إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شعر على الامام علي ابن ابي طالب (عليه السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شعر على الامام علي ابن ابي طالب (عليه السلام)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شعر على
    الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام


    قَـبـلَ أن تُـبْــرَأ روحـــي
    تَــيَّــمَ الــــروحَ عَــلِـــيْ
    قـبــلَ أنْ يُـبْــدَأ خَـلـقــي

    هِـمْــتُ عِـشْـقَـاً بِـعَـلِــيْ
    قـبـلَ أن تُـبْـدَى سِنـيـنـي

    بِـعــتُ عـمــري لِـعَـلِــيْ
    وبِــسُــوحِ الــــذَرِّ لَــمَّــا

    بــايَـــعَ الـــــذَرُّ عَــلِـــيْ
    طُفتُ بيـنَ الخلـقِ أدعـو

    أنـــــا مَــولـــىً لِـعَــلِــيْ
    وسَمِعـتُ الكـونَ يـشـدو

    خـذ عـهـودي يــا عَـلِـيْ
    كُـــــلُّ ذرَّاتِ وجـــــودي سـتُـلـبِّــي يـــــا عَــلِـــيْ
    ثـــمَّ شـــاءَ اللهُ خـلـقــي

    مــن سَـنـا نـــورِ عَـلِــيْ
    ومـعَ الصَلصَـالِ والـمَـا

    خـامَــرَ الـجـسـمَ عَـلِــيْ
    ذابَ فـي أمشـاجِ لحمـي

    حُــــبُّ مَــــولايَ عَــلِــيْ
    فـي مسـاريـب عُـروقـي

    سـالَ عِشقـي يــا عَـلِـيْ
    فـــي كُــرَيَّــاتِ دِمــائــي

    خُـــطَّ حـبِّــي يـــا عَـلِــيْ
    رئـتـي مـــا مَـــرَّ فـيـهـا نَـــفَــــسٌ دون عَـــلِــــيْ
    كُــلُّ أعضـائِـيَ صــارت

    طــــوعَ أمـــــرٍ لـعَــلِــيْ
    كُــلَّــمــا دَقَّ فـــــــؤادي

    قــال نبـضـي يــا عَـلِــيْ
    كُـلَّـمــا رَفَّــــتْ لَـهـاتــي

    قــال ثَـغـري يـــا عَـلِــيْ
    كُـلَّـمـا سـالَــت دواتــــي

    كـتَــبَ الـحـبــرُ: عَــلِــيْ
    كُـلَّـمــا أظــلَــم دربـــــي

    صــاح دربــي يــا عَـلِـيْ
    كُـلَّـمـا أغــفَــتْ ورودي

    ضَـجَّ رَوضـي يــا عَـلِـيْ
    وبــأرحـــامِ الــزواكـــي

    كـنـتُ أشــدو يــا عَـلِــيْ
    لــبَــنُ الأثـــــداءِ فــيـــهِ

    كــم جَــرَى حُــبُّ عَـلِــيْ
    حِـجْـرُ أمِّـــي ومِـهــادي

    فـيـهِـمــا دِفءُ عَـــلِـــيْ
    كُـلَّـمـا رِيْــعَــتْ تُــنــادي

    يــا إمـامــي يـــا عَـلِــيْ
    علَّمَتـنـي يـــا صـغـيـري

    لا تَــــدَعْ حُــــبَّ عَــلِــيْ
    فـذُكــاءٌ حـيــن غــابــت

    رَدَّهـــا عِــشْــقُ عَــلِــيْ
    صَدْرَهـا الكعـبـةُ شَـقَّـتْ وأشــــارَت يــــا عَــلِــيْ
    هــا هُـنـا قـلـبِـي فَـخُــذهُ

    لـــك عـبــداً يـــا عَــلِــيْ
    يا صغيـري ليـس يُـدرى

    سِــــرُّ مــــولاكَ عَــلِــيْ
    إنَّ طـــهَ -وهـــو طـــهَ-

    كــان يـدعـو يـــا عَـلِــيْ
    يــــا مُـحِـبِّـيـهِ تــنــادَوا:

