

            تعليق


            • #7

              بابٌ من ابواب الرحمة الالهية التي جعلها الله وخصها بعباده الذين احسّوا بالتقصير تجاه خالقهم ومن افاض عليهم بنعمه الظاهرة والباطنة والتي لا تعد ولاتحصى ....

              نعم هي التوبة والانابة والرجوع الى سليم الفطرة , وطهارة السريرة , وهي ندم في القلب و
              إقرارٌ باللسان وعزمٌ على عدم العودوعمل بالجوارح , فمن كان بهذا المواصفات استحق ما وعد الله التائبون { إن الله يُحب التوابين ويُحب المتطهريين } ثم يبدل الله سيئاتهم حسنات ..

              فما أعظمها من نعمة , وخصوصاً ونحن في هذا الشهر الشريف الذي الدعاء يكون فيه مستجاب والعمل فيه مقبول , فهنيئاً لمن عرف طريق الهداية والصلاح , وتشرف برعاية الباري جلّ وعلا ...

              وفقنا الله وإياكم الى سواء السبيل , وتقبل أعمالكم وشملكم برحمته الواسعة .....


              تعليق


              • #8
                قال الامام علي ( عليه السلام):
                فرض على الناس أن يتوبوا ************ لكن ترك الذنوب أوجب
                والدهر في صرفه عجيب ************ و غفلة الناس فيه أعجب
                و الصبر في النائبات صعب ********** لكن فوت الثواب اصعب
                و كل ما يرتجى قريب ************ و الموت من كل ذاك أقرب
                sigpic

                اللهم لا أُضام وانت حسبيَ
                ولا أفتقرُ وانتَ ربي
                فإصلح لي شاني كله
                ولا تكلني الى نفسي طرفة عين
                ولاحول ولا قوة الا بك

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم وأفضل الصلاة وأزكى السلام على المصطفى محمد واله الأطهار الأخيار من دلائل رحمة الله على عباده هو غفران خطاياهم اذا ما ندموا على مافعلوه من سيئات وعاهدوا انفسهم وعاهدوا الله بان لن يعيدوا الكرة بارتكاب تلك الذنوب والمعاصي مرة اخرى والرحمة الاوسع هو قبول تلك التوبة لكن الوصول الى طريق التوبة يحتاج ايضاً هداية من الله لانه هناك الكثير لم يسارعوا بالتوبة على معاصيهم وماتوا وهم مصرين عليها على الرغم من باب رحمة الله كان مفتوح فلنسرع جميعا للوصل الى باب التوبة فهو مفتوح الان استغفر الله واتوب اليه من كل ذنب
                  بالتوفيق
                  اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                  تعليق


                  • #10
                    «قل يا عباديّ الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه، أنّ اللّه يغفر الذنوب جميعاً، إنّه هو الغفور الرحيم» (الزمر: 53).

                    شجّعت الايات القرآنية و أحاديث أهل البيت عليهم السلام على تجديد التوبة، ومواصلة الانابة، إنقاذاً لصرعى الآثام من الانغماس فيها، والانجراف بها، وتشويقاً لهم على استئناف حياة نزيهة مستقيمة.فعن محمد بن مسلم قال: قال الباقر عليه السلام: ((يا محمد بن مسلم ذنوب المؤمن إذا تاب عنها مغفورة له، فليعمل المؤمن لما يستأنف بعد التوبة والمغفرة، أما واللّه إنها ليست إلا لأهل الايمان.قلت: فان عاد بعد التوبة والاستغفار في الذنوب، وعاد في التوبة. فقال: يا محمد بن مسلم أترى العبد المؤمن يندم على ذنبه ويستغفر اللّه تعالى منه ويتوب ثم لا يقبل اللّه توبته!! قلت: فانه فعل ذلك مراراً، يذنب ثم يتوب ويستغفر. فقال: كلّما عاد المؤمن بالاستغفار والتوبة، عاد اللّه عليه بالمغفرة، وإنّ اللّه غفور رحيم، يقبل التوبة، ويعفو عن السيئات، فإيّاك أن تُقنّط المؤمنين من رحمة اللّه تعالى))
                    sigpic

                    لاتسألني من انا والأهل أين
                    هاك أسمي خادماً أم البنين

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X