    يــا عَـلِـيُّ... يـــا عَـلِــيْ

    ***
    حُـبُّـكَ الإكسـيـرُ عـنـدي

    كـيـفَ أشـقـى يــا عَـلِـيْ
    ليـس حُـبِّـي فـيـكَ بِـدْعـاً

    هـــو دِيْـــنٌ يـــا عَــلِــيْ
    لـــكَ كُـنــهٌ لا يُـضـاهـى

    أو يُــدانــى يــــا عَــلِــيْ
    فـلــكــم جـــــلاّكَ طـــــهَ لـلـبـرايــا يـــــا عَــلِـــيْ
    صوتُـهُ للحشـرِ يـسـري

    أنـــت مـنــي يـــا عَـلِــيْ
    وأنـــــا مــنـــكَ ومِــنَّـــا

    كــان ديـنــي يـــا عَـلِــيْ
    كُـلُّ مــا أُعطـيـتُ يبـقـى

    لـــكَ إرْثَـــاً يــــا عَــلِــيْ
    فـأنــا الـمـنــذرُ والــهــا

    دي عـلـى إثــري عَـلِـيْ
    وأنـــــا قـلــعــةُ عـــلـــمٍ

    بـابُـهـا الـعـالـي عَــلِــيْ
    ليسَ لي في النـاسِ خِـلٌ

    أو أخٌ إلاّ عَـــــــلِــــــــيْ
    أنـتَ مـنِّـي مـثـلَ هــارونَ

    لـمـوسـى يـــا عَـلِــيْ
    أنــتَ صـهـري وحبيـبـي ووصــيِّــي يــــا عَــلِـــيْ
    أنـتَ مـن يوفـي ديـونـي وعِــدَاتــي يــــا عَــلِـــيْ
    أنت في الشِدَّاتِ درعـي وحُـسـامـي يــــا عَــلِــيْ
    أنتَ في الدارينِ من يُعـلــي

    لـوائــي يـــا عَـلِــيْ
    أنــــتَ لـلـنــارِ ولـلـخُــلْدِ

    قـسـيــمٌ يـــــا عَــلِـــيْ
    وعلى الحوضِ ستسقي عاشِـقـيـنـا يــــا عَــلِــيْ
    عنـدهـا الـكُـلُّ سـيــدري

    مــن يـكُـنْ مِـنِّـي عَـلِــيْ
    في مدى الحشرِ سأدعو

    أنــتَ نفـسـي يــا عَـلِــيْ
    وبإثـري الخلـقُ تـدعـوا

    يــا عـلـيُّ... يـــا عَـلِــيْ

    ***
    بــيــنَ مِـحـرابـيـكَ مَــــدٌّ للـعـطـايـا يـــــا عَــلِـــيْ
    هـــذهِ الكـعـبـةُ طــافــتْ

    ثـــم صـلَّــتْ يـــا عَـلِــيْ
    ســـجَـــدتْ للهِ شُـــكـــراً فـسـجـدنـا يـــــا عَــلِـــيْ
    نحـنُ نأتـي البيـتَ لـكـن

    قِـبْـلَــةُ الـبـيــتِ عَــلِـــيْ
    قـبـلـةٌ تـقـصُــدُ أُخــــرى والـبـرايــا يــــا عَــلِـــيْ
    هُـبَـلٌ قــد صـــاحَ فـيـهـا

    يـمِّـمـوا شـطــرَ عَــلِــيْ
    واخشعوا كالغـارِ صلَّـى

    بــيـــنَ طـــــه وعَــلِـــيْ
    واسمَعـوا جبريـلَ نـادى

    أنـــتَ وِردي يـــا عَـلِــيْ
    إن تولَّـى النـاسُ شَـتَّـى

    أنــتَ حسـبـي يــا عَـلِـيْ
    أنـــت قُـــرآنُ صــلاتــي

    فــي نـزولـي يــا عَـلِــيْ
    وبـيـومِ الـــدارِ صـوتــي ومُـجـيـبـي يــــا عَــلِـــيْ
    ســادسٌ تـحـتَ كِـسـاكُـم

    كـنـتُ وحــدي يــا عَـلِـيْ
    حينَمـا لامَـسـتَ جُنـحـي

    طــارَ قـلـبـي يـــا عَـلِــيْ
    قـبــلَ أن أُخــلَــقَ أدري

    كُـنـتَ نــوراً يـــا عَـلِــيْ
    قـبــلَ أن بـاهـلـتَ أدري

    أنـــتَ طـــهَ يـــا عَــلِــيْ
    سـيِّــدي، الـخـاتَـمُ لـبَّــى

    فــي يميـنـي يـــا عَـلِــيْ
    ركَـــعَ الـجــودُ ونـــادى

    ركـــعَ الـمـولـى عَــلِــيْ
    وبــكَ الـرحـمـنُ بـاهــى

    قــائِـــلاً هـــــذا عَــلِـــيْ
    بـعـتُ رِضـوانـي بِـعُـمْـرٍ واشـتـرى مـنــي عَـلِــيْ
    فــإذا الأمـــلاكُ حـيــرى

    مــن عـطـاكَ يــا عَـلِــيْ
    كُـلَّـمـا جـاءتــكَ عــونــاً ونـصـيــراً يــــا عَــلِـــيْ
    تَكْـفِـهـا الأرواحَ نـزْعــاً

    وهـي تُحصـي يـا عَـلِـيْ
    كَـــلَّ عِــزْرِيــلٌ ولــكــن

    مــا وَنَــتْ يُمـنـى عَـلِـيْ
    لـم تــدَع للـعُـربِ سَيـفـاً

    أو كَـمِـيَّــاً يـــــا عَــلِـــيْ
    أعـجــيــبٌ أن أُنــــــادي

    لا فـــتــــىً إلا عَـــلِــــيْ

    ***
    يـا بحـورَ المـدح سيلـي

    إنَّ فــي الـمـرفـا عَـلِــيْ
    يا شِفـاهَ الحـرفِ بوحـي

    إنَّ مـــن يُـمـلـي عَـلِــيْ
    جـــاءَ سـلـمـانـاً عــلــيٌ

    كَــلَّــمَ الأفــعــى عَــلِــيْ
    كـيـفَ تُبـديـكَ الـقـوافـي

    وهـي نَشـوى يــا عَـلِـيْ
    لا تُقاسُ الشمسُ وصفاً

    شُــلَّ وصـفـي يــا عَـلِـيْ
    فــلــو الـبــحــرُ مـــــدادٌ

    لــم يـســع بـــاءَ عَـلِــيْ
    إن تـــشـــأ للهِ ذِكـــــــراً

    قُــل حبـيـبـي يـــا عَـلِــيْ
    أو تـشـأ للخُـلـدِ وَسْـمــاً

    قُــل أنــا مـولــى عَـلِــيْ
    أو تـشـأ للـذنـبِ مـحــواً

    صِـحْ إمـامـي يــا عَـلِـيْ
    وإذا اشــتــدَّتْ هــمـــومٌ

    قــل أغِثـنـي يـــا عَـلِــيْ
    في احتضاري، وبِقَبـري

    سـوفَ أدعـو يــا عَـلِـيْ
    وبـحـشــري وبـنـشــري سـأُلَــبِّــي يـــــا عَــلِـــيْ
    وإذا الأمـــلاكُ جــــاءت

    قُـــلــتُ مــــولاي عــلــي

    اخوكم الخزعلي

    منقول



  • #2
    مشكورين على الردود الجميله بارك الله فيكم
    ؟؟؟

    تعليق


    • #3
      اسف لو كان ردي متأخر ولكن يجب ان تعذرنا .فدخولنا على المنتدى محدود.قصيدة جميلة والناقل اجمل.جزاك الله خيرا على هذا النقل.اخي الخزعلي واتمنى ان لا تزعل منا احنا اخوانك وماكو زعل بين الاخوان



      أجمل شعور يغمرني لما أقف أمام ضريحك يا سيدي

      تعليق


      • #4
        قال الشاعر عبد الباقي العمري :


        أنت العلي الذي فوق العلى رفعا *** ببطن مكة وسط البيت إذ وضعا
        وأنت حيدرة الغاب الذي *** أسد البرج السماوي عنه خاسئا رجعا
        وأنت باب تعالى شأن حارسه *** بغير راحة روح القدس ما قرعا
        وأنت ذاك البطين الممتلي حكما *** معشارها فلك الأفلاك ما وسعا
        وأنت ذاك الهزبر الأنزع البطل *** الذي بمخلبه للشرك قد نزعا
        وأنت يعسوب نحل المؤمنين إلى *** أي الجهات انتحى يلقاهم تبعا
        وأنت نقطة باء مع توحدها *** بها جميع الذي في الذكر قد جمعا
        وأنت والحق يا أقضى الأنام به *** غدا على الحوض حقا تحشران معا
        وأنت صنو نبي غير شرعته *** للأنبياء إله العرش ما شرعا
        وأنت زوج ابنة الهادي إلى سنن *** من حاد عنه عداه الرشد فانخزعا
        وأنت بالطبع سيف تارة عطبا *** يسقي الثغور ويشفي مرة طبعا
        وأنت غوث وغيث في ردى وندى *** لخائف ولراج لاذ وانتجعا
        وأنت ركن يجير المستجير به *** وأنت حصن لمن من دهره فزعا
        وأنت من بنداه عز من طمعا *** وفي جدى من سواه ذل من قنعا
        وأنت ذو منصل صل ينضنض في *** غمد كلغد لمكر الكفر قد بلعا
        وأنت عين يقين لم يزده به *** كشف الغطاء يقينا أية انقشعا
        وأنت ذو حسب يعزى إلى نسب *** قد نيط في سبب أوج العلا قرعا
        وأنت ضئضئ مجد في مدى أمد *** قد فصل الدهر أوصالا وما انقطعا
        وأنت من حمت الإسلام وفرته *** ودرعت لبدتاه الدين فادرعا
        وأنت من فجع الدين المبين به *** ومن بأولاده الإسلام قد فجعا
        وأنت أنت الذي منه الوجود نفى *** عمود صبح ليافوخ الدجى صدعا
        وأنت أنت الذي حطت له قدم *** في موضع يده الرحمن قد وضعا
        وأنت أنت الذي للقبلتين مع *** النبي أول من صلى ومن ركعا
        وأنت أنت الذي في نفس مضجعه *** في ليل هجرته قد بات مضطجعا
        وأنت أنت الذي آثاره ارتفعت *** على الأثير وعنها قدره اتضعا
        وأنت أنت الذي آثاره مسحت *** هام الأثير فأبدى رأسه الصلعا
        وأنت أنت الذي يلقى الكتائب في *** ثبات جاش له ثهلان قد خضعا
        وأنت أنت الذي لله ما فعلا *** وأنت أنت الذي لله ما صنعا
        وأنت أنت الذي لله ما وصلا *** وأنت أنت الذي لله ما قطعا
        حكمت بالكفر سيفا لو هويت به *** يوما على كتد الأفلاك لانخلعا
        محدب يترائى في مقعره *** موج يكاد على الآفاق أن يقعا
        أسلت من غمده نارا مروقة *** تجرع الكفر من راووقها جرعا
        حكى الحمام حماما من حسامك في *** لسان نار على هاماتهم سجعا
        غليله طال ما أوردته علقا *** يوم النهروان من نهر فما انتقعا
        بذي فقارك عنا أي فاقرة *** قصمتها ودفعت السوء فاندفعا
        أراد سيفك في ليل العجاجة أن *** يروي السنا عن لسان الصبح فاندلعا
        عالجت بالبيض أمراض القلوب ولو *** كان العلاج بغير البيض ما نجعا
        والرعد قد ظن طرف البرق فيك كبا *** لما أغرت على العليا فقال لعا
        نبذت بالشرك شلوا بالعراء لذا *** عليه نسر من الخذلان قد وقعا
        والليل لما تسمى كافرا بشبا *** قرظاب بطشك قد غادرته قطعا
        وباب خيبر لو كانت مسامره *** كل الثوابت حتى القطب لا انقلعا
        باريت شمس الضحى في جنة بزغت *** في يوم بدر بزوغ البدر إذ سطعا
        لله در فتى الفتيان منك فتى *** ضرع الفواطم في مهد الهدى رضعا
        لقد ترعرعت في حجر عليه لذي *** حجر براهين تعظيم بها قطعا
        ربيب طه حبيب الله أنت ومن *** كان المربي له طه فقد برعا
        رعاه مولاه من راع لامته *** لجده وأبيك الحق فيك رعى
        آخاك من عز قدرا أن يكون له *** أخا سواك إذا داعي الإخاء دعا
        سمتك أمك بنت الليث حيدرة *** أكرم بلبوة ليث أنجبت سبعا
        لك الكساء مع الهادي وبضعته *** وقرتي ناظريه ابنيك قد جمعا
        لأن توجع في يوم الطفوف لهم *** فما سوى الله والله اشتكى الوجعا
        قد خادعوا منك في صفين ذا كرم *** إن الكريم إذا خادعته انخدعا
        (نهج البلاغة) نهج عنك بلغنا *** رشدا به اجتث عرق البغي فانقمعا
        به دمغت لأهل البغي أدمغة *** لنخوة الجهل قد كانت أشر وعا
        كم مصقع من خطاب قد صقعت به *** فوق المنابر صقع الغدر فانصقعا
        وأنت يعسوب نحل المؤمنين إلى *** أي الجهات انتحى يلقاهموا تبعا
        ما فرق الله شيئا في خليقته *** من الفضائل إلا عندك اجتمعا
        أبا الحسين أنا حسان مدحك لا *** أنفك أظهر في إنشاده البدعا
        وكل من راح للعلياء مبتكرا *** جاء الثناء على علياه مخترعا
        عذرا فقد ضقت ذرعا عن إحاطته *** وكلما ضقت عن تحديده اتسعا
        وجوهر المدح في علياك رونقه *** بلبة الدهر في لئلائه نصعا
        مدح لقد خضعت كل الحروف له *** وكل صوت إلى إنشاده خشعا
        فأقبل فدتك نفوس العالمين ثنا *** بمثله العالم العلوي ما سمعا
        عليك أسنى سلام الله ما غربت *** شمس وما قمر من أفقه طلعا
        وآلك الغر ما ناحت مطوقة *** من فوق غصن أسى في حزنها ينعا
        وما لأوج العلا نادى مؤرخه *** مقام نعت علي باسمه رفعا


        أخي الفاضل الخزعلي
        لك الحق في أن تعتب على أخوتك
        ولكن مع ذلك نرجو منك الصبر
        فالمواضيع في المنتدى ليست قليلة لذا فهي تحتاج الى وقت للإطلاع عليها
        اضافة الى ضعف في شبكة النت أحياناً وانقطاعها في أحيان أخرى
        واعلم بأن كل ما تكتبه هو مسجل في ديوان حسناتك إن شاء الله تعالى
        ومذخور لك عند أهل البيت(عليهم السلام) سواء تم الرد على مشاركتك أم لم يتم

        فيا أخي الفاضل المحترم
        الصبر الصبر ولك من الله الأجر

        وفقكم الله تعالى وجميع المؤمنين وسدد خطاكم لكل خير

        التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 29-08-2011, 09:05 PM.




        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
        :


        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

        قال (عليه السلام) :

        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


        تعليق


        • #5
          اللهم صلِ على محمد وآل محمد
          أحسنت أخي ورحــم الله والديك
          بوركت وجزاك الله خير الجزاء
          لآتحرمنآ من جديدك المميز
          وفقك الله لكل خير

          طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
          كل خوفي أموت وماأجي الحضره



          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